wrapper

الأربعاء 17 غشت 2022

مختصرات :

بقلم :  ياسر الشرقاوي |  مصر


مجتمعنا المصري مجتمع متدين بطبعه منذ القدماء المصريين وتجد المصري يميل للتدين وان كان الشخص نفسه غير متدينا لكنه يقدر ويوقر الدين في قلبه ومشاعره وبعد الاسلام كانت مصر منارة الاسلام وحامية بيضته والمدافعة والمنافحة عنه لما فيها من التدين والسماحة والازهر الشامخ ورجاله وكانت الجريمة في كل العصور منذ بداية الخليقة فالصراع بين الخير والشر موجود لكن المتامل فؤ نوع الجريمة في مجتمعنا المصري تجد تغييرا كليا أصبحت جرايم

لا علاقة لها پأي قيم او اخلاق وبالبحث والتحليل نجد كل يوم جريمة شكل تقشعر لها الابدان وتندى لها الجبين وكانها مسامير في جسد المجتمع او السوس الذي ينخر فيه يريد هدمه طالب يلقي بنفسه من فوق برج القاهرة طالب يقتل زميلته زوجة تقتل زوجها زوج يقتل زوجته ما هذا وماذا يحدث لمجتمع شرقي عربي متدين قدوتنا رسولنا الكريم وصحابته ثقافتنا الاسلامية تدعو للتسامح والمعاملة بالحسنى والبعد عن الرذيلة كنا قديما نسمع عن هذه الحوادث في المجتمعات الغربية فما بالنا اليوم نحاكي كل ما يحدث في الغرب هل لما عجز الغرب عن هزيمتنا عسكريا ارادوا الهزيمة ثقافيا واخلاقيا؟ هل هذا الجيل مسلح بالعلم والثقافة والقيم التي تؤهله لمجابهة تيارات التغيير والاستعمار الثقافي الغربي ومن المؤكد ان هذا الجيل ضعيف ثقافيا وعلميا وقيميا وعلى الدولة ان توجه عنايتها لتحليل هذه الجرائم واسبابها وطرق مقاومتها والقضاء عليها بخلق جيل قادر على تحمل المسؤلية وحمل رسالة الدولة ومجابهة كل التيارات التى من شأنها هدم المجتمع فنحن امة صلبة لا تلين ولا تستسلم وفي تاريخنا خير دليل فعلينا ان نبث الوعي القيمي والثقافي التي تميزنا كمصريين بين العالم ونستطيع الضلوع بمسؤليتنا تجاه وطننا ولا يكون ذلك الا بالتعليم المكثف المركز المستقي من مجتمعنا العربي الشرقي

 

****

 

Pour acheter le dernier ouvrage littéraire publié par « elfaycal.com » dédié aux écrivains arabes participants:
« Les tranchants et ce qu’ils écrivent! : emprisonné dans un livre » veuillez télécharger le livre après achat , en suivant ce lien:
رابط شراء و تحميل كتاب « الفيصليون و ما يسطرون : سجنوه في كتاب! »
http://www.lulu.com/shop/écrivains-poètes-arabes/الفيصليون-و-ما-يسطرون-سجنوه-في-كتاب/ebook/product-24517400.html

رابط تصفح و تحميل الديوان الثاني للفيصل: شيء من الحب قبل زوال العالم

https://fr.calameo.com/read/006233594b458f75b1b79

*****
أرشيف صور نصوص ـ في فيديوهات ـ نشرت في صحيفة "الفيصل
archive d'affiches-articles visualisé d' "elfaycal (vidéo) liens روابط
https://www.youtube.com/watch?v=M5PgTb0L3Ew

‎ـ تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها
www.elfaycal.com
- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des 
défendeurs de la liberté d'expression et la justice cliquez sur ce 
lien: :https://www.facebook.com/khelfaoui2/
To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of 
freedom of expression and justice click on this 
link: https://www.facebook.com/khelfaoui2/
Ou vous faites un don pour aider notre continuité en allant sur le 
site : www.elfaycal.com
Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com
https://www.paypal.com/donate/?token=pqwDTCWngLxCIQVu6_VqHyE7fYwyF-rH8IwDFYS0ftIGimsEY6nhtP54l11-1AWHepi2BG&country.x=FR&locale.x=
* (الصحيفة ليست مسؤولة عن إهمال همزات القطع و الوصل و التاءات غير المنقوطة في النصوص المرسلة إليها .. أصحاب النصوص المعنية بهكذا أغلاط لغوية يتحملون

مسؤوليتهم أمام القارئ الجيد !)

 

آخر تعديل على الأربعاء, 22 حزيران/يونيو 2022

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :