wrapper

الأحد 16 يونيو 2019

aps facebook     aps twitter

مختصرات :

ـ الفيصل الساخر

 

ـ (...) من جملة الأطراف المنقوم عليها في جملة المطالب الحراكية هو قطاع الإعلام و خصوصا الإعلام المرئي و تلك القنوات الموصوفة بقنوات الصّرف للقذورات و قنوات " استحمار الشعب " و " استبغاله " و المنعوتة بأبشع النعوت لأنها حادت تحت تأثير فتنة العنصر  المالي المضخ من قبل خواص لهم علاقة وثيقة مع هرم السلطة.  هو واقع مخذل لواقع العمل الإعلامي في الجزائر، واقع متناقض مع الجيل القديم في تسعينيات القرن الماضي رغم الظروف الأمنية القاهرة الاستثنائية أنذاك.

صحافة اليوم تملك السيولة المالية و الإمكانيات و اللوجستية الحديثة و تفتقد إلى نزاهة و جرأة كافيتين  تتوافقا و قضايا الساعة في البلد ، خصوصا تلك التي تتعلق بالفساد و معضلات التنمية. الجيل الأول من النخب الإعلامية كان لا يملك الإمكانيات و لا السيولة الكافية للمال لكنه كان أكثر نزاهة  و جرأة و وفاء للرسالة الإعلامية.

حادثة ـ اختطاف ـ مدير و مالك  المجمع الإعلامي " الشروق" السيد فوضيل في نهاية الأسبوع المنصرم مثيرة للجدل و التساؤل، خصوصا أن ما صرح به السيد " علي فوضيل" مثيرا للشبهة أكثر منه في التضامن معه، حيث لا يعد أبدا سبقا أو سرا من أسرار الدولة " المَوْزية" الجزائرية الحالية، فالعام و الخاص يعلم منذ العهدة الثالثة خاصة أن مستشار الرئيس الخاص و شقيقه في آن هو الذي يدير كثيرا من الملفات ذات الطابع " العصاباتي الريعي " تصب في صالح زمرة كل من زكى هذا النظام الفاسد، و اشتدت سطوة سعيد بوتفليقة و اللوبيات التي تسبح في فلكه عندما غيب المرض الرئيس الرسمي للبلاد و حكمت الجزائر بـ" إطار صورة افتراضية" ، حيث بدت الأمور جلية دون التصريح بها أن رئيس البلاد الفعلي هو " سعيد بوتفليقة"، و منذ سنوات أسالت حبرا كثيرا هذه الوضعية الحرجة التي تخبطت فيها الرئاسة الجزائرية؛  انتقادات و قراءات من مثقفين و كتاب و صحفيين مستقلين داخل و خارج البلاد، فلم يختطف أحدا من قبل " المخابرات " أو جهات أمنية و لم يعتقل  و يفرج عنه بشكل " هوليودي قياسي " كما حدث مع " زعيم المجمع الإعلامي " الشروق"   ، لا نتحدث عن المضايقات و بعض المتابعات  أو تلك القصة المأسوية التي راح ضحيتها المدون الناشط " محمد تامالت"  رحمه الله الذي غُرر به و أُستدرج من لندن لكي يعود للوطن و لقي مصرعه في السجن تحت التعذيب و الإهانة بعد أشهر من الاحتجاز، شأنه شأن الصحفي السعودي " جمال خاشقجي" . لم يتدخل " القايد صالح" في قضية تعذيب الصحفي المدون و الحقوقي و هو في سجن الجزائر الحبيبة، لم يتدخل في قضايا كثيرة تعرض فيها رجال الإعلام إلى الضرب و الإهانة و منعهم من أداء مهامهم. لم يتدخل في قضية تهشيم رؤوس الأطباء المضربين  بهراوات رجال الأمن، لم يتدخل في قضايا الاعتداء على رجال التربية و إسالة دموعهم و منع اعتصاماتهم احتجاجا على وزيرة تربية جاهلة للغة الرسمية الوطنية  ماسونية ـ صهوينية الفكر ، لم يتدخل في انتشال  " العايش" شاب 26 ربيعا  فقير قبرته حيا بئر ارتوازية قطرها 35 سنتيمترا   لمدة أسبوع  ثم أُستخرج جثة هامدة ؛ لم ينتبه أبدا قائد الجيش أن نفسا زكيا فقيرة لا تملك مجمعاتا إعلامية،  أو تزن ملياراتا و معاملا و لا مصانعا، لكنه انتبه من خلال قناته إلى نداء " علي فضيل" البطل الشجاع المغوار صاحب مجمع مؤسسة الشروق حيث تأثر القائد الأعلى للجيش بقضية احتجازه و  علّق كل نشاطاته المهمة و تدخل ؛ لأن تحرير رجل مثل " علي فضيل" أهم بكثير من المسائل الأخرى ، فعلى من سيعتمد في المرحلة الحالية  الانتقالية و المقبلة و هو صراعاته مع أجنحة متوترة في الجيش إذا تخلينا عن رجل من طراز " علي فضيل" و الكل يعرف أفضال مؤسسته و ثقلها ! 

تصريح علي فضيل بعد إطلاق صراحه و تدخل الـ " قايد صالح" قائد الأركان  محزن للغاية و مثبط أحزنني كثيرا و جعلني أتذكر تصريح الزميل " سعد بوعقبة" من لندن في إحدى المناسبات ، و ملخص ما قاله  :" أنه يشعر بالحرج و الخزي كونه محسوب على الأسرة الإعلامية الجزائرية ، و أنه لا يتشرف بأن ينتمي إليها حسب مواصفاتها و مستوى  أدائها !"، التصريح الذي لم يعجب كذا من اسم إعلامي في الجزائر من بينهم منشط معروف في قناة الشروق. و يذكرني أيضا بتصريحات بوتفليقة في عهدته الأولي عندما اعتبر الصحافة الجزائرية بسبب مصائب و مآسي الجزائر! وقتها انتفضنا كل حسب موقعه و حسب تواجده بالداخل أو بالخارج و أسلنا الحبر ضد هذه الإتاتهامات الخطيرة اللامسؤولة و المتسرعة!.   يقول " علي فضيل" فور ـ الإفراج المزعوم ـ  بعد الاختطاف ـ المزعوم ـ ما يلي:" "الحمد لله الفريق "قايد صالح" كان متواجدا في الصحراء و استجاب للنداء و قطع الإجتماع  و تدخّل فورا .. و من هذا المنطلق نشكره على هذا التدخل .. لأن  المؤسسة العسكرية تتدخل لحماية القانون .. و للإدانة و التنديد بالإختطاف .. فهذا مؤشر طيب على أن المؤسسة العسكرية مؤسسة دستورية .. و أنا سوف أتابع قضائيا الجهة التي قامت بالإختطاف.. لأنه أنا شخصيا متعوّد على كل حال على الإعتقال من طرف المخابرات .. في السنة الماضية كنت أُستدعى ، فأذهب و استجيب إلى دعواتهم (نروح و أنا واثق)  من نفسي.. الحمد لله و الراس مرفوع!"

ـ لم أفهم شيئا  في موضوع الاعتقال هذا .. هل كان اعتقالات أو سياحة أو زيارة مجاملة ( كورتوازية )  ، هل كان يُستدعي أو  يُعتقل؟! لأني أعرف جيدا أساليب الاعتقال و الاختطاف ، هكذا مؤسسات لا تستدعي عدا " أقسام الشرطة " في الأحوال العادية ، المخبارات و الأجهزة العسكرية الكل يعرف أساليبها. يبدو أن السيد " علي فضيل" مدير أكبر مجمع إعلامي في الجزائر لم يذق بعد و فعلا معنى  و ظروف  الاعتقال، تصريحه أعطاني انطباعا أنني أستمع إلى فيلم ميكسيكي يروّج فيه للرجل " الصالح" و  الخارق، الوطني الشهم العادل المدافع عن القانون و الحريات. أخطأ " علي فضيل" إذا اعتبرنا أنفسنا ـ افتراضا ـ  أننا في دولة القانونو ليست بدولة " موزية"  عند قوله:"" المؤسسة العسكرية تتدخل لحماية القانون ".  بطبيعة الحال  ليست المؤسسة العسكرية هي التي تحمي القانون، بل العدالة هي التي تسهر على حماية القانون طبقا للدستور، الدستور هو السيد لدى المجتمعات الراقية و المتقدمة و الديمقراطية ،  و المؤسسة العسكرية  مكانها في الثكنات أو  على الحدود لحمايتها من الأعداء و مهامها و قطاع  مجال تدخلها معروفين. و مع ذلك أعيد و أكرّر أن الأمل و  الفرصة التاريخية يجب أن يقتسمها الحراك و الشق الوطني المخلص من الجيش الشعبي الوطني، لا يجب أن تفوت على الإثنين هذه الفرصة و ينتصر الشعب لبلاده و يتعزز أكثر جيشه تاريخيا و ينتصر للشعب بحياده و دوره الدستوري الجيش .. فهذا من ذاك، و تسد الطرق أمام جيوب زارعي الفتنة و مشجعي الانفلاتات الأمنية و الإنقاسامات من قبل بعض الوجوه في الأمن العسكري التي تم تحييد دورها أو تقزيم مجال نشاطها في إصلاحات الرئاسة لهذه الأجهزة قبل أن تتأزم الأوضاع الصحية للرئيس. يا "نار الفتنة" كوني بردا و سلاما على الجزائريين أمنا و جيشا و شعبا !

ـ ل .خ ـ باريس

****

طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها إن كنتم من ناصري الكلمة الحرة و العدل:

: https://www.facebook.com/khelfaoui2/

@elfaycalnews

instagram: journalelfaycal

ـ  أو تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها

www.elfaycal.com

- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des défendeurs de la liberté d'expression et la justice  cliquez sur ce lien: : https://www.facebook.com/khelfaoui2/

To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of freedom of expression and justice click on this link:  https://www.facebook.com/khelfaoui2/

Ou vous faites  un don pour aider notre continuité en allant  sur le site : www.elfaycal.com

Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com

آخر تعديل على الأحد, 31 آذار/مارس 2019

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :