wrapper

الجمعة 16 نونبر 2018

aps facebook     aps twitter

مختصرات :

*كتبت: غادة غسان | الجزائر

 

تمنى أحد مواطني مدينة سطيف نقل تمثال المرأة العارية إلى المتحف، كحل نهائي للإستفزاز الكولونيالي المزمن للمشاعر الدينية كونه مقابل مسجد عتيق بعد الإعتداء المتكرر على نهدي تمثال عين الفوارة العاريين، تلطيخا بالفضلات و تكسيرا و تشويها.

في حين يبرئ آخر الإعتداء من أي توجه سياسي و يراه آخر ذريعة لاستنزاف للميزانية أو حجة للمزيد من النهب... في وقت العجز المزمن على رمي كلمة حق على التماثيل الحية المتحركة الظالمة المستبدة في جميع الأمكنة و في كل وقت، ينم ذلك على ذكورة الجزائري المجروحة و علاقته التملكية لجسد المرأة و قد يعزى إلى تجريم الفن و محاكمته دينيا... ولا أستبعد بعد اعتباره مثيرا للغرائز، محاكمتها بتهمة الزنا و الرجم حتى الموت... حتى التفتت... فهنيئا لنا بهذا الإنتصاب الفكري الذي سببه تمثال وعجزت عن تحريكه من الكرسي تماثيل... فنرفع لثدييها المحليين القوميين الوطنيين الصامدين الثائرين الشريفين ألف تحية وسلام وأتمنى لجسدها المقاوم أن يقتلهم بجرعة زائدة من النكاح... كما أتمنى أن تنتقل عدوى التحطيم و الإحتجاج من قبل النساء إلى خصي تماثيل الكباش المنتشرة في عديد من ولايات الوطن رثاء للفحولة التي حركها تمثال... و لم يحركها العهر المستفحل... تمنيت أن ينتقل مستوى التفكير في أمتي من أسفل البطن إلى أعلى الرقبة، في دولة لم تعي من ترميم التماثيل و لم تعي بإنجاب المواطنين الشرفاء و النزهاء بعدما عقمت الأرحام... و لو بين نهدين

****

طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها إن كنتم من ناصري الكلمة الحرة و العدل:

: https://www.facebook.com/khelfaoui2/

@elfaycalnews

instagram: journalelfaycal

- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des défendeurs de la liberté d'expression et la justice  cliquez sur ce lien:

 

آخر تعديل على السبت, 20 تشرين1/أكتوير 2018

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :