wrapper

التلاتاء 20 أبريل 2021

مختصرات :

 حسين داخل الفضلي ـ العراق


.. .
ثمة كلام يشوبه الاستغراب والدهشة فيما يتعلق بالأوبئة التي اجتاحت الكرة الأرضيةوعلى مر السنين خلت ، حصدت الملايين من الأرواح البشرية. أما اليوم ومنذ أكثر من عام وجه التحديد اجتاح الكرة الارضة وباء قاتل أطلق عليه طبيا كوفيد 19المستجد (( كورونا ))حصد الملايين من البشر ،

والحديث عن كورونا في جمهورية العراق حديث ألم ودمار شامل ، ، التهمت الكثير من أرواح الأبرياء والخيرين والكفاءات في بلدي بكل مسمياتهم من خبراء وأطباء وعلماء وفنانين ومثقفين وإطارات عسكرية دون استثناء من المخلصين والشرفاء وعلى وجه التحديد قضت على رموز البلد الأفذاذ وكل إنسان يعمل خيرا أردته قتيلا وكل إنسان حريص على بناء البلد وسمعته فإن لم تقتله جعلته يئن طريح الفراش جائحة لعينة جاثمة على صدور أتقياء و أنقياء. أوفياء . بينما لغرابة الأقدار و المشهد ـ نجد كورونا كأنها تستثني عالم الفساد و الفاسدين وبعض السياسين القتلة المجرمين و عابثين بأرواح المواطنين و مصالحهم من رهط الدواعش الذين ينعمون بخيرات البلد بسرقاتهم وتدميرهم للثروة .. كمواطن أتسال بحرقة و استغراب : لما يا كورونا أنت غير منصفة وغير عادلة تلتهمين الأخيار وتتركين السراق القتلة. الفاسدين ..انت الآن في قفص الاتهام في جمهورية العراق لأنك مفسدة ومارقة ووقحة ومجرمة وجائحة بأرواح الأبرياء ...انت غير عادلة في وباءك اللعين الذي قتل الأبرياء والفقراء والشرفاء واعمدة البلد في بلدي الذي يئن من دمار سلط بغير حق مكرا و فسادا في الضمير
و فسح المجال لفيروس التطرف الذي سبق كورونا ألا و هو « الدواعش ».. تاتركين من هب ودب يسرحون ويمرحون بنهب ثروات البلد ويسكنون في شاليهات وفنادق ال 5 نجوم بلياليهم الحمراء في دول الجوار في تمادى انتهاك حرمة البلد ومقدساته ويعلنون وبوقاحة العودة للحكم مرة ثانيه. .أين عدالتك أيتها الطاغية كورونا اللعينة؟!. لذا ارفع طلبي هذا والشكوى لله سبحانه وتعالى الكف من اقتناص أرواح الأبرياء والذهاب للقتلة الفاسدين ...اذهبي إلى « هوامير الشفط والخمط » والنهب والإرهاب والخيانة وتجار الدم. اذهبي لمن دمر العراق من الأولين إلى الآخرين الاشرار . اذهبي إلى القتلة من النظام السابق لأنهم سر دمار البلد. اتركي أبناء شعبي و شأنهم البناء والإعمار حين تكالب عليه الأعداء والأصدقاء. أتركي أبناء شعبي ليعيشوا بسلام آمنين ، ليعيشوا باقي عمرهم مصداقا لمثل شعبي عراقي : ( العراقي مثل جبر من بطن أمه للقبر ) لم يتفرغ لحظة واحدة ليرى نفسه من جراء الحروب الرعناء وعقول خاوية تحب المتاجرة بالدم. اتركي بلدنا لنعيش أحرارا دون قيود وبسلام و أمن ان شاء الله. . اللهم لاترفع له رأيه ولاتحقق له غايه كل من دمر بلدي العراق وكورونا ضمنهم. ..

 

****

Pour acheter le dernier ouvrage littéraire publié par « elfaycal.com » dédié aux écrivains arabes participants:
« Les tranchants et ce qu’ils écrivent! : emprisonné dans un livre » veuillez télécharger le livre après achat , en suivant ce lien:
رابط شراء و تحميل كتاب « الفيصليون و ما يسطرون : سجنوه في كتاب! »
http://www.lulu.com/shop/écrivains-poètes-arabes/الفيصليون-و-ما-يسطرون-سجنوه-في-كتاب/ebook/product-24517400.html
رابط لتصفح و تحميل الملحق الشهري العددين ـ 27/ ـ28 فيفري مارس 2021 ـ

https://fr.calameo.com/read/00623359483d1f3663339
https://www.calameo.com/books/00623359483d1f3663339

‎طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها لنصرة الكلمة الحرة
Pour FEUILLETER ou télécharger le supplément mensuel de "elfaycal.com" numéros 27 et 28 mois (février et mars 2021
format PDF, cliquez ou copiez ces liens :
https://fr.calameo.com/read/00623359483d1f3663339
https://www.calameo.com/books/00623359483d1f3663339
*****
‎ـ تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها
www.elfaycal.com
- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des 
défendeurs de la liberté d'expression et la justice cliquez sur ce 
lien: :https://www.facebook.com/khelfaoui2/
To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of 
freedom of expression and justice click on this 
link: https://www.facebook.com/khelfaoui2/
Ou vous faites un don pour aider notre continuité en allant sur le 
site : www.elfaycal.com
Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com
https://www.paypal.com/donate/?token=pqwDTCWngLxCIQVu6_VqHyE7fYwyF-rH8IwDFYS0ftIGimsEY6nhtP54l11-1AWHepi2BG&country.x=FR&locale.x=
* (الصحيفة ليست مسؤولة عن إهمال همزات القطع و الوصل و التاءات غير المنقوطة في النصوص المرسلة إليها .. أصحاب النصوص المعنية بهكذا أغلاط لغوية يتحملون

مسؤوليتهم أمام القارئ الجيد !)

آخر تعديل على الخميس, 25 شباط/فبراير 2021

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :