wrapper

الجمعة 16 نونبر 2018

aps facebook     aps twitter

مختصرات :

*مني حبابة | سوريا 

 

أعلم بأن أفلاطون شيع الفلسفة مع سقراط وأرسطوا ولاحقهم التلاميذ...بترسيخها وتتلمذ على ايديهم الكثير و مابعدهم..

أعلم بأن عالم الوجودية والشمولية سارتر وديكارت..إختلفوا فاتفقوا.. وقد نظموا أسسها. فانتشرت عمالقتها. تجوب التدوين دون مماطلة

وأعلم بأن المدينة الفاضلة من إبن خلدون مكملة لأخلاق تراقب الضمائر ذاتها. وتتفرع لتصل إلى العتبة العليا. فترتقي النفس وتتهذب...مع محاكمة العقل وتنويره..

وإن على الرسام العالمي دافنشي بأن يعيد نظرة الموناليزا التائهة إلى مسارها. فقد عجزت المراكز الحسية لتحليلها لأن الفنان العالمي ترك نظرته الاخيرة لايفهمها الا هو واكتفى... وإن علم الوراثة عميق ..بين مستكنف ومتنحي ومستأنف

وإن الشعر المعاصر رواده كبار .. وإن شاعرنا السياب تمثاله محج الشعراء..يأخذون صورة له وبجانبه لعلهم يصابو برعشة قلمه فتتمجد الحروف من قائلها. وإن نزار مع نون النسوة حبيبا وصديقا..عاشقا محموما. ولكن نزار قد مات..وإن العمالقة قد ماتت وإن الانبياء قد ماتوا وإن الإنسان فان وإن عاش..وحيدا..أو مع واو الجماعة سيترك مخلفاته وراءه.. وإن من يستفيد منها تلاميذ الشرق والغرب..وإن الإستفادة منها محقة لنسير بهذا النور..شرعنه هؤلاء..دون أن يغمض لهم جفن...

****

 

طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها إن كنتم من ناصري الكلمة الحرة و العدل:

: https://www.facebook.com/khelfaoui2/

@elfaycalnews

instagram: journalelfaycal

ـ  أو تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها

www.elfaycal.com

- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des défendeurs de la liberté d'expression et la justice  cliquez sur ce lien:

Ou vous faites  un don pour aider notre continuité en allant  sur le site : www.elfaycal.com

آخر تعديل على الأربعاء, 31 تشرين1/أكتوير 2018

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :