wrapper

التلاتاء 12 دجنبر 2017

aps facebook     aps twitter

مختصرات :

*بقلم: ل.خلفاوي |باريس


‎اهتز الشارع المغربي منذ أسبوع على فاجعة منقطعة النظير و ذلك إثر وفاة 15 إمرأة على الأقل دفعة واحدة و في لحظات فقط، لم يكن تفجيرا إرهابيا إجراميا استهدف هذا التجمع النسوي ، و لم تكن كارثة طبيعية قدرها الله و بما شاء فعل، و لم تكن نتيجة حادثة سقوط مدرجات ملعب كرة القدم إثر فوز المنتخب المغربي و تأهله إلى كأس العالم بروسيا

و لكن كان الذي لم يكن في الحسبان؛ حالة تدافع قوية مبنية على الخوف من ‫"‬ الجوع ‫"‬ من أجل الحصول على مساعدات من قبل هيئات خيرية متطوعة في سبيل الإحسان و التكافل بمدينة الصويرة منطقة ‫"‬ سيدي بوعلام‫"‬ و ذلك للضرر و الحاجة الاجتماعية المعيشية القاهرة التي تعيشها كثيرا من الأسر المغربية و خصوصا العنصر النسوي‫.‬ لقمة العيش و الحاجة الماسة لضمان قوت اليوم دفعت بـ ‫"‬ شهيدات‫"‬ الفقر إلى ‫"‬ التدافع‫"‬ و محاولة الاستفادة من أدنى شيء بإمكانه أن يجعل الحياة قابلة لتقبلها و استمرارها لبعض الوقت في انتظار محسنين آخرين و رزق آخر ‫!‬ هذا وضع المجتمع المغربي العميق و وضع كثير من المجتمعات العربية التي ما زالت تسير بسياسات فاشلة و عقيمة و فاسدة أفرزت هذه الاختلالات العميقة و الخطيرة في النسيج الاجتماعي و صارت ضروريات الحياة من بين الكوابيس التي تنغص عيش المغلوبين على أمرهم ‫..‬ هذه الضروريات و المتطلبات تحولت من حقوق أساسية و بديهيات كونية لا نقاش فيها، حولتها ‫"‬ عنتريات‫"‬ الحكم بالإنقلابات و بالوراثة و التزوير و القمع بكل إشكاله إلى امتيازات يصعب على المحكومين الحصول عليها‫..‬ لا يقتصر الأمر فقط على المغرب الأقصى الشقيق بل هذه الأوضاع تتشابه و بدرجات متفاوتة من بلد إلى آخر في القطر العربي‫.‬
‎في أوطاننا العربية هناك من يحرق نفسه بشهادته الجامعية حيا احتجاجا على ظروفه القاهرة المعدومة الكرامة‫..‬ و هناك من ينكل بنفسه أمام إدارات حكومية و يهدد بتفجير أو قتل نفسه ما لم يوفر لأسرته سكنا كريما و هناك من يختار سبيل التطرف أي ما يسمى ‫"‬ الجهاد‫"‬ و الإجرام ليوجه خنجره و رصاصه صوب صدور الضعفاء مثله مقابل المال ، و هناك من يصبح قاطعا للطرق و مقتحما للبيوت و حرماتها في سبيل الحصول على شيء مادي يستطيع من خلاله الاستمرار في الوجود‫.‬ ما دامت أنظمة كثيرة عربية تتشدد من أجل البقاء و تشد على حبل الإقصاء و الفساد و زرع أكثر مسببات الحرمان و الفقر‫.‬ إن الفقر ، الحاجة ، التهميش و الظلم أو اللاعدالة الاجتماعية هم أمهات الخبائث و الموبقات‫!‬
‎لو مات مواطنا واحدا في أوروبا أو في بلد متقدم آخر و كان المتسبب هو الجوع و الفقر لسقطت كل الحكومة ؛ أو على أقل تقدير يتم عزل الوزير المكلف بالقطاع، أما في أوطاننا تموت جموع من النساء و الأطفال بفعل دهس ‫"‬الأقدام الشقيقة الجائعة‫"‬ بدافع الرغبة في ـ احتمال ـ الاستفادة من الإعانات الغذائية دون أن يرتد طرف السلطة القائمة و عدم شعور تام بمسؤولية هذه الجريمة‫..‬ في أوطان بعيدة نتهمها دائما جهلا و غباءا بالكفر ، تدرج أو تصنف حادثة كهذه في خانة الجرائم البشعة و تتابع قضائيا الوزارة أو الحكومة بتهمة ‫:‬ ‫"‬ تعريض المواطنين إلى الخطر مع إعطاء ‫(‬ الموت‫) ‬ـ دون قصد ـ ‫"‬ مع المطالبة بالتعويضات و الإدانة بالعقوبة القصوى ‫!‬
‎عندنا نكتفي بالبكاء و الاحتساب إلى الله و توكيله ضد المتسببين ، و قد نسينا بالمرة أن معجزة ‫"‬ الموائد‫"‬ المنزلة من السماء انتهى عهدها مع ‫"‬ عيسى ‫"‬ عليه السلام و أتباعه، فإذا ما ثرنا مطالبين بالعدل و الإحسان و الكرامة الإجتماعية نُتهم بالتطرف و التآمر على الوطن و تحركنا أيادٍ خارجية ‫!‬تضحكني بعض الدمى ذات الأصول العربية المصنفة في خانة ‫"‬ الكتاب و المثقفين‫"‬ كالكاتبة الصحفية ‫"‬ ليلى سليماني‫"‬ المغربية الفرنسية الجنسية ، التي اشتهرت في السنوات الأخيرة بحملاتها التشويهية لمجتمعها الأصلي المغرب ، حيث تطرح انتقاداتها متجنية بذلك على المجتمع و المرأة المغربيين و حصرتهما في مجتمع متخلف و متطرف تحكمه طابوهات جنسية و حسبها يجب تحرير الشبيبة المغربية من هذه الطابوهات و يجب أن تتكرّس في المجتمع المغربي ثقافة الجنس و الحرية في ممارسة طقوسه دون أي رادع عاداتي أو ديني ‫.‬ و تتخذ كمقياس بعض الشهادات من نساء مغربيات لا يمثلن كافة أطياف المجتمع المغربي العربي‫.‬ و كتابها المنشور منذ شهرين ‫:"‬جنس و أكاذيب ‫..‬الحياة الجنسية للمغاربة‫!"‬ ‫..‬ ليلى سليماني مناضلة في الجمعيات التحررية النسوية ـ الأنوثية ـ الفرنسية و صديقة الرئيس الفرنسي و ممثلته الرسمية للفرونكوفونية تريد إسقاط ‫"‬ خيالها و رغباتها و تحررها الجنسي الشخصي على بيئة مختلفة رغم فوارقها الإجتماعية‫.‬ حادثة الصويرة بكل ما تحمله من مأساة إنسانية تؤكد ما قلناه و كتبناه في وقت قريب حول ‫"‬ ظاهرة ليلى سليماني‫"‬ و الجهات التي تحركها ضد جذورها الأصلية باسم الأدب و الثقافة و المساواة ‫..‬ فالأسرة المغربية و العربية ليست بحاجة إلى دروس ليلى سليماني و توجيهاتها و لا إرشاداتها في مسائل و قضايا ‫"‬ النيك بلا حدود و لا عوائق أخلاقية ‫"‬ بل هي في حاجة ماسة إلى حياة كريمة خالية من الحاجة و الجوع أما الفروج الهائجة و الجائعة في وطننا عليها أن تنتظر حال ما يسد رمق الأمعاء و البطون؛ فعندما تشبع المعدة ربما سيغني الرأس ويرقص الفرج فرحا على منوال مثلنا العربي الشعبي‫:"‬ كي تشبع الكرش يغني الراس‫"!‬ ‫!‬

 ـــــ

- Pour visiter notre page FB, cliquez sur ce lien:
‎طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة
: https://www.facebook.com/khelfaoui2/

آخر تعديل على السبت, 25 تشرين2/نوفمبر 2017

وسائط

أعمدة الفيصل

  • Prev

سبر الآراء - Sondage

ما رأيك في الموقع ؟ Votre avis sur le site web

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :