wrapper

الخميس 17 يناير 2019

aps facebook     aps twitter

مختصرات :

 بقلم: خالد عبد الكريم | سامراء ـ  العراق

‎ربما هو سؤالٌ يراودُ الكثيرين من الناسِ في مجتمعِنا العراقي والسّامرائي تحديداً.  فسامراء تمتلكُ الكثيرَ من المميزاتِ في مختلفِ المجالاتِ قلَّ نظيراتها من مدنِ العالم .


‎فهي أصغرُ بقعة على الأرض يتواجدُ فيها أكبر عدد من المواقعِ الأثريةِ والتاريخية في العالم؛ وهناك من لا يعلمُ مالذي تحتويهِ مدينة سامراء من معالمٍ أثريةٍ وشواهد تراثية ودينية خالدة ؛ فمرقدُ الإمامين العسكريين عليهما السلام من اهمِ المعالم الدينية في المدينةِ ، كذلك سرُ من رأى ، حصن سومير ، والجامع الكبير الذي بناه الخليفةُ المتوكل، وهو ذو مئذنةٍ ملتوية على ارتفاعٍ يصلُّ حوالي 52 مترا ومساجدَ أخرى قديمة كمنارةِ ابي دلف ، وأيضاً يتواجدُ في سامراء عددٌ كبير من القصورِ القديمة : كقصر "بكوارا " الذي شيدهُ الخليفةُ العباسي المعتز ، وقصرُ العاشق والمعشوق الذي بناه الخليفةُ المعتمد، وقصر الخليفة المعتصم وغيرها العديد من الأماكنِ الأثرية التي لم يشهدْها العالمُ بعد ولم يتمحصْ في جمالها وروعتها الأخاذة. لكن سامراءَ اليوم تحتاجُ المزيد ؛ لكي تتمكنَ من الوصولِ إلى عاصمةِ العالم للحضارةِ الإسلامية بحق .
‎فمدينة سامراء ينقصُها الكثيرُ من مقوماتِ الحياة في المدن؛ فهي حتى الآن لا تمتلكُ الشوارع والبنى التحتية ولا توجدُ فيها أي خدماتٍ تسهلُ عمليةَ زيارة معالمها والتواجد والإقامة فيها ، ولا يوجدُ فيها أي فندقٍ من الطرازِ الأول أو حتى الرابع لاستقبالِ الزائرين الأجانب والعرب وحتى العراقيين ، كذلك هي تفتقرُ إلى وجودِ مطارٍ دولي يجعلُ منها قبلة للسياحةِ الأثرية والدينية، أيضاً هي تفتقرُ إلى وجودِ نظام الطرق البرية الحديثة وحتى منظومةِ السكك الحديدية التي ممكن أن تربطَ مابين المواقع الأثرية المتواجدة في هذه المدينة العريقة لتسهلَ من زيارتِها للسائحِ ، كذلك هي تفتقرُ إلى استغلالِ طبيعتها الجميلة وخصوصاً الجهة الشمالية الغربية حيث تتواجدُ هناك بحيرة الثرثار الخلابة التي لو تمَّ الاستثمار فيها وبدأ العملُ ببناء منتجعات سياحية لأصبحتْ أجمل من أي مكانٍ في العالم.
‎ببساطةٍ شديدة سامراء تفتقرُ إلى كلِّ مقوماتِ الحياة بالمدن ،
‎سامراء تفتقرُ إلى العملِ الجاد تفتقدُ الإدارة المحلية النيرة والطموحة ؛ بعد أربعة عشر عام من التغيير السياسي في العراق ؛ لم يصلْها حتى اليوم أي عملٍ استثماري والسبب ضعفُ الإدارة والتخطيط في سلطةِ المحافظة وإدارة المدينة والإهمال الحكومي لأهمية هذه المدينة الستراتيجية التي تربط الشمال بالعاصمة بغداد والتي لم تنهضْ حتى الآن من مسلسلاتِ المؤامرة والفتن لكي تبقى سامراء منارة للعلمِ والتأريخ والحضارة ،
‎فكل ما يجري الآن ليس إلا إعلان مزروق وموسوف لمدينةِ هرمة تنخرُ جدرانها ديدانُ الفسادِ والظلم والاستبداد ؛ فالميتُ لا يمكن إحياءه بهكذا مشروع دعائي إنتخابي بحت يتخلُله الترويجُ السياسي والكلام والوعود الخيالية وطلاء الارصفة العتيقة والجدران المتهالكة ليس هكذا توردُ الإبلُ يا سياسي المنطقة انتبهوا لهذه المدينة التأريخية التي تكادُ تنعدمُ فيها الحياة كمدينةِ ، وهي الآن ليست إلا قرية نائية على حدودِ الوطن الضائع الذي يحلمُ سكانَه بوجودِ الخدمات والحياة بعز ورفاهية .
‎وفي الختام دعونا نعبرُ عن سعادتِنا بهذا الإعلان المزروق وهذه الحملة الدعائية الرخيصة ونقولُ هاهي الفرصة الحقيقية للساسة لكي يشاهدوا بأمِّ عينهم أحوال هذه المدينة المنكوبة وسنواصلُ الحديث عن التغييراتِ المرتقبة في الوعود القادمة بعد تسلم الحقائب الوزارية ودمتم سالمين...

****

‎طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها إن كنتم من ناصري الكلمة الحرة و العدل:
‏: https://www.facebook.com/khelfaoui2/
‪‪@elfaycalnews‬‬

instagram: journalelfaycal

- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des défendeurs de la liberté d'expression et la justice cliquez sur ce lien:

آخر تعديل على الأربعاء, 18 نيسان/أبريل 2018

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :