wrapper

الأحد 16 يونيو 2019

aps facebook     aps twitter

مختصرات :

- باشرت بعثة الأمم المتحدة المعنية بمراقبة وقف  إطلاق النار في مدينة الحديدة غربي اليمن, يوم الإثنين, مهامها, تنفيدا لاتفاق ستوكهولم  المتوصل اليه بين طرفي الصراع : الحكومة اليمنية و حركة  أنصار الله المسلحة (الحوثيين), و ذلك بعد أسبوع من دخول الهدنة في المدينة  حيز التنفيذ, وسط خروقات متقطعة, و عزم أممي على وضع حد للنزاع في اليمن. 

وأكدت مصادر ميدانية في الحديدة أن فريق الامم المتحدة بقيادة الجنرال الهولندي, باتريك كاميرت, الذي وصل الى المحافظة مساء أمس قادما من العاصمة صنعاء, فى اطار جهود الامم المتحدة لوقف الحرب الدائرة في اليمن منذ 2014, دشن 

رسمياً الرقابة على وقف إطلاق النار في المدينة الاستراتيجية التي كانت طيلة  الاشهر الماضية, مسرحا لمعارك شرسة في محاولة من طرفي الصراع لفرض السيطرة على  المنطقة.

وذكر مساعد مدير ميناء الحديدة, يحيى شرف الدين, أن الجنرال باتريك كاميرت بدأ مهمته بزيارة ميناء الحديدة الاستراتيجي وتفقد "أثار الدمار" الذي لحق  بالمكان جراء "اعتداء الحوثيين", وأطلق من هناك نداء الى طرفي الصراع لاحترام  الهدنة المتوصل اليها في السويد.

و يسيطر الحوثيون منذ 2014 على الحديدة التي تحاول القوات الحكومية استعادتها  منذ أشهر بدعم من التحالف العربي بقيادة السعودية.

ونقل نفس المصدر عن المسؤول الاممي قوله للمسؤولين في ميناء الحديدة أن  "المجتمع الدولي عازم على وضع حد للنزاع في اليمن و الحرب المنسية منذ سنواتفي هذا البلد. و شدد كاميرت على ضرورة "تنفيذ اتفاق وقف اطلاق النار" في الحديدة و الذي تبناه أعضاء مجلس الامن الدولي بالاجماع في قرار أصدره الجمعة  الماضية.  

و سيواصل كاميرت مهمته بالتوجه الى خطوط التماس على جبهات القتال بين القوات  اليمنية و المسلحين الحوثيين اليوم الاثنين, على أن يترأس الاربعاء المقبل  اجتماع أول لجنة مشتركة (الحكومة و الحوثيين) مكلفة بتطبيق الهدنة و انسحاب  جميع القوات المتقاتلة من الطرفين من المدينة والموانئ الثلاثة في الحديدة  (الحديدة - الصليف - رأس عيسى) و التي تعتبر شريان الحياة الذي يعتمد عليه  ملايين السكان للحصول على الغذاء في بلد تهدد المجاعة نحو 14 مليونا من سكانه.  

وكانت مصادر اخبارية محلية أوضحت أن فريق الامم المتحدة "لن يكون مسلحا ولن  يرتدي زيا موحدا" و سيقدم الدعم للإدارة وعمليات التفتيش في موانئ الحديدة  وسيعزز وجود الأمم المتحدة في المنطقة.

وأوضح محافظ الحديدة الحسن طاهر, أنه وفقا لاتفاق ستوكهولم, يبدأ الحوثيون  بالانسحاب من الموانئ الثلاثة وهي الخطوة الاولى التي سيتم البدء بها بعد  سريان وقف اطلاق النار الذي بدأ الثلاثاء الماضي, ثم تأتي مرحلة الانسحابات من  مدينة الحديدة, مؤكدا أن القوات الامنية المحلية "باتت جاهزة للقيام بمهامها  في الموانئ والمدينة". 

و كان اتفاق وقف اطلاق النار في الحديدة دخل حيز التنفيذ يوم 18 ديسمبر  الجاري بموجب اتفاق طرفي مشاورات ستوكهولم - الحكومة والحوثيين - التى جرت في  الفترة من 6 الى 13 ديسمبر الجاري برعاية الامم المتحدة و الذي قضى بوقف  القتال و انسحاب جميع القوات من المدينة الساحلية وموانئها خلال 21 يوما.

            *** اشتباكات متقطعة و تبادل الاتهامات وسط اجماع أممي بضرورة تحقيق حل سياسي  للنزاع ***

وبالرغم من ذلك شهدت الأيام الماضية, اشتباكات متقطعة على أطراف الحديدة, بين  القوات الحكومية والحوثيين, إلا أن المواجهات سرعان ما تم احتواؤها, في ظل  الموقف المعلن من الطرفين بالالتزام بوقف إطلاق النار.

وتزامن اندلاع معارك عنيفة بين طرفي الصراع مساء أمس الأحد, شرقي مدينة  الحديدة, مع وصول قائد فريق المراقبين الدوليين لتنفيذ وقف إطلاق النار في  المدينة. 

وفي هذا السياق قال مصدر عسكري في القوات الحكومية اليمنية إن الحوثيين "شنوا  هجوماً قبل ساعات من وصول الفريق الاممي, على مواقع القوات الحكومية في مدينة  الصالح وسوق الحلقة, شرقي مدينة الحديدة", مشيراً إلى أن الهجوم أدى إلى اندلاع معارك عنيفة بين الجانبين قبل أن تخف حدتها.

وذكر أن "المسلحين الحوثيين قصفوا مواقعنا بالمدفعية وصواريخ الكاتيوشا في  خطوط التماس, رغم أننا في البداية التزمنا بعدم الرد", متهما الحوثيين  بـ"السعي إلى تفجير الأوضاع من جديد, وانهيار اتفاق وقف إطلاق النار".

من جهتها, قالت قناة "المسيرة" الناطقة باسم الحوثيين إن ما وصفها ب "قوى العدوان (القوات الحكومية) تقصف مدينة الشباب في شارع الـ90 بالأسلحة  المتوسطة, كما أن مدرعاتها تقصف بشكل مكثف على منطقة كيلو 7".

والجمعة, أصدر مجلس الأمن الدولي قرارا 2451 بشأن اليمن بالاجماع, تضمن  ضرورة التوصل إلى حل سياسي في اليمن و تسهيل تنفيذ اتفاق استوكهولم بين  الحكومة اليمنية و حركة "أنصار الله" حول محافظة الحديدة وموانئها والآلية  التنفيذية بشأن تبادل الأسرى والتفاهم حول تعز.

وأذن مجلس الأمن للأمين العام للأمم المتحدة بإنشاء ونشر, لفترة أولية لمدة  ثلاثين يوما منذ اعتماد القرار, فريق طلائع للبدء في مراقبة ودعم وتيسير  التطبيق الفوري لاتفاق ستوكهولم, بما في ذلك الطلب من الأمم المتحدة برئاسة  لجنة تنسيق إعادة الانتشار وتقديم إحاطة بهذا الشأن لمجلس الأمن في غضون  أسبوع.

ودعا القرار, الذي قدمت بريطانيا مشروعه, الأطراف إلى تطبيق اتفاق ستوكهولم  وفق الجداول الزمنية المحددة, مشددا على ضرورة أن تحترم كل الأطراف اتفاق وقف  إطلاق النار في الحديدة وإعادة نشر القوات المقررة في المدينة وموانئها إلى  مواقع متفق عليها خارج المدينة والموانئ في غضون 21 يوما من دخول وقف إطلاق  النار حيز التنفيذ.

وبدأت حرب اليمن في 2014,  ثم تصاعدت حدّتها بعد سيطرة المسلحين الحوثيين على  مناطق واسعة بينها صنعاء ما أدى الى تدخل عسكري لقوات التحالف العربي بقيادة  السعودية في مارس 2015 دعما للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا.         

وقتل نحو عشرة آلاف شخص في النزاع اليمني الذي تسبب في أزمة انسانية كارثية  على كافة مناحي الحياة بما في ذلك القطاع الصحي, اذ تقول الامم المتحدة أن  قرابة 14 مليون يمني يعانون من نقص فادح في الغذاء و هم مهددون بمجاعة حقيقية, فضلا عن وفاة آلاف الاشخاص بوباء الكوليرا.

*عن (واج)

ـــــــــــ

طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها إن كنتم من ناصري الكلمة الحرة و العدل:

: https://www.facebook.com/khelfaoui2/

@elfaycalnews

instagram: journalelfaycal

ـ  أو تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها

www.elfaycal.com

- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des défendeurs de la liberté d'expression et la justice  cliquez sur ce lien: : https://www.facebook.com/khelfaoui2/

To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of freedom of expression and justice click on this link:  https://www.facebook.com/khelfaoui2/

Ou vous faites  un don pour aider notre continuité en allant  sur le site : www.elfaycal.com

Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com

آخر تعديل على الأربعاء, 26 كانون1/ديسمبر 2018

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :