wrapper

الأحد 25 أكتوبر 2020

مختصرات :

ـ الفيصل (واج)


الرباط - أطلق عشرات النشطاء الحقوقيين والإعلاميين والمدنيين بالمغرب ، عريضة رقمية تضامنا مع الكاتب والناشط الحقوقي والأستاذ الجامعي المغربي ،معطي منجب، المضرب عن الطعام احتجاجا على "ما تتعرض له عائلته من تضييقات، وعلى ما يتعرض له شخصيا من حملة تشهير منسقة، واتهامات أخلاقية يراد منها المساس بصورته كحقوقي".


وفي عريضتها المنشورة على الموقع الشهير "شانج" تحت عنوان "اوقفوا اضطهادكم للاستاذ الحقوقي مصطفى منجب" ، طالبت هذه الفعاليات السلطات المغربية بوقف التضييق على الأستاذ منجب ، ووقف الضغوطات عليه وعلى عائلته و"احترام القانون الذي ينظم العلاقة بين المواطنين والدولة".
وأكدت العريضة مساندتها القوية للحقوقي معطي منجب، ودعمها لعائلته في هذه المحنة .
ويخوض معطي منجب اضرابا عن الطعام دخل الخميس، يومه الثالث احتجاجا على ما تتعرض له عائلته من تضييقات، وعلى ما يتعرض له شخصيا من حملة تشهير منسقة، واتهامات أخلاقية يراد منها المساس بصورته كحقوقي.
تنامي سياسة التشهير بالمعارضين والصحافيين والناشطين في مجال حقوق الإنسان
 
واستنادا لتقارير حقوقية محلية ودولية ، فان ظاهرة التشهير في المغرب في تزايد متواصل وتطال العديد من المعارضين والحقوقيين، ومنهم المؤرخ والحقوقي معطي منجب الذي وجهت له اتهامات خطيرة.
وتعرض منجب طيلة خمس سنوات لحملة شرسة من التضييقات وصلت حد منعه من السفر بدون سند قانوني، وتم نعته بأقبح النعوت التي طالت عائلته، في مقالات نشرتها مواقع مقربة من السلطة، بقصد تأليب الرأي العام عليه وضرب مصداقيته كمعارض وكاتب رأي قوي.
وبعدما توعدته مواقع صحافية أمنية كثيرة منذ أسابيع بفتح ملف "غسيل الأموال" ضده ، أصدر وكيل الملك في الرباط بلاغا، ليلة السابع من أكتوبر، يعلن فيه فتح تحقيق معه ومع وأفراد من عائلته حول نفس الموضوع الذي لا يستغرب الراي العام الداخلي عن " الطريقة التي تم التنسيق بها بين النيابة العامة مع المواقع التشهيرية".
وتساءلت عدة مواقع عن "كيف أصبحت مواقع تتنبأ بدقة متناهية بتواريخ اعتقالات الصحافيين ومتابعات الناشطين والحقوقيين، وتستبق قرارات النيابة العامة".
وتضمنت العريضة تحذيرا للدولة المغربية ازاء "الاثار السلبية لتواتر المتابعات ضد منتقديها بتهم تصعب استساغتها، على الجو العام الوطني وعلى مصداقية المغرب دوليا" .
واصدر معطي المنجب بلاغا للإعلان عن قرار شروعه في خوض اضراب عن الطعام ، جاء فيه "الى الحقوقيين والمواطنين المغاربة العارفين بأساليب النظام في اتهام المناضلين والمعارضين والصحافيين المنتقدين بتهم حق عام خطيرة لنزع المصداقية عنهم حتى يستفرد بهم وينتقم من فضحهم للفساد والاستبداد".
وأكد الحقوقي براءته التامة من كل التهم الموجهة إليه وهي نفس التهم التي قال انها وجهت له سنة 2015، الا ان "التغيير الوحيد هو أن تهمة النصب الذميمة تحولت بقدرة قادر إلى تهمة غسيل الأموال" .
واعتبر ان ما يتعرض له مع عائلته هو "استهداف سياسي محض ".

****

Pour acheter le dernier ouvrage littéraire publié par « elfaycal.com » dédié aux écrivains arabes participants:
« Les tranchants et ce qu’ils écrivent! : emprisonné dans un livre » veuillez télécharger le livre après achat , en suivant ce lien:
رابط شراء و تحميل كتاب « الفيصليون و ما يسطرون : سجنوه في كتاب! »
http://www.lulu.com/shop/écrivains-poètes-arabes/الفيصليون-و-ما-يسطرون-سجنوه-في-كتاب/ebook/product-24517400.html
رابط لتصفح و تحميل الملحق الشهري العددين ـ 23/ 24 أكتوبر ـ نوفمبر 2020
https://fr.calameo.com/read/0062335945021221c6506
‎طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها لنصرة الكلمة الحرة
Pour FEUILLETER ou télécharger le supplément mensuel de "elfaycal.com" numéros 23 et 24 mois (octobre et novembre 2020
format PDF, cliquez ou copiez ces liens :
https://www.calameo.com/books/0062335945021221c6506
*****
‎ـ تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها
www.elfaycal.com
- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des 
défendeurs de la liberté d'expression et la justice cliquez sur ce 
lien: :https://www.facebook.com/khelfaoui2/
To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of 
freedom of expression and justice click on this 
link: https://www.facebook.com/khelfaoui2/
Ou vous faites un don pour aider notre continuité en allant sur le 
site : www.elfaycal.com
Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com
https://www.paypal.com/donate/?token=pqwDTCWngLxCIQVu6_VqHyE7fYwyF-rH8IwDFYS0ftIGimsEY6nhtP54l11-1AWHepi2BG&country.x=FR&locale.x=
* (الصحيفة ليست مسؤولة عن إهمال همزات القطع و الوصل و التاءات غير المنقوطة في النصوص المرسلة إليها .. أصحاب النصوص المعنية بهكذا أغلاط لغوية يتحملون مسؤوليتهم أمام القارئ الجيد !)

 

آخر تعديل على الجمعة, 16 تشرين1/أكتوير 2020

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :