wrapper

التلاتاء 18 دجنبر 2018

aps facebook     aps twitter

مختصرات :

كتب : خالد عبد الكريم ـ العراق | سامراء

 

ما تشهدُه الساحةُ السياسيةُ في العراق من تخبطاتٍ وسوءِ إدارةِ متعمدٍ؛  غالباً لنهبِ ثرواتِ البلاد عبر الإدارة السياسية المحاصصية والفسادِ الإداري  المتضخم جدا في هذا البلد الجريح ؛ الذي يشهدُ أكبرَ الموازناتِ العامة من إيراداتِ النفطِ بالمقابلِ يشهدُ تحكم أكبر سُراق العصر الحديث في العالم لتلك الأموال ، التي لم يشعرْ بوجودِها المواطنُ العراقي على مدٍى 15 عاما متتالية !. فعجلةُ السياسة العراقية تسيرُ نحو الخرابِ والدمار والتشتتُ الفئوي والحزبي والطائفي ليستمرَ نزيفُ الدم وتستمرُ عمليةُ الفساد بأستنزافِ ثروات الشعب

 

فالسياسة اليوم هي المحركُ الرئيسي لعجلةِ الاقتصاد في أي بلدٍ ومن خلال الإطّلاع على تلك الأسماء التي شغلتْ مناصبَ سياسيةٍ حساسة في العراق نجدُ ان الغالبيةَ العظمى منهم دون المستوى المطلوب في معرفة إدارة الاقتصاد الوطني العراقي ! فلم نشهدُ اي إصلاحاتٍ جديدة فى النظام الاقتصادي للبلد ولم يشهدْ العراقُ اي تطورٍ يُذكرُ في القطاعاتِ الاقتصادية والإنتاجية مطلقاً.  بل العكس تماما كما يحدثُ الآن للإقتصاد العراقي فالعديدُ من القطاعاتِ الحيوية  في حالةِ انهيارٍ دائم والتخبط كبير جدا ؛ والأسباب متعددة لكنها واضحة بالنسبة لجميع المراقبين للوضع العراقي . حتى الآن لا أحد من رجالِ السّلطة والسياسية بالعراق يعيّ ما أهمية العجلة الإقتصادية في تطويرِ وإدارة الدولة ؛ ما وصلنا جهلاء بإمتياز وليسوا أصحابَ خبرةٍ بهذا المجال الحساس؛  بل هم أصحابُ كفائاتٍ عالية في تدمير الاقتصاد وسرق مقدرات البلد .

ما أريد الإشارة إليه هو إن الاقتصادَ الوطني هو حائطُ الصدِّ الأول اليوم للدفاعِ عن البلد فكلّ دولة ضعيفة اقتصاديا يمكنُ ابتلاعها خلال ساعاتٍ قليلة فقط وبدون اي حربٍ عسكرية أو تواجد عسكري في تلك الدولة بل بمجردِ الضغط عليها وفرض عقوبات دولية سوف تنهارُ تماماً وتصبحُ تحت قبضةِ وعبودية الدول العظمى في العالم .

ببساطة شديدة الحروب العالمية القادمة هي حروب اقتصادية بإمتياز ويندرجُ تحتها الصراع على السلطة والثروة في إدارةِ البلدان من حول العالم. لذلك يجبُ على كل من يجلسُ تحت قبة البرلمان العراقي أو على كرسي سعادة الوزير أن يكون ذا نظرةٍ ثاقبة حول هذا الصّراع السياسي والاقتصادي وان لا يقضِ دورته الانتخابية بالحديث عن مدينته وحيّه وعشيرته التي ستصبح فيما بعد  عبيدا لدى الدول المجاورة و المتحكمة باقتصاد العراقفكروا في أبعاد هذه الرسالة قبل فوات الأوان

ـــــــــــــــــ

طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها إن كنتم من ناصري الكلمة الحرة و العدل:

: https://www.facebook.com/khelfaoui2/

@elfaycalnews

instagram: journalelfaycal

ـ  أو تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها

www.elfaycal.com

- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des défendeurs de la liberté d'expression et la justice  cliquez sur ce lien: : https://www.facebook.com/khelfaoui2/

To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of freedom of expression and justice click on this link:  https://www.facebook.com/khelfaoui2/

Ou vous faites  un don pour aider notre continuité en allant  sur le site : www.elfaycal.com

Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com

آخر تعديل على الإثنين, 03 كانون1/ديسمبر 2018

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :