wrapper

التلاتاء 23 يوليو 2019

aps facebook     aps twitter

مختصرات :

ـ الفيصل الساخر ـ باريس : 

 

في الوطن العربي ليس غريبا أن تكون سجينا سياسيا أو إعلاميا أو مفكرا حرا أو معارضا ، كما أنه أيضا ليس مستبعدا أن تكون مرشحا قويا بعدم  الخروج من المعتقل حيا ما دمت تزعج الفساد و الثكنات الظالمة و العميلة للغرب ! 

 

في الوطن العربي يحدث عندما تفقد وعيك تموت مباشرة.. أو من الأحسن عليك إذا فقدت وعيك ، مُت أحسن من لعنة التاريخ عليك! من النضال إلى الثورة إلى الانتخاب و التزكية و الحكم إلى الانقلاب و السجن إلى المحاكمة و الموت!  شاءت الأقدار اليوم  لأول رئيس منتخب ديمقراطيا و ليس إنقلابيا في تاريخ مصر أن ينتقل إلى بارئه الرئيس " محمد مرسي العياط" الرئيس الشرعي قبل إنقلاب السيسي و العسكر عليه.. للإشارة فإن فقيد مصر الذي يواجه منذ السطو على السلطة من قبل " المؤسسة العسكرية"  و الإطاحة به يعاني من عدة أمراض حسب شكاوى و نداءات أهله للرفق بصحته و قد أشارت " الفيصل" إلى هذا الموضوع من قبل.. حسب تقارير الإعلام المصري و التلفزيون المصري فإن الرئيس " محمد مرسي"  كان يواجه اليوم محاكمة في ملف " التخابر" و كما ذكرت نفس المصادر أن " الراحل" قد طلب من هيئة المحكمة إلقاء " كلمة" أو توضيح موقف متعلق بمحاكمته، و حسب المعلومات ( الرسمية) فإن هذه الأخيرة قد سمحت له بذلك.. و حسب نفس المصادر ، تضيف أن قبل رفع الجسلة لوحظ على الرئيس المخلوع من قبل العسكر و المتابع بقائمة من الاتهامات منذ عزله قد تدهورت صحته و سقط مغميا عليه؛ مما يؤكد صحة النداءات المتكررة لعائلته منذ أكثر من سنة الملفتة لمعاناته الصحية المتعددة و حسب أفراد عائلته فإن الرئيس المصري يعاني منذ حرمانه حريته و سجنه شتى أنواع سوء المعاملة و الإهانة!..

ولد محمد مرسي بتاريخ 8 أوت 1951 و حكم مصر كرئيس خامس  بعد ثورة الشعب المصري على نظام حسني مبارك الفاسد في الـ 25 يناير  2011.

و تذكر مصادر إعلامية أن" مرسي توفي داخل معهد أمناء الشرطة في طرة، حيث كانت تنعقد المحكمة برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي. ويقع معهد أمناء الشرطة، الملاصق لسجن طرة، بضاحية المعادي جنوبي القاهرة."

و ذكرت نفس المصادر أن مصر حاليا تعيش استنفارا أمنيا لا مثيل له  عقب إعلان الوفاة عبر القنوات الرسمية من خلال بيان رسمي للنظام.

و أعلنت الداخلية عن نشر قواتها لحماية المنشآت الحيوية، والكنائس، والفنادق، وغيرها من المؤسسات المهمة في البلاد.

بينما بعد ـ تبييض سيرته و تبرئته من كل تهم الفساد ، يعيش الرئيس الفاسد " " حسني مبارك " و أهله و أصحابه في الحرية و ينعموا في المنتجعات الخاصة!!  "أبي عند الله نلتقي !" كتب نجل الرئيس مرسي  ناعيا والده!  و هكذا تنتهي آلام " مسيح الإخوان" في مصر و يلتقي برب لا يُظلم عنده أحدا!

ـ (ل .خلفاوي) ـ باريس 

****

طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها إن كنتم من ناصر ي الكلمة الحرة و العدل:

ـ لتحميل ملحق "الفيصل"  الشهري   عددد 7 وفق تطبيق البي دي آف  إضغط على الرابط التالي أو أعمل قص/ ثم لصق على محرك البحث:

<a href="https://www.fichier-pdf.fr/2019/05/30/------2019/">Fichier PDF « ملحق الفيصل الشهري  ماي  2019».pdf</a>

Pour télécharger le supplément  mensuel de "elfaycal.com" numéro 7 en format PDF, cliquez sur ce lien

: https://www.facebook.com/khelfaoui2/

@elfaycalnews

instagram: journalelfaycal

ـ  أو تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها

www.elfaycal.com

- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des défendeurs de la liberté d'expression et la justice  cliquez sur ce lien: :https://www.facebook.com/khelfaoui2/

To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of freedom of expression and justice click on this link: https://www.facebook.com/khelfaoui2/

Ou vous faites  un don pour aider notre continuité en allant  sur le site : www.elfaycal.com

Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com

آخر تعديل على الثلاثاء, 18 حزيران/يونيو 2019

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :