wrapper

التلاتاء 10 دجنبر 2019

مختصرات :

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

 

نتنياهو يحصنُ نفسَه ويقوي حزبَه بالكتلةِ اليمينيةِ 

بالرغم من استسلام بيني غانتس وإعادته كتاب التكليف لرئيس الكيان الصهيوني، بعد عجزه عن تشكيل الحكومة، إلا أن ثمة متغيراتٌ عميقة تجري في حزب الليكود، الذي يشهد حراكاً داخلياً صامتاً، وغلياناً تنظيمياً معلناً وسرياً، وصراعاً خفياً وحاداً بين رموزه وقادته، ينبئ بنتائج خطيرة وتطورات كبيرة، قد لا ترضي زعيم الحزب بنيامين نتنياهو، الذي بات يدرك أنه الحصان الخاسر، وأنه أصبح هرماً لا يصلح للسباق، ومريضاً لا ينفع في المنافسة، وعبئاً لا يفيد حزبه، بل قد يتسبب له في خسارة كبيرةٍ وتراجعٍ في التمثيل حادٍ.

ولعله يعلم أنه عما قريب سيتخلى عنه أعضاء حزبه، وسيقصونه عن منصبه وسيبحثون عن غيره، وسيجدون زعيماً بديلاً عنه، أقوى شخصية وأفضل حالاً، وأنظف سجلاً وأكثر عطاءً، وأقدر على المنافسة والسباق، ولديه حظوظ بالفوز أكبر، وإلا فإن ما أصاب حزب العمل الذي كان رائداً وأصبح في ذيل الأحزاب السياسية لا قيمة له، فإنه لا محالة سيصيبهم، وسيتضاءل حزبهم إلى نواةٍ صغيرة تعيش على التاريخ وتتمسك بأمجاد المؤسسين، بينما لن يكون له تمثيل كبيرٌ في الكنيست الإسرائيلي في الدورات التشريعية القادمة.

ولأنه يدرك هذا الحراك الداخلي، ويعرف أن منافسيه في الحزب لن يتركوه يرتاح من عناء المواجهة، ولا أن يستفيق من هول الصدمات، وأن شانئيه سيبذلون أقصى الجهود لتوجيه ضربةٍ قاضيةٍ له، تنهي وجوده ومستقبله السياسي، فهو يترنح ويكاد يسقط، وقد أعيته ملفات الشرطة وتهديدات القضاء، وغدر به صديقه ليبرمان وخذله، وأضعف مركزه وأفشل مهمته، وفاتته الفرصة الأخيرة لتشكيل الحكومة برئاسته، ولهذا فهو يحاول أن يحصن نفسه بالحلفاء، ويقوي مركزه بالأعوان، ويقصي من حوله المنافقين والمرائين، الذين يحفرون له ويتآمرون عليه، ويفشون أسراره ويفضحون ملفاته، ولعله يبذل في هذا المسار أقصى جهوده، ويقوم بما لم يكن مقتنعاً به من قبل، ويلتزم بما لا يستطيع الوفاء به مستقبلاً.

يحاول نتنياهو في المهلة القانونية الثالثة، أن يخلق تكتلاً متيناً وإطاراً صلباً يجمع إلى حزب الليكود جميع الأحزاب الدينية واليمينية الممثلة في الكنيست، ليضمن كتلة صلبة غير قابلة للتجزئة عددها 55 عضواً، يكون مطمئناً إليها أنها ستدعم خياراته وستؤيد سياساته، ويضمن عدم انتقالها كلياً أو جزئياً، أو بعض أعضائها إلى تكتل أزرق أبيض، فهو يعلم بحراك مساعدي غانتس مع الأحزاب الدينية، ويخشى من انزلاقها أو قبول بعض أعضائها بعروض أزرق أبيض، ولهذا قام بأخذ ضمانات من قادة هذه الأحزاب، وشارك في شد أوتارها وحزم قراراتها، لئلا تقع المفاجأة الصدمة بالنسبة إليه، التي ستكون حتماً هي الضربة القاضية، وستسدل ستار النهاية على حقبته السياسية.

وفي هذا الإطار استدعى زعيم البيت اليهودي نفتالي بينت، الذي سبق أن وصفه بأنه حقيرٌ وجبان، عندما تطاول على زوجته ساره، ونال من سمعتها وشرفها، وأسند إليه وزارة الدفاع الآيلة إلى السقوط قريباً، إذ أن أيامها معدودة كونها حكومة تصريف أعمال، ولن يعود إليها إذا تشكلت حكومة جديدة.

وقد قبل بينت بالمقعد الوزاري الرفيع رغم علمه بالعقبات التي تنتظره، وبالعجز الذي سيكون قدره، خاصةً أنه خلال الفترة القصيرة الباقية من عمر الحكومة لن يتمكن من إقناع ضباط قادة الأركان بسياسته، كما أنهم كهيئة عسكرية لن يشعروا بالاطمئنان إلى قراراته وسياسته، كونه عديم الخبرة قليل التجربة، ولن ينفعه مستشاره العسكري العميد عوفر فينتر في تحسين صورته أو تصويب قراراته.

ورغم ذلك فقد قبل بهذه العظمة المسمومة، التي قد تفضي به إلى البيت مستقيلاً، تماماً كما حدث مع سلفه وغريمه أفيغودور ليبرمان، الذي غادر وزارة الدفاع مكرهاً، وتخلى عنها عاجزاً، فضلاً عن أنه أصبح موضع تهكم واستهزاء أقرانه ورفاقه، وخصومه وأنداده، علماً أنه دخل "الكرياه" مقر وزارة الحرب الإسرائيلية دون مراسم وبدون حرس شرف، فوجد قرار اغتيال بهاء أبو العطا موقعاً من سلفه رئيس الحكومة.

يعرف نتنياهو أن شركاءه في الائتلاف غير عقائديين في ولائهم، ولا مخلصين في انتمائهم، رغم أنهم يرفعون الدين لواءً والشريعة منهاجاً، لكن مصالحهم أهم ومنافعهم أولى، الأمر الذي يجعله قلقاً من إمكانية رحيلهم واحتمالية انتقالهم لمن يدفع إليهم أكثر، أو يلتزم تجاههم بما يطلبون، ولهذا يعمل على إغراقهم بالوعود، وإسكاتهم بالعطاءات، وكسب ولاءاتهم بالمزيد من سياسات الاستيطان والمصادرة والضم، والاستيعاب والإعفاء، وفرض الهوية اليهودية الدينية على كل الأرض الفلسطينية، ورغم ذلك فهو قلقٌ وغير واثقٍ، وخائفٌ لا يطمئن أن يتركهم وحدهم، أو أن يبتعد عنهم ولا يلتقي بهم، فقد أقلقته كثيراً صور ليبرمان وزوجته مع بعض زعماء الأحزاب الدينية، وأطلق العنان لخياله ليصور له حقيقة ما يدور بينهم.

ليس نتنياهو وحده هو الخاسر، وليس حزب الليكود هو الغارق دون غيره، ولن تكون الأحزاب الدينية واليمينية المتشددة هي طود النجاة، كما لن يكون أزرق أبيض هو الكاسب، ولا ليبرمان المنتفخ الأوداج المنفوخ كالبرميل زهواً أنه بيضة القبان، هو الرابح الوحيد والقابض على مقاليد الحلول دون غيره، بل إن الكيان كله خاسرٌ وغارقٌ، وقد دخل في بداية النهاية، وبدأ مرحلة الغياب عن الوعي وفقدان البوصلة، وانهيار الاقتصاد وتفكك البنى التحتية، وضعف الجبهة الداخلية، وتراجع قدرات جيشه على الحسم والتفوق وخشيته الكبيرة من الهزيمة والانكسار، ولعل أوان نهاية هذا الكيان المسخ قد أزف، وتطهير العالم من أدرانه وشروره قد وجب، واستعادة الحقوق منه وتطهير المقدسات من رجسه قد استحق زمانها وبدأت علاماتها.

****

.لكنه يبقى مستهدفا من طرف  القضاءَ

منذ سنواتٍ غير قليلة والحديث عن اتهام رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو بالفساد لا يتوقف ولا تنتهي فصوله، ولا تهدأ وسائل الإعلام عن التربص به وتصيد أخطائه، ومراقبة تصرفاته وسلوكيات زوجته وأولاده، ومتابعة علاقاته ورصد صفقاته، والتدقيق في هداياه والتركيز على مشترياته.

 

كما لم يقلع منافسوه عن التشهير فيه والتشفي به، في الوقت الذي يتستر شانئوه في الحزب بحبه والتمسك به، بينما هم في حقيقتهم ينتظرون الساعة التي فيها يسقط ويرحل، ليحتل غيره مكانه، ويقود الحزب ثم الحكومة نيابةً عنه زعيمٌ جديدٌ، مستفيدين كثيراً من تقارير الشرطة، وملفات مدعي عام الكيان، الذي وجه إليه الاتهام بصورةٍ نهائية له، فأدخله تحت سقف المحكمة متهماً ومداناً، ليقول فيه القضاء كلمته الأخيرة، التي لن تكون أقل من السجن واستعادة الأموال والغرامة.

انتهى التحقيق وطوت الشرطة الإسرائيلية ملفاتها، بعد عشرات ساعات الاستماع إلى نتنياهو ووكلاء دفاعه، وبذا أصبح نتنياهو متهماً بعد أن وجه إليه مدعي عام الكيان مجموعةً من التهم أخرجته من دائرة التحقيق والاشتباه إلى مربع الاتهام والمحاكمة، ليدخل بعدها إلى مرحلةٍ جديدةٍ مختلفة، قد تكون عاقبتها وخيمة قاسية، ولكنها بالتأكيد قد تطول لسنواتٍ وهو الأمر المتوقع، وقد يبرأ بعدها وتنفى عنه التهم، ولكن بعد أن يكون قد سقط عن الحصان، وداسته أقدام المنافسين، وسحقت ماضيه وشطبت مستقبله، وساقته عجوزاً يقترب من الثمانين إلى حافة القبر وحد النهاية.

إلا أن نتنياهو الذي صب جام غضبه على الشرطة والمحققين، واتهمهم بالتحايل والكذب، وعدم الموضوعية والإنصاف، وأنهم يعملون لحساباتٍ سياسية ومصالح حزبية، قد بدا للبعض وسط هذه المعمعة والحراك ثابتاً في منصبه، ومتمسكاً بكرسيه، يمارس الحكم، ويقبض على مفاصل السلطة ويتحكم بالقرار، ويرأس حزبه ويدير ائتلافه، ويمارس صلاحياته كاملةً، ويحاول تحقيق إنجازاتٍ كبيرةٍ لشعبه وكيانه، على مستوى الأرض والمقدسات، وأشكال الحلول النهائية، فضلاً عن الاختراقات الكبيرة على مختلف الصعد للأنظمة العربية، وكأن الملفات التي تعد لا تخصه، والتحقيقات التي تنتظره لا تعنيه، بل ما زال يحلم أن يتجاوز المحنة، ويطوي ملفات الاتهام والقضاء، ويستمر رئيساً للحكومة الإسرائيلية لسنواتٍ قادمةٍ.

بينما يراه آخرون مهزوزاً ضعيفاً، خائفاً قلقاً، مضطرباً غير مستقرٍ، تلاحقه الهواجس وتضيق عليه كوابيس الليل والنهار، يصف ما حدث بأنه انقلابٌ سياسي عليه بقصد الإطاحة به وإسقاطه، حيث يدرك خاتمته ويعرف مصيره، إذ لا يتركه منافسوه دون تشهيرٍ، وخصومه دون ترقبٍ، ووسائل الإعلام دون إثارة، أو الشرطة ومدعي عام الكيان دون تهديدٍ، ولهذا فهو يكذب إن بدا مطمئناً، ويخدع نفسه ولا يخدع غيره إن ظهر واثقاً من براءته، ومتيقناً من تراجع الشهود، وضعف الأدلة والشواهد، وغياب القرائن والوثائق، وأنه سيخرج من أزمته موفور الكرامة مرفوع الرأس، دون خزيٍ يلاحقه، أو سجلٍ أسودٍ يفضحه، ويشجعه على ذلك بعض المستفيدين من وجوده، والمنتفعين من منصبه.

حرص نتنياهو على أن يكون رئيساً للحكومة خلال فترة استجوابه من قبل الشرطة، ولكنه سيحرص أكثر أن يكون رئيساً للحكومة خلال فترة المحاكمة ومثوله أمام القضاء، حيث لا يلزمه القانون إذا كان رئيساً للحكومة بتقديم استقالته في حال توجيه اتهاماتٍ له، بينما يكون ملزماً بالاستقالة لو كان في أي منصبٍ وزاري آخر، لهذا فإنه يحاول أن يشكل الحكومة منفرداً مع اليمين الديني المتطرف في حال أقنع ليبرمان بتسميته في المهلة القانونية الثالثة، أو أن يذهب وكيانه إلى انتخاباتٍ ثالثة قد تنجيه وتحميه، وتخلصه مما ينتظره ويتربص به، حيث لم يعد أمامه سوى هذه المقامرة الأخيرة والرهان الوحيد، وإلا فإن السقوط خاتمته، والتردي من علٍ عاقبته.

الاتهامات الموجهة إلى نتنياهو في ثلاثة قضايا، تتمحور حول الكذب والخش والخداع والاحتيال وسوء استخدام السلطة، فما هي درجة صحتها ومستوى قوتها، وما هو أصلها وكيف نشأت، ومن الذي وجه الاتهام إليه ومتى، وهل هناك مستنداتٌ قانونية حقيقية ضده، كالتسجيلات الصوتية وصور الفيديو القانونية والشهادات القطعية.

وهل ثبتت فعلاً هذه الاتهامات في حقه، ولم يعد أمامه أي فرصة لإنكارها أو التنصل منها، وهل يتحمل المسؤولية القانونية والشخصية عن سلوكيات زوجته وأبنائه، وهل يجرمه القانون الإسرائيلي وهو في منصبه يمارس كامل صلاحياته، أم أن القوانين تحميه وتحصنه، والكنيست قد يحول دون محاكمته أو مساءلته، حيث لا يوجد جدية حقيقية لدى مؤسسات الكيان الصهيوني لمحاكمته ومعاقبته، رغم أن الإجراءات المتبعة لجهة الالتزام بالمهل والمواعيد القانونية إجراءات صحيحة وسليمة وتخضع للقانون.

هذه التساؤلات كلها مشروعة ومنطقية، وهي تدور في كل الأوساط وتطرح على جميع الألسن، وأياً كانت نتيجتها فإنها لن تستطيع أن تغفل أن نتنياهو قد سقط، وأن مكانته قد اهتزت، وأن مرحلته قد ولت، وأن صفحات حكمه قد طويت وانتهت، وأن المتكالبين على منصبه قد هبوا، والطامحين في وراثته قد نهضوا، وأن انتخاباتٍ تمهيدية في حزب الليكود ستلقي به خارج حلبتها، وستأتي بآخرٍ ينافسه أو بديلٍ يرشحه، ليخوض غمار الانتخابات القادمة زعيماً للحزب ومرشحاً لرئاسة الحكومة.

 

****

 

طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها إن كنتم من ناصر ي الكلمة الحرة و العدل

لتحميل الملحق الشهري العدد 12 أوت 2019

و مشاركته عبر التويتر أو الرسائل القصيرة هذا الرابط الخاص:

https://pdf.lu/q9EY

المسنجر و البريد الإلكتروني  و واتس آب  استعملوا هذا الرابط :

https://www.fichier-pdf.fr/2019/11/09/----12--2019/

لمشاركته على موقع أو مدونة يجب نسخ هذا الرابط و لصقه على محرك البحث:

<a href="https://www.fichier-pdf.fr/2019/11/09/----12--2019/">Fichier PDF ملحق الفيصل الشهري  العدد12ـ أكتوبر 2019.pdf</a>

Pour télécharger le supplément  mensuel de "elfaycal.com" numéro 12 en format PDF, cliquez ou copiez lien au-dessus :

: https://www.facebook.com/khelfaoui2/

@elfaycalnews

: journalelfaycal

ـ  أو تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها

www.elfaycal.com

- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des défendeurs de la liberté d'expression et la justice  cliquez sur ce lien: :https://www.facebook.com/khelfaoui2/

To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of freedom of expression and justice click on this link: https://www.facebook.com/khelfaoui2/

Ou vous faites  un don pour aider notre continuité en allant  sur le site : www.elfaycal.com

Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com

وسائط

أعمدة الفيصل

  • Prev
23 تشرين2/نوفمبر 2019
13 تشرين1/أكتوير 2019

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :