wrapper

الإثنين 28 سبتمبر 2020

مختصرات :

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

 

 

سيمفونيةُ السلامِ المقيتةُ على إيقاعِ قصفِ غزةَ وحصارِها :
كأنهم ليسوا عرباً فلا تجمعهم بنا العروبة الأصيلة ولغتها الرصينة، والعرب وشهامتهم، وشيمهم النبيلة وأخلاقهم الرفيعة، وقيمهم العالية وغيرتهم اللافتة، وكرمهم الأصيل وجودهم الكبير، وعطاؤهم الممدود وسخاؤهم الواسع، وغضبتهم المضرية وهبتهم التميمية، ونصرتهم الأخوية ونجدتهم الفورية، وصرختهم الأبية وغيرتهم العمرية، فغدوا غرباء عن هذه القيم، مجردين منها، ممسوخين بدونها، أذلاء بغيرها، مهانين بعيداً عنها، وكأنهم لا ينتسبون إليها ولا ينتمون إليها، ولكن الحقيقة أنهم لا يستحقونها، ولا يستأهلون أن يستظلوا في ظلها، أو أن يعيشوا تحت كنفها، أو أن يوصفوا بها، فقد غيروا مفاهيمها، واستبدلوا مفرداتها، وقلبوا قيمها، فأصبحوا شيئاً آخر لا علاقة لهم بالعروبة ولا يلتقون معها.


 
وكأنهم أيضاً ليسوا مسلمين وإن ادَّعوا ذلك، وتظاهروا أمامنا بالصلاة وأدَّوا الزكاة، ولبسوا ثياب الإحرام وطافوا حول البيت، وكان اسمهم عبد الله وأحمد وحمدٌ ومحمد، وشهدوا ألا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، إلا أن الحقيقة أنهم تنكبوا لدينهم وانقلبوا على إسلامهم، وتخلوا عن عقيدتهم يوم أن فرطوا في قبلتهم الأولى ومسجدهم الأقصى، الذي هو آيةٌ في كتاب الله وجزءٌ من إسلامنا العظيم وديننا الحنيف، ورضوا بأن يكونوا أولياء لمن قال الله عز وجل فيهم أنهم أشد الناس عداوةً لنا، وصافحوهم واعترفوا بهم، واستقبلوهم وطبعوا معهم، ورفعوا علمهم وعزفوا نشيدهم، وكأنَّهم أشقاء بعد طول فرقةٍ تلاقوا، وإخوةً بعد خصومةٍ تصالحوا، فلانت لهم قلوبهم، وبشت لهم وجوههم، ورقت لهم كلماتهم، وسعدت بهم نفوسهم، وسامحوهم برضا وعفوا عنهم بمحبةٍ، وربما أسفوا لهم وقدموا لهم الاعتذار، وقبلوا بتعويض من هاجر منهم ورحل.
 
لست أدري كيف يقبل من وقعوا وصافحوا، ومن اعترفوا واستقبلوا، أن يفتحوا بلادهم ويشرعوا أبوابهم لعدوٍ لم يغسل يديه من دماء أهل غزة، ولم تتوقف طائراته عن الإغارة على سكانها، وتدمير بيوتهم ومساكنهم، ولم يمتنع قادة جيشه عن إصدار الأوامر بإطلاق الصواريخ، وفتح فوهات المدافع والدبابات لقصف قطاع غزة، ودك جنباته بقذائفهم الحربية المروعة، وحمم قنابلهم المحرمة دولياً، في الوقت الذي يحاصرون فيه القطاع ويحرمون أهله من سبل العيش الكريم، ويضيقون عليهم أبسط سبل الحياة، ويمنعون عنهم الدواء والغذاء والكهرباء، ويوصدون أمامهم المعابر والبوابات، ويخنقون أهله ويزيدون في معاناته في ظل وباء كورونا الذي تسلل إلى القطاع منهم، وانتقل إلى أهله من جنودهم، ثم امتنعوا عن تزويد الجهات الصحية بالمستلزمات الطبية الوقائية والعلاجية والمخبرية.
 
الغريب في الأمر أن كل هذه الجرائم قد ارتكبها العدو الإسرائيلي في حق قطاع غزة وسكانه، بصورةٍ معلنةٍ ومكشوفةٍ، وبإصرارٍ فاضحٍ وتهديدٍ صارخٍ، وبلا خوفٍ من غضب من يفاوضهم أو غيرة من يصالحهم، حيث كانت طائراته الحربية لا تتوقف عن غاراتها الهمجية، في الوقت الذي كان فيه رئيس حكومتهم يتبجح بنجاحاته الكبيرة في اختراق الأنظمة العربية، ويفخر بما حقق وأنجز، وما قدم لبلاده وعمل لشعبه، وبينما كان يذيع مكالماته المصورة مع بعض العرب، الذين أظهروا فرحتهم له وترحابهم به وسعادتهم بالسلام معه، ويعلن عن اتصالاته ومحادثاته مع غيرهم، ويبشر باتفاقياتٍ جديدةٍ معهم، كانت ألسنة اللهب ترتفع في سماء قطاع غزة، وكانت أرضه تميد وتتزلزل بأهله من هول القنابل التي كانت تلقيها طائراته وتقصفها صواريخه.
 
ما كان لعربي حرٍ ولا لمسلمٍ غيورٍ أن يقبل بمصادقة العدو ومصالحته، والاعتراف به وموالاته، بينما أيديه ملوثة بدماء أبناء أمته، وسلاحه موغلٌ في أجسادهم، يثخن فيهم ويقتلهم، ويسفك دماءهم ويستبيح حرماتهم، ويفتك بأبنائهم ويشرد شعبهم، ويعتقل رجالهم ويقصف بلداتهم، ويدمر بيوتهم ويخرب زروعهم، ويفسد بينهم ويسيء إليهم، وينكر حقوقهم ويجردهم من ممتلكاتهم، ويعتدي على مقدساتهم ويحرمهم من الصلاة في مساجدهم، ويدعي أن الأرض له وأن تاريخه فيها موغلٌ في القدم، وأنه منها حرم وإليها عاد، وأنه في التاريخ قد ظلم وعلى الأمم أن تنصفه، وتعيد إليه مجده الذي كان وملكه الذي ساد وباد.
 
ربما يظن الموقعون على اتفاقيات السلام، واللاهثون وراء العدو لنيل رضاه وكسب وده، أنه سيرضى منهم بما أخذ، وسيقنع بما حقق، وسيحترم ما وقع، وسيحفظ ما عاهد، وأن بلادهم ستكون بالاتفاق معه جنةً ونعيماً، وسخاءً ورخاءً، خضراء غناء مزدانةً فيحاء، وأنهم سينعمون في ظل الاتفاق معه بالأمن والسلامة والأمان، وما علموا أنه سيطمع فيهم وسينقلب عليهم، وسيتآمر ضدهم وسيتحالف مع خصومهم عليهم، وسيأخذ منهم ولا يعطيهم، وسيكذب عليهم ولا يصدق معهم، فهذه هي جبلتهم الخبيثة وفرطتهم المريضة التي حدثنا عنها كتاب الله الصادق، الذي لا ياتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه.
 
عيبٌ ما يقوم به إخواننا العرب وأشقاؤنا المسلمون، شركاؤنا في القومية والدين، وفي العروبة والإسلام، وجيراننا في الأرض والمنطقة، فما يقومون به لعمري عيبٌ مشينٌ وفعلٌ مخزي مهين، لا يليق بالأحرار الكرام، ولا يقبل به الشرفاء النبلاء، وإن شعوبهم لفعلهم منكرة ولسياستهم معارضة، ولن ينفكوا يعارضون ما تقوم به حكوماتهم حتى تتراجع عن فعلتها وتعترف بجريمتها وتتوب عن معصيتها، وتعود إلى رشدها القديم وعقلها الحكيم، المناصر للحق والمعادي للباطل، وليس أعدل ولا أقرب من الله عز وجل مودةً، من نصرة فلسطين وأهلها، ومساندة شعبها ودعم مقاومتها، واستعادة حقها والحفاظ على هويتها، فهذا لعمري عملٌ نرفع به رؤوسنا، ونباهي به عدونا، ونحقق به أهدافنا، ونرضي به ربنا سبحانه وتعالى.
 
بيروت في 4/9/2020

غزةُ... ألا مِن حُرٍ يسمعُ صراخَها ويلبي نداءهَا




كأنها تعيش وحدها، معزولة عن عالمها، مفصولة عن أمتها، بعيدة عن حاضنتها، غريبة عن محيطها، ولا علاقة لها بوسطها الذي تنتمي إليه وتربط به عقيدةً وقوميةً، وديناً ولغةً، وتاريخاً وحضارةً، وبيئةً وجغرافيا، فغدت بمعاناتها غريبةً وشعرت بنفسها وحيدة، فلا أحد يقف معها أو يساندها، ولا من يسمع أنينها ويشعر بألمها، ولا من يستجيب لندائها ويلبي صرختها، ولا من يهب لإغاثتها أو يثور لأجلها، ولا من يغضب لها أو يهدد لرفع الظلم عنها، وإنهاء الحصار المفروض عليها، ووقف الاعتداءات الإسرائيلية المستمرة عليها، وكف أيدي الاحتلال عن خنقها والتضييق عليها، فقد تحشرجت روحها، وضاقت بالمعاناة نفوس سكانها، وبلغت أرواح أهلها من عِظَمِ الكربِ الحناجرَ، وتكاد تزهق لولا أن تتداركها رحمة الله عز وجل.
 
غزة أيها العرب وحدها متروكة، ولا من يسمع عما يجري فيها ويقع لها، وكأن جَرَباً قد أصابها فهربوا منها وابتعدوا عنها، أو أن وباء قد حل بها فخافوا منها وعزلوا أنفسهم عنها، أو أنها ارتكبت عملاً مشيناً أو آخر فاضحاً فانفضوا عنها وتبرأوا منها، رغم أنها أتت شيئاً عظيماً، وقامت بأعمالٍ تتيه بها الأمة وتفخر، وترفع بها رأسها وتشمخ.
 
فهي رغم الجوع صامدة، ورغم الحرمان باقية، ورغم الحصار مقاومة، وهي تتحدى بضعفها جبروت الاحتلال، وتتصدى بإرادتها سياساته العدوانية، وتقف بصدور أبنائها العارية وقبضاتهم القوية في مواجهة العدو والحد من عدوانه، فأسقط شبابها ونساؤها بطائراتهم الورقية طائراته العسكرية، وتحدوا ببالوناتهم الحارقة صواريخه الفتاكة المدمرة، ومرغوا بمبتكراتهم المحلية البسيطة منظوماته الحديثة، وأفسدوا قبته الفولاذية، وعطلوا صافرات الانذار المتقدمة، وأربكوا حياة مستوطنيه وجعلوا حياتهم كوابيس لا تطاق.
 
غزة لا تعاني من قصف العدو وغاراته فقط، وهو قصفٌ مدمرٌ وغاراتٌ قاتلةٌ، بل باتت تعاني اليوم من عدواه الوبائية، ومن أخطاره الصحية، ومن أمراضه الكارثية، فبعد أن خلت لشهورٍ طويلةٍ من الجائحة، ونجت من الوباء الذي أصاب العالم كله، وسلمت من الكارثة التي حلت بالمنطقة وجيرانها، سهل العدو دخول فيروس كورونا إليها عبر معابره الأمنية، التي يضيق فيها على المواطنين الفلسطينيين، المرضى والطلاب والتجار وغيرهم، ويعرضهم لمخاطر الإصابة دون أن يوفر لهم سبل الحماية والوقاية، ثم يمتنع عن تزويد السلطات الصحية في غزة بما يلزم لمواجهة الوباء، وبما يحتاج إليه المواطنون لإجراء الفحوصات الطبية لهم، ويشدد الحصار عليهم ويمنع إدخال الأدوية والمعدات الطبية، ويتعاون مع غيره لمنع وصول المساعدات إلى القطاع.
 
الغريب في الأمر أن العديد من الأنظمة العربية باتت تكذبنا وتصدقهم، وتبتعد عنا وتقترب منهم، وتجافينا وتصادقهم، وتقاطعنا وتصالحهم، وتعاقبنا وتنفتح عليهم، وتطردنا وتستقبلهم، وتضيق علينا وتتعاون معهم، وتشطب اسم بلادنا وتثبت إسرائيل مكانها، وتنزل علمنا وترفع علمهم، وتزعجهم كوفيتنا وتسعدهم قلنسوتهم.
 
هذا ما بات يحزننا حقاً ويؤلمنا، ويشعرنا بالوحدة والغربة، والجفوة والخذلان، ويجعلنا نتساءل بحرقةٍ وألم ما الذي أصابنا وحل بنا، ولماذا كل هذا الكره والغضب، أهو عيبٌ فينا وخطأٌ عندنا، أم أنهم هم الذين ضلوا وتاهوا، وانحرفوا وانقلبوا، وبدلوا وغيروا، وكفروا وارتدوا، أم أن ما هم فيه الآن هو الأصل والحقيقة، وهو ما كانوا عليه في سرهم قبل أن تجهر به ألسنتهم.
 
رغم الصورة العظيمة التي يرسمها الفلسطينيون عموماً وأهل غزة على وجه الخصوص، والمعاناة التي يقاسونها، والصعاب التي يتكبدونها، والتحديات التي يواجهونها، والانتصارات التي يحققونها، إلا أنهم أكثر من يعاني من جفاء الأنظمة العربية وحيف حكامها، وأكثر من يقاسي من سياساتهم التي أصبحت تتحالف مع العدو ضدهم، وتتفق وإياه عليهم، وتتآمر معه ضدهم، وتتخلى عنهم لصالحه ليفرض وجوده ويشطبهم، وينزع هويتهم وينفي روايتهم، وينتزع أرضهم ويشتتهم، ويزيد في معاناتهم ويكذبهم، ويضيق عليهم ويخنقهم، ويحاصرهم ويقتلهم، وكأنه وحده من يستحق الحياة ويستأهل العيش الكريم، وهو الغاصب لأرضنا المحتل لبلادنا، الوافد إلى وطننا والمستوطن في ديارنا، ولكنه يريد فرض روايته علينا، والإيمان بحقه في بلادنا ومقدساتنا، بحجة أنها كانت يوماً لهم.
 
غزة تشعر أيها الأحرارُ بالوحدة وترى نفسها بين مخالب عدوها وأنيابه، يستفرد ويستقوي عليها، يبطش بها ويصب جام غضبه عليها، ويشعر وكأن العالم قد سمح له وأذن، وقبل بمهمته ورضي، ووافق على سياسته وسكت، فمضى قدماً يقصف ويدمر، ويهدم ويخرب، ويحاصر ويعاقب، ويضيق ويخنق، ويحرم ويمنع، ويقتل ويعتقل، في الوقت الذي تستمر فيه حياة دول العالم بصورة طبيعية، وكأنه لا يوجد شعبٌ يقتل، ولا يوجد أناسٌ يسحقون وتحت سنابك الجوع والحصار يطحنون.
 
وزاده جرماً وشجعه على اقتراف ما هو أكثر، جيرانه العرب الذين سكتوا وصمتوا، أو ربما صموا وعموا، أو أذنوا وسمحوا، فوافقوه على عدوانه، ورضوا على سياسته، وصفحوا عن جرائمه، ثم هبوا للتطبيع معه والاعتراف به، والتعاون معه والاشتراك وإياه، ظانين أنه حملٌ وديعٌ سيساكنهم، وجارٌ صادقٌ سيؤمنهم، وما علموا أنه ذئبٌ سيفترسهم، وثعلبٌ سيمكر بهم، وأفعى خبيثة ستخدعهم وتلدغهم، وأنه عما قريب سينقلب عليهم وسيتفرغ لهم، وسيفترسهم حتماً وحينها لن يجدوا من يقف معهم.
 
بيروت في 6/9/2020

****

Pour acheter le dernier ouvrage littéraire publié par « elfaycal.com » dédié aux écrivains arabes participants:
« Les tranchants et ce qu’ils écrivent! : emprisonné dans un livre » veuillez télécharger le livre après achat , en suivant ce lien:
رابط شراء و تحميل كتاب « الفيصليون و ما يسطرون : سجنوه في كتاب! »
http://www.lulu.com/shop/écrivains-poètes-arabes/الفيصليون-و-ما-يسطرون-سجنوه-في-كتاب/ebook/product-24517400.html
رابط لتصفح و تحميل الملحق الشهري العددين ـ 21/ 22 أوت ـ سبتمبر 2020
https://www.calameo.com/read/0062335949a20a9470fc4
https://www.calameo.com/books/0062335949a20a9470fc4
‎طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها لنصرة الكلمة الحرة
Pour FEUILLETER ou télécharger le supplément mensuel de "elfaycal.com" numéros 21 et 22 mois (août et septembre 2020
format PDF, cliquez ou copiez ces liens :
https://www.calameo.com/read/0062335949a20a9470fc4
https://www.calameo.com/books/0062335949a20a9470fc4

*****
‎ـ تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها
www.elfaycal.com
- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des 
défendeurs de la liberté d'expression et la justice cliquez sur ce 
lien: :https://www.facebook.com/khelfaoui2/
To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of 
freedom of expression and justice click on this 
link: https://www.facebook.com/khelfaoui2/
Ou vous faites un don pour aider notre continuité en allant sur le 
site : www.elfaycal.com
Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com
https://www.paypal.com/donate/?token=pqwDTCWngLxCIQVu6_VqHyE7fYwyF-rH8IwDFYS0ftIGimsEY6nhtP54l11-1AWHepi2BG&country.x=FR&locale.x=
* (الصحيفة ليست مسؤولة عن إهمال همزات القطع و الوصل و التاءات غير المنقوطة في النصوص المرسلة إليها .. أصحاب النصوص المعنية بهكذا أغلاط لغوية يتحملون مسؤوليتهم أمام القارئ الجيد !)

آخر تعديل على الأحد, 06 أيلول/سبتمبر 2020

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :