wrapper

الإثنين 08 مارس 2021

مختصرات :

العالم العربي

1ضوابطُ الخطابِ الفلسطيني في مواجهةِ موجةِ التطبيعِ العربي 2 اللهم لا تخيب فراستنا في السودان!

 بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

 

1ضوابطُ الخطابِ الفلسطيني في مواجهةِ موجةِ التطبيعِ العربي


يكاد يُجمع الفلسطينيون على اختلاف توجهاتهم السياسية في فلسطين المحتلة وخارجها، على رفض محاولات التطبيع العربية مع الكيان الصهيوني، سواء تلك القديمة الموقعة مع مصر والأردن، أو السرية والخفية القديمة والجديدة مع غيرهما، وآخرها اتفاق السلام مع دولة الإمارات العربية المتحدة، التي استنكرتها منظمة التحرير الفلسطينية ومعها رئاسة السلطة في رام الله، كما نددت بها وهاجمتها مختلف القوى الفلسطينية وفصائل المقاومة العسكرية، وعارضتها النخب الثقافية والفكرية والأطر النقابية والمستقلة، وعامة المواطنين وجموع اللاجئين في الوطن والشتات، كما وصفتها قوى عربية وهيئاتٌ شعبية بأنها تنازلٌ وتفريط وتخلي وتولي وطعن في الظهر وخيانة، ونادت بإسقاطها ودعت إلى إلغائها وعدم الالتزام بها.

إقرأ المزيد...

غزة:العثور على صاروخ إسرائيلي لم ينفجر داخل مدرسة غرب المدينة

 غزة- (واج) ـ الفيصل:

عثرت الأجهزة الأمنية الفلسطينية في قطاع غزة يوم الخميس على صاروخ أطلقته طائرة اسرائيلية دون أن ينفجر داخل أسوار مدرسة تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين /الأونروا/ غرب مدينة غزة.
وقال مصدر أمني فلسطيني, إن الأمن "عثر على صاروخ استطلاع لم ينفجر في مدرسة /الشاطئ/ الابتدائية غرب غزة , بعد قصف أهداف في القطاع فجرا , حيث حضر خبراء المتفجرات لتفكيك الصاروخ بعد تعطيل الدراسة في المدرسة".

إقرأ المزيد...

احتلال الكيان الصهيوني يحتجز سيدتين فلسطينيتين خلف بوابات الجدار بالزاوية

ـ وكالة - معا الفلسطينية-   الفيصل:

 

احتجزت سلطات الاحتلال الاسرائيلي سيدتين من بلدة الزاوية غرب سلفيت خلف بوابات جدار الفصل العنصري لساعات متأخرة من مساء اليوم.

إقرأ المزيد...

التحديات الضخمة أمام حكومة الائتلاف الهشة.. و نتنياهو في عين عاصفة الشعب وأتون مرجل الشغب

 بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي


التحديات الضخمة أمام حكومة الائتلاف الهشة..: لم يعد نتنياهو اليوم في مواجهة قضاة المحكمة، أو متهماً أمام محققي الشرطة، أو محالاً من مدعي عام الدولة، الذين يحفظون قدره ومقامه، ويراعون منصبه ومكانته، ولا ينتهكون حصانته وامتيازاته، ولا يمسون كرامته وهيبته، ولا يتطاولون على شخصه أو زوجته، بل يلتزمون النظم، ويحترمون المهل القانونية والدرجات الوظيفية، وهو ما كان يطمئن إليه دائماً ولا يقلق، طالما أنه في منصبه رئيساً للحكومة، أصيلاً أو تصريفاً للأعمال، فقد كان دائماً بالنسبة لهذه الفئة التي تهدد مستقبله محمياً ومصانةً حقوقه.

إقرأ المزيد...

أعمدة الفيصل

  • Prev
25 شباط/فبراير 2021

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :