wrapper

الجمعة 22 نونبر 2019

مختصرات :

ـ عبد حامد ـ السعودية

 

هذه رسالة هامة وخطيرة، ربما هي الرسالة الأخيرة من الوطن العربي إلى المواطن العربي ،يشكو إليه فيها حاله المرير، الذي يتفاقم مرارة وتقزيما ،عاما بعد عام، بل يوما بعد آخر،الوطن يخاطب مواطنيه بكل حكمة وحلم ويمضي قائلا :في الوقت الذي أستكملت كل الشعوب والأمم تحرير ترابها الوطني من قوى الاستعمار ،وبناء نهضتها ،واستقلالها منذ قرن،أضعتموني، وفقدتم الكثير من ترابكم الوطني، واستقلالكم .

وفشلتم في بناء دولكم كما فعلت كل الشعوب والأمم الأخرى، حتى تلك التي لا تملك سوى أبعاض ما بحوزتكم من ثروات وقدرات ،وموقع استراتيجي هام.وفي الوقت ،الذي أنطلقت فيه، الشعوب والأمم الأخرى إلى القمر وبقية كواكب الفضاء ،أنهمكتم أنتم في البحث والتنقيب عن خلافات أجدادكم التاريخية لتفجروها بصورة شنيعة وبشعه، ليذبح بعضكم البعض الآخر بشكل أعنف مما فعله كل الأعداء بحقكم، واستغل ذلك أشرار العالم لأستنزاف ما بحوزتكم من موارد وطاقات ، بدلا من أن تستخدموها أنتم لتحرير أرضكم ومقدساتكم وبناء نهضة شعبكم،

.لغتكم واحدة ولغاتهم شتى، وبين شعوبهم ما يفرقهم أكثر مما يجمعهم، وشعبكم واحد ،ولغتكم ومصيركم واحد،موقفكم هذا أفضى بي وبكم إلى مكابدة الأهوال، والفظائع ،الشنيعة والمروعه،أني أتقزم ،أتقزم ،وتضيع هيبتي ومكانتي شيئا فشيئا، وأبصر ما ينتظرني وينتظركم من ويلات وخطوب تشيب لهولها الولدان، وبكيت طويلا طويلا لهذا الحال ،حتى باتت عيوني تنزف دما، وقد قاربت على الجفاف والجدب، ولكم أن تتخيلوا حالي وأنا أشاهدكم وبعضكم يستجدي كسرة الخبز ،والخيمة لتستر عوراتهم، ممن كنتم أنتم أسيادهم ،واليوم هم وراء ما حل في فلسطين وسوريا والعراق واليمن وليبيا وغيرهما، هبوا لتدارك أمركم، سريعا وقبل فوات الأوان.تقبلوا رسالة من أخلص النصيحة لكم ،من أحتضنكم وحال دون أن تبتلع مياه البحر المتوسط وغيره حياة أطفالكم ونسائكم، ويستبيح كرامتكم أراذل القوم، لقد أخلصت النصيحة لكم ،يا أبنائي أرجو تقدير فحواها ،وإدراك جدواها.لازال الأمل كبيرا بتحرك نخوتكم وغيرتكم على وطنكم وحال أجيالكم اللاحقة ،خصوصا وأن لكم صوتا عاليا ،وهاجا بالنور والأمل يصدح في بلاد النور عبر جريدة "الفيصل"الغراء، ووراء ذلك عقل منفتح ،وفكر حر ساطع ، قادر على بناء ونهضة وطنكم ، هذه الجزائر ثائرة وفيها أخوة لكم عقدوا العزم على انتزاع حريتهم وحقوقهم، ساندوهم التفوا حولهم،باركوا صولاتهم،

ستتحقق كل أحلامهم وآمالهم ،لامحال ،وسأعانق تراب الجزائر الحبيب، وشعبها الباسل الأبي، الكريم الوفي

****

طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها إن كنتم من ناصر ي الكلمة الحرة و العدل

لتحميل الملحق الشهري العدد 9 جوان 2019

و مشاركته عبر التويتر أو الرسائل القصيرة هذا الرابط الخاص:

https://pdf.lu/W06A

المسنجر و البريد الإلكتروني  و واتس آب  استعملوا هذا الرابط :

https://www.fichier-pdf.fr/2019/07/30/pdf------9----2019/

لمشاركته على موقع أو مدونة يجب نسخ هذا الرابط و لصقه على محرك البحث:

<a href="https://www.fichier-pdf.fr/2019/07/30/pdf------9----2019/">Fichier PDF PDF ملحق الفيصل الشهري   عدد 9 ـ جويلية  2019 .pdf</a>

Pour télécharger le supplément  mensuel de "elfaycal.com" numéro 9 en format PDF, cliquez ou copiez lien au-dessus :

: https://www.facebook.com/khelfaoui2/

@elfaycalnews

instagram: journalelfaycal

ـ  أو تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها

www.elfaycal.com

- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des défendeurs de la liberté d'expression et la justice  cliquez sur ce lien: :https://www.facebook.com/khelfaoui2/

To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of freedom of expression and justice click on this link: https://www.facebook.com/khelfaoui2/

Ou vous faites  un don pour aider notre continuité en allant  sur le site : www.elfaycal.com

Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com

آخر تعديل على السبت, 24 آب/أغسطس 2019

وسائط

أعمدة الفيصل

  • Prev
13 تشرين1/أكتوير 2019

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :