wrapper

التلاتاء 20 أبريل 2021

مختصرات :

 

 


عبد الكريم ساورة*


على مقربة من هذا الجسر، وقفت تفكر، وتساءلت هل ضروري أن أفكر فيه بعد أن قطع كل خيوط المودة ؟ وهل كانت بالفعل هناك مودة حقيقية بيننا ؟ تمشت قليلا وتوقفت كأنها تذكرت شيئا مهما وقالت كأنها تؤنب نفسها :

كيف صدقت كل هذه السنوات هذا الشلال من العواطف ؟ كيف لم أشعر ببرودتها ؟ يالي من غبية ألازلت أسكن كهوف المشاعر الغابرة، أحتاج وبقوة أن أرسم طريقي من جديد، بعنوان ثوري وتفاصيل مزعجة ... إنها مجرد بداية، والآتي ستكون حلقاته مفاجئة .. وفي لحظة وجدت نفسها عبرت الجسر بمسافات طويلة، لم تصدق أنها اتخذت القرار ، لكنها كانت متأكدة أن شيئا كبيرا حدث في ذهنها، في أعماقها لكنها تشعر بالإرتباك، بالذهول لأنها لاتعرف ماهو هذا الشيء ؟ لكنها بدأت تشعر بخفة غير معتادة في روحها، وفي هذه الأثناء التفتت في اتجاه الجسر كأنها لم تصدق أنها عبرته فعلا، ابتسمت وفهمت أنها في طور البداية ...
لقد تَعلمتْ أن البداية هي كل شيء في الحياة، والماضي كيف مايكون هو مجرد نقطة من بحر هائج، كل ماعلى المرء سوى أن لايتوقف عن السباحة، ليس بالضرورة أن تكون تتقن الغوص، الأهم هو كيف تخرج سالما بدون أعطاب ولو صغيرة.
شحنت ذاكرتها، تذكرت كل اللقاءات الجميلة والمحزنة، كل الحوارات الساخنة في جلالة العشق، فهمت أن العشق هو أول البدايات، وأنه الطريق الوحيد للإنتصار على الرتابة، والخروج من عزلة العالم. لكنها تساءلت مع نفسها : وهل هناك حياة خارج عزلة العالم ؟
رفعت عينها إلى السماء، والتفتت إلى الوراء، فاكتشفت أنها ابتعدت كثيرا عن الجسر، شعرت بإحساس مختلف لم تشعر به من قبل، شعرت أنها لم تعد في حاجة إلى أحد، إلى عطف ونبل الجنس الآخر، الآخر العذاب..تم استدركت وقالت ولماذا نختار كل هذا العذاب بمحض إرادتنا ؟ علينا أن نبحث عن أنفسنا في أشياء أخرى غير مقدسة، علينا أن نبحث عن حريتنا في عوالم أخرى، علينا أن نبحث عن ذواتنا في مغامرات جديدة، توقفت لحظة كأنها عثرت على شيء ثمين، ابتسمت وقالت : نعم علينا أن نفكر في تدمير كل شيء تعلمناه في حياتنا، بما فيه حتى ذلك الجسر الذي عبرناه في لحظة ما من حياتنا.

 *) كاتب مغربي 

 

****

 

Pour acheter le dernier ouvrage littéraire publié par « elfaycal.com » dédié aux écrivains arabes participants:
« Les tranchants et ce qu’ils écrivent! : emprisonné dans un livre » veuillez télécharger le livre après achat , en suivant ce lien:
رابط شراء و تحميل كتاب « الفيصليون و ما يسطرون : سجنوه في كتاب! »
http://www.lulu.com/shop/écrivains-poètes-arabes/الفيصليون-و-ما-يسطرون-سجنوه-في-كتاب/ebook/product-24517400.html
رابط لتصفح و تحميل الملحق الشهري العددين ـ 27/ ـ28 فيفري مارس 2021 ـ

https://fr.calameo.com/read/00623359483d1f3663339
https://www.calameo.com/books/00623359483d1f3663339

‎طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها لنصرة الكلمة الحرة
Pour FEUILLETER ou télécharger le supplément mensuel de "elfaycal.com" numéros 27 et 28 mois (février et mars 2021
format PDF, cliquez ou copiez ces liens :
https://fr.calameo.com/read/00623359483d1f3663339
https://www.calameo.com/books/00623359483d1f3663339
*****
‎ـ تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها
www.elfaycal.com
- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des 
défendeurs de la liberté d'expression et la justice cliquez sur ce 
lien: :https://www.facebook.com/khelfaoui2/
To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of 
freedom of expression and justice click on this 
link: https://www.facebook.com/khelfaoui2/
Ou vous faites un don pour aider notre continuité en allant sur le 
site : www.elfaycal.com
Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com
https://www.paypal.com/donate/?token=pqwDTCWngLxCIQVu6_VqHyE7fYwyF-rH8IwDFYS0ftIGimsEY6nhtP54l11-1AWHepi2BG&country.x=FR&locale.x=
* (الصحيفة ليست مسؤولة عن إهمال همزات القطع و الوصل و التاءات غير المنقوطة في النصوص المرسلة إليها .. أصحاب النصوص المعنية بهكذا أغلاط لغوية يتحملون

مسؤوليتهم أمام القارئ الجيد !)

 

آخر تعديل على الخميس, 25 شباط/فبراير 2021

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :