wrapper

الأربعاء 20 مارس 2019

aps facebook     aps twitter

مختصرات :

ـ كتب: لخضر خلفاوي ـ باريس *

 

الشعب غاضب و مصر على وضع حد للعبث بمصيره من طرف عصابة الفساد التي تعبث بمصالحه و أمواله منذ عشريتين .. و نظام متعنت و عنيد و غامض و صمته رغم حراك الشارع يحمل كثيرا من التساؤلات و المخاوف.

كما ذكرنا هذه " الجماعة الفاسدة " من النظام التي كانت تحمي عصابة " السعيد و عصبته الوفية المتورطة في الفساد الأعظم " أكيد أنها أعدت سيناريوهات مختلفة للتشبث بالحكم أو للهرب دون أن تحاسب أو لخلط كل الأوراق كرد فعل ماكر عقابي للشعب الذي يمقتهم و يرفضهم . تسفير بوتفليقة بحجة العلاج و الفحوصات قبيل الحراكين يدخل في برنامج و خطط هذه العصابات

كانت غايتهم الأولى هو حجز الرئيس المريض المعاق تماما و إرغام المؤسسات الرسمية للدولة لتأكيد إعادة ترشيح و انتخاب الرئيس المريض . البيان الأخير الذي نشر باسم بوتفليقة يؤكد أنها سياسة اختطاف رئيس مقعد و مريض و الهروب للأمام و تجاهل مطالب أغلبية الشعب و مختلف تشكيلاته المدنية و السياسية و حتى بعض الأجنحة في الجيش

ينتظر أن تشهد شوارع و ساحات العواصم الجهوبة و حتى الولايات الأخرى من الوطن  حضورا مكثفا و كاسحا للمتظاهرين ، و خصوصا العنصر النسوي اغتناما لليوم العالمي للمرأة ، إذ يعتزم أن تكتسح حرائر الجزائر حفيدات "لالة نسومر" و "بوحيرد " شوارع و ساحات كل مناطق التراب الوطني ليضم صوتهن إلى أصوات إخوانهن و أبنائهن من الجزائرين .

و حسب بيان السلك التربوي للنقابات المستقلة فإنه تقرر إضراب يوم الـ 13 من الشهر الحالي تضامنا مع الحراك الشعبي الرافض لـ " استحمار الشعب و استبغاله" و فرض عليه رئيس ـ شبه متوف ـ لا يملك من أمره شيئا و هو بريئ أمام الله و العباد مما بُيّت للشعب باسمه!

أخبار متفرقة إعلامية من الخارج و تحديدا من سويسرا في الساعات الأخيرة تذكر  أن بوتفليقة قد يغادر في الساعات القليلة جنيف و لا يدرون ما هي الوجهة المقبلة للفريق المرافق الذي يحيط بالرئيس المريض ؛ هل سيُعاد إلى الجزائر أو يتم تحويله إلى بلد أوروربي آخر! ذات التقرير منها ماتطرق إلى وضعية الرئيس الصحية اللاملائمة لممارسة أي نشاط أو حركة، و أخرى ذهبت بعيدا و اعتبرت أن الرئيس يوجد في حالة صحية حرجة جدا و قد تكون بداية " احتضار"! 

ـ عموما لا يوجد خبرا رسميا يفند أو يؤكد هذه المعلومات المتداولة مادام المسؤولين عن الاتصال و التعامل مع الإعلام و الرأي العام بـ "قصر المرادية" غيبوا أنفسهم أو غُيبوا و التزموا الصمت مما فتح المجال إلى هكذا تضارب في التقارير الصحيحة للوضعية الصحية للرئيس.

ـ كل ما نخشاه و لا نتمناه أن يكون التعجيل في ـ رحيل الرئيس المريض جدا ـ هو سيناريو  وارد من بين السيناريوهات التي سيُلجأ إليها لإحداث ثغرة دستورية  أو ثقبا قانونيا للهرب و التنصل من غضب الشعب و إصراراه على طرد نظام فاسد لا يحترم إرادته.. نخشى أن يُفاجأ الرأي العام الجزائري بخبر إعلان " وفاة الرئيس" ( ما لا نتمناه أبدا !) و إعلان فترة حداد وطني و يتم إجهاظ طاقة الرفض الشعبي و ـ تبريدها و تمييعها ـ ؛ لأن هذا النظام الذي كان وراء كل هذا الفساد قادر على كل شيء "غير سليم و غير عقلاني" في سبيل تمديد حياته و استمراره! فأشك أن الإنتخابات الرئاسية الجزائرية ستجرى في موعدها، و أعتقد ـ من الاحتمالات الواردة ـ أنها ستُؤجل بـ " إحداث " حدث طارئ و صادم للجميع حتى يُعطى للمتهمين من النظام الفرصة لترتيب أوراقهم و إيجاد استراتيجية جديدة جهنمية كالعادة  لإيجاد شخص إجماع بديل يمثلهم في هرم السلطة القادمة !

ـ فإذا تم الإعلان عن وفاة الرئيس بوتفليقة في الأيام المقبلة أو الأسابيع القليلة فنشك أن تكون  وفاته طبيعية  و نتيجة  بالمحصلة  ـ نظريا ـ للمرض الذي قلص بشكل أساسي  وظائفه الحيوية

. فلو قيل لنا هذا قبل سنة أو قبل حتى أشهر من دخول " طلاسم " العهدة الخامسة في الجدل السياسي  لصدقنا الخبر و أقلبنا الصفحة ؛لكن أن يُعلن عن هذا ـ إذا قدر الله ـ في الأيام القليلة أو الأسابيع المقبلة فهذا تدبير من الفاسدين لخلط الأوراق و تجميد كل شيء في انتظار اختراع حلول بهلوانية و  فترة انتقالية إلخ.  ثم تخدير الشعب بشتى أمور و إبعاده عن نيته و عزمه في تطهير دولته من الفاسدين!

مهمتان أمام الشعب الجزائري عظيمتان و هما:

ـ  إنقاذ دولته و رئيسه قبل أن يُعطى " حقنة الموت الرحيم" سرا لإنهاءمبراطورية بتوفليقة" و الإعلان عن جمهورية جديدة إقطاعية تحكمها الفوضى و التكتلات !

ـ ثلاث كلمات خفيفة على اللسان و ثقيلة في ميزان هذا الصراع في سدة الحكم هي " الجيش الشعبي الوطني" و يمكن لهذه الكلمات الثلاث أن تفصل بشكل تاريخي في هذه المعضلة. بالمنطق و وفاءا لصفته و مهامه التاريخية، فالجيش هو " شعبي" نظريا و فعليا  لا خوف على الشعب من أبنائه الذين سيحافظون على سيادته و الدفاع على حقوقه الدستورية حتى و لو كان الدستور الأخير دستورا غير " دستوري" بالمفاهيم القانونية العالمية في إطار ديمقراطي شفاف. لأنه دُوّنَ و فُصُلَ على مقاس العصابة التي  تستخدم   صورة بوتفليقة و اسمه لأكثر من عهدة رئاسية! 

فالجيش يجب أن يبقى " وطنيا" و " شعبيا" حتى يكون بثقله في ميزان المطالب الشرعية السيادية من أجل العدل و الكرامة للجميع.  و ليكن " الجيش الوطني الشعبي" على موعد مع التاريخ بكل جدارة و شرف، فقط عليه أولا أن يكون حذرا و أن يستبق كل شيء و يطهر صفوفه من العناصر التي تريد صب " البنزين على النار " و إعادتنا إلى حقبات مظلمة من الماضي !

اللهم احفظ الجزائر و كل أبنائها المخلصين!

ـــــ

*مدير التحرير، مسؤول النشر 

ـــــــــــــ

طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها إن كنتم من ناصري الكلمة الحرة و العدل:

: https://www.facebook.com/khelfaoui2/

@elfaycalnews

instagram: journalelfaycal

ـ  أو تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها

www.elfaycal.com

- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des défendeurs de la liberté d'expression et la justice  cliquez sur ce lien: : https://www.facebook.com/khelfaoui2/

To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of freedom of expression and justice click on this link:  https://www.facebook.com/khelfaoui2/

Ou vous faites  un don pour aider notre continuité en allant  sur le site : www.elfaycal.com

Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com

آخر تعديل على الإثنين, 11 آذار/مارس 2019

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :