wrapper

الإثنين 28 سبتمبر 2020

مختصرات :

كتب: فراس حج محمد ـ فلسطين


نشرت على صفحة الفيسبوك في 10/9/2011 رسما كاريكاتوريا نقلا عن صحيفة القدس العربي كان سببا في استدعاء المخابرات لي للتحقيق وكأنني كنت راسمه. كان موضوع الكاريكاتير حركتي حماس وفتح، ويتناول معارضي الحركتين في الضفة وفي غزة: "اللي بعارض حماس بروح النار، واللي بعارض فتح بروح الجنة. يا ابني اسمع مني وروح أمريكا". هذا كل ما في الرسم الكاريكاتوري، وعلى رأي المثل: "بين حانا ومانا ضاعت الحنا"، وضاع المواطن بين الحركتين. لعلّه من نافلة القول إن هاتين الحركتين هما سبب رئيسي في ضياع الوطن وليس فقط المواطن. وستبدي لنا الأيام الكثير مما كنا نجهله.


على أية حال ليس لي تجربة كبيرة مع المخابرات الإسرائيلية أو الفلسطينية وصولا إلى المخابرات الأردنية. ولم أكتب عن هذا الموضوع سوى مرات محدودة: "رسالة إلى رجل المخابرات". وأشرت إليه في واحدة من الرسائل، كما استفتحت كتاب "يوميات كاتب يدعى "X بالحديث عن المخابرات. بالمناسبة الحديث عن المخابرات ليس شهيا أبدا.
على العموم موظفو المخابرات والأمن الوقائي في كل دولة ليس في فلسطين فقط، أناس غير مهذبين بالمطلق، ففي داخلهم عنجهية كاذبة، ووهْم كبير، في أنه لا بد من التعامل مع الناس كأنهم كائنات تحت التصرف وتحت الهيمنة. رجل المخابرات ظل الله على الأرض. يحاول أن يكون إلها لكنه بالتأكيد إله فاشل!
بسبب هذا الرسم الكاريكاتوري الذي ليس له علاقة حصرية بالسلطة أو الحزب الحاكم فيها. تم استدعائي للتحقيق. على أية حال، لم يكن الرسم هو السبب أو الموضوع، لكنه هو الحجة غير المتقنة. لم يكن للمخابرات علاقة كبيرة بالأمر كما اكتشفت لاحقا، وإنما أحد المسؤولين التربويين الذي لم يكن تربويا هو من أراد "تأديبي" و"تخويفي" في هذا الاستدعاء كما كان يغلب على ظنه المريض. كان هذا المسؤول تافهاً في فعله وفي كل أفعاله، وسيظل تافها مهما علا واعتلى، فكرسيه ومن معه من شراذم الوظيفة العامة ما هو إلا فقاعة ستنفجر فيه وفيهم ويصبحون عراة منكفئين على وجوههم وهي ملتصقة بالأرض، فلا دوام لفاشل. هذا الصنف من المسؤولين له أعين وجواسيس يحصون على الموظفين أنفاسهم، جندوا الزميل ليتجسس على زميله، وجندوا الأذنة ليتجسسوا على الأذنة، والكل جاسوس على الكل، وصرنا نشهد تقارير كيدية في العمل كما هو الحال في تقارير المخابرات، إننا نعيش هاجس الدولة البوليسية في أحقر نماذجها المتخلفة.
لقد صار هذا الفعل الشائن أكبر نجاح للمخابرات فقد جعلت من موضوع ملاحقة الناس بعضهم بعضا مبررا أخلاقيا، فصارت المراقبة ضرورية ومهمة ولا بد منها، فصارت "المخابراتية" و"الجوسسة" نهج رئيس القسم والمدير والمدير العام والوزير والزوج والزوجة والأخ والأخت ومتابعي الفيسبوك، كما هو نهج زميلك في العمل التجسس وجمع المعلومات وتكديسها، حتى إذا جاء الوقت المناسب أطلق سهامه عليك ولا يبالي. كلنا مخابرات لذلك كلنا فاشلون.
موضوع المخابرات موضوع تافه، لا يستحق أن نكتب فيه أكثر من ذلك. معدتي بدأت تؤلمني لشعوري بالقرف.

****

Pour acheter le dernier ouvrage littéraire publié par « elfaycal.com » dédié aux écrivains arabes participants:
« Les tranchants et ce qu’ils écrivent! : emprisonné dans un livre » veuillez télécharger le livre après achat , en suivant ce lien:
رابط شراء و تحميل كتاب « الفيصليون و ما يسطرون : سجنوه في كتاب! »
http://www.lulu.com/shop/écrivains-poètes-arabes/الفيصليون-و-ما-يسطرون-سجنوه-في-كتاب/ebook/product-24517400.html
رابط لتصفح و تحميل الملحق الشهري العددين ـ 21/ 22 أوت ـ سبتمبر 2020
https://www.calameo.com/read/0062335949a20a9470fc4
https://www.calameo.com/books/0062335949a20a9470fc4
‎طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها لنصرة الكلمة الحرة
Pour FEUILLETER ou télécharger le supplément mensuel de "elfaycal.com" numéros 21 et 22 mois (août et septembre 2020
format PDF, cliquez ou copiez ces liens :
https://www.calameo.com/read/0062335949a20a9470fc4
https://www.calameo.com/books/0062335949a20a9470fc4

*****
‎ـ تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها
www.elfaycal.com
- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des 
défendeurs de la liberté d'expression et la justice cliquez sur ce 
lien: :https://www.facebook.com/khelfaoui2/
To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of 
freedom of expression and justice click on this 
link: https://www.facebook.com/khelfaoui2/
Ou vous faites un don pour aider notre continuité en allant sur le 
site : www.elfaycal.com
Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com
https://www.paypal.com/donate/?token=pqwDTCWngLxCIQVu6_VqHyE7fYwyF-rH8IwDFYS0ftIGimsEY6nhtP54l11-1AWHepi2BG&country.x=FR&locale.x=
* (الصحيفة ليست مسؤولة عن إهمال همزات القطع و الوصل و التاءات غير المنقوطة في النصوص المرسلة إليها .. أصحاب النصوص المعنية بهكذا أغلاط لغوية يتحملون مسؤوليتهم أمام القارئ الجيد !)

آخر تعديل على الجمعة, 11 أيلول/سبتمبر 2020

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :