wrapper

الجمعة 22 نونبر 2019

مختصرات :

ـ كتب: لخضر خلفاوي ـ باريس 

 

كبار هذا العالم ( عسكريا و سياسيا و اقتصاديا و ثقافيا و صناعيا ) منذ أمد بعيد فهموا قوة و معجزة " الوحدة " و نقمة " التفرق... واجهت الولايات المتحدة في نهاية القرن الثامن عشر حروبا أهلية انفصالية شرسة (١٨٦١-١٨٦٥) اجتمعت فيها ١١ دويلة ترفض التوحيد تحت راية واحدة في النهاية انتصرت الوحدة على الانفصال و صنع المجد و التاريخ و القوة و الهيمنة بعد تاريخ حروبي داخلية مأساوية ..

في القارة العجوز ( أوروبا ) و التي ترجع تسميتها تاريخيا لمنطقة " صور اللبنانية " واجهت بلدانها حربين عالميتين منقسمة بين معسكرين ( شرقي و غربي ) و الكوارث الإنسانية الناجمة عن هذه الحروب و نعرات الإنفصال و السيطرة على الآخر و الإنقسام ، و لكنهم أجبروا بواقع تاريخهم المشترك و ثقافتهم انطلاقا من خمسينيات القرن الماضي على التوحد و كلل ذلك عمليا و ميدانيا بدءا بتوقيع معاهدة " ماستريش " 1992, و كان سقوط " جدار برلين " الذي يفصل الأفراد من عوائل و أسر واحدة من الشعب الألماني بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير و أكلت سنام التفرق و اعتصموا بحبل الوحدة جميعا فنسفوا بهذه الوحدة الحدود الوهمية التي تأسست بفعل استعمارهم لأنفسهم قبل الغير و بددوا كل الأطماع و المشاريع التي كادت أن تعيد الشعوب الأوروبية إلى عهود الظلام التي كانت عليها ... قوة سياسية و عسكرية ( الناتو ) قوة اقتصادية و قوة جيواستراتيجية و أصوات سيادية " فيتو" و وضعوا إنسانهم و مواطنهم في أعلى المراتب في كل الميادين و هم يفتقرون كما الشرق الأوسط و إفريقيا و العالم العربي الإسلامي عشر ثرواتهم الطبيعية و المنجمية ... 

هم يعيشون الكمال و الرفاه حد التخمة بوحدتهم التي حققوها و تركوا لنا نعرات الإنفصال و الأنشطار و التشرذم ، فصرنا شرذمات ، أشلاء أوطان تتجزأ و تنفصل عن بعضها و لا تتعب من المطالبة بتجزئة المجزأ عن طريق الإستعمار أو عن طريق الحروب الطائفية العرقية الحدودية الوهمية الغبية .. لا الوطن إقليميا وحدنا و لا اللغة المشتركة وحدتنا و لا الدين المشترك في معظمه وحدنا! ألم يأمرنا الله بالاعتصام و بالتوحد حتى لا تذهب ريحنا و يتمكن منا العدو . نريد و أُريد للوطن العربي و الإسلامي أن يكون بؤرا متناحرة متقاتلة متنافرة ، تجزيء ما جزأه الاستعمار و الديكتاتوريات الغبية و الخائنة في العراق العريق مهد الحضارات ، تجزيء ما جزأه الإستعمار و الديكتاتوريات الغبية الخائنة في مصر  - الكنانة -  بلد العمالقة و لبنان ريحانتنا و اليمن أصالتنا و الجزائر درعنا المتبقي ( العمل التشتيتي جار على قدم و ساق حد الساعة ).. 

ماذا جنينا بربكم من نعرات الانفصال و هراء الاستقلال الموهوم و السيادات الافتراضية منذ القرن الماضي بل منذ زمن بعيد عدا مأساة تلو مأساة و حروب تلو أخرى؟! الغرب بولاياته المتحدة و بأوروبته المتحدة الموحدة أسياد العالم  و في نعيم شمولي و نحن كالقش ، هشيم تذرونا رياح الفرقة و كبائر الغباء و المصالح الضيقة و موبقات التخلف؟! .. هم " شبعانين" و نحن متشردون و " جوعى"!

ـ في 11 أكتوبر 2019

***

طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها إن كنتم من ناصر ي الكلمة الحرة و العدل

لتحميل الملحق الشهري العدد 11 أوت 2019

و مشاركته عبر التويتر أو الرسائل القصيرة هذا الرابط الخاص:

https://pdf.lu/I1Ax

المسنجر و البريد الإلكتروني  و واتس آب  استعملوا هذا الرابط :

https://www.fichier-pdf.fr/2019/10/01/-----11--2019/

لمشاركته على موقع أو مدونة يجب نسخ هذا الرابط و لصقه على محرك البحث:

<a href="https://www.fichier-pdf.fr/2019/10/01/-----11--2019/">Fichier PDF ملحق الفيصل الشهري  سبتمبر العدد11ـ  2019 ».pdf</a>

Pour télécharger le supplément  mensuel de "elfaycal.com" numéro 11 en format PDF, cliquez ou copiez lien au-dessus :

: https://www.facebook.com/khelfaoui2/

@elfaycalnews

instagram: journalelfaycal

ـ  أو تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها

www.elfaycal.com

- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des défendeurs de la liberté d'expression et la justice  cliquez sur ce lien: :https://www.facebook.com/khelfaoui2/

To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of freedom of expression and justice click on this link: https://www.facebook.com/khelfaoui2/

Ou vous faites  un don pour aider notre continuité en allant  sur le site : www.elfaycal.com

Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com

آخر تعديل على الأحد, 13 تشرين1/أكتوير 2019

وسائط

أعمدة الفيصل

  • Prev
13 تشرين1/أكتوير 2019

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :