wrapper

التلاتاء 20 أبريل 2021

مختصرات :

 ـ الفيصل ـ واج


الجزائر -أدرج يوم الأحد:  أكد رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، مساء اليوم الأحد،استعداد الجزائر الكامل لتقديم المساعدة الضرورية ومرافقة الليبيين في المرحلة المقبلة من التسوية السياسية والبناء ، مؤكدا ان الجزائر طالبت دائما بخروج المرتزقة و القوات الاجنبية من ليبيا.


وفي لقائه الدوري مع مسؤولي بعض وسائل الإعلام الوطنية، قال الرئيس تبون ان الجزائر "على استعداد لتقديم المساعدة الضرورية للجمهورية الليبية اذا ما طلبت المساعدة منا لتنظيم الانتخابات العامة المقبلة تحت غطاء الامم المتحدة نهاية السنة الجارية".
ولفت الرئيس تبون، الى أن الجزائر بعد عودتها الى الساحة الليبية بعد غياب 10 سنوات، عرفت الدولة الجارة تطورات ايجابية وهي تسير اليوم  في المسار الذي لطالما نادت به الجزائر لا سيما فيما يخص التأكيد على ضرورة ان تكون تسوية الازمة في اطار "ليبي-ليبي" مع التشديد على ضرورة خروج المرتزقة والقوات الاجنبية من البلد مع المضي قدما نحو تنظيم الانتخابات.
وأضاف السيد تبون "ان كل ما كانت تتمناه الجزائر بالأمس تم تحقيقه لا سيما فيما يخص عودة الهدوء لليبيا والتوجه نحو تنظيم انتخابات" مشددا على أن "الجزائر التي تبادر دوما بالخير بعيدا عن إلحاق المضرة بباقي الدول لا تريد بأي حال التشويش على هذه الاستحقاقات".

واعتبر السيد تبون التطورات السياسية والامنية الاخيرة التي شهدتها ليبيا  "ايجابية جدا وتشرف الليبيين في ظل تبادل سلس للسلطة بعيدا عن العنف" مضيفا ان الجزائر "مستعدة لمرافقة الشعب الليبي في المرحلة المقبلة وفي كل المجالات سواء الاقتصادية و الاجتماعية او الطبية وحتى التعليمية والطبية".
أما عن التطورات الاخيرة التي شهدتها دولة النيجر مؤخرا عقب محاولة الانقلاب، قال السيد تبون ان "الجزائر التي ترفض التدخل في شؤونها الداخلية ترفض ايضا التحدث عن القضايا الداخلية لباقي الدول " مشددا على ان "الجزائر تعتبر الدول التي تتقاسم معها الحدود على غرار النيجر ومالي دول شقيقة وكل ما يضرها يضرنا".
ونوه السيد تبون من جهة أخرى، "بتمكن الاشقاء في دولة النيجر من التغلب على محاولة التشويش، التي عرفها البلد"، مؤكدا ان "الجزائر باقية في اتصال مستمر مع الرئيس النيجيري المنتخب، محمد بازوم".

 

****

Pour acheter le dernier ouvrage littéraire publié par « elfaycal.com » dédié aux écrivains arabes participants:
« Les tranchants et ce qu’ils écrivent! : emprisonné dans un livre » veuillez télécharger le livre après achat , en suivant ce lien:
رابط شراء و تحميل كتاب « الفيصليون و ما يسطرون : سجنوه في كتاب! »
http://www.lulu.com/shop/écrivains-poètes-arabes/الفيصليون-و-ما-يسطرون-سجنوه-في-كتاب/ebook/product-24517400.html
رابط لتصفح و تحميل الملحق الشهري العددين ـ 27/ ـ28 فيفري مارس 2021 ـ

https://fr.calameo.com/read/00623359483d1f3663339
https://www.calameo.com/books/00623359483d1f3663339

‎طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها لنصرة الكلمة الحرة
Pour FEUILLETER ou télécharger le supplément mensuel de "elfaycal.com" numéros 27 et 28 mois (février et mars 2021
format PDF, cliquez ou copiez ces liens :
https://fr.calameo.com/read/00623359483d1f3663339
https://www.calameo.com/books/00623359483d1f3663339
*****
أرشيف صور نصوص ـ في فيديوهات ـ نشرت في صحيفة "الفيصل
archive d'affiches-articles visualisé d' "elfaycal (vidéo) liens روابط
https://www.youtube.com/watch?v=B92-d7N_CK0&feature=youtu.be
https://www.youtube.com/watch?v=SVdWPglMDXM

‎ـ تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها
www.elfaycal.com
- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des 
défendeurs de la liberté d'expression et la justice cliquez sur ce 
lien: :https://www.facebook.com/khelfaoui2/
To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of 
freedom of expression and justice click on this 
link: https://www.facebook.com/khelfaoui2/
Ou vous faites un don pour aider notre continuité en allant sur le 
site : www.elfaycal.com
Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com
https://www.paypal.com/donate/?token=pqwDTCWngLxCIQVu6_VqHyE7fYwyF-rH8IwDFYS0ftIGimsEY6nhtP54l11-1AWHepi2BG&country.x=FR&locale.x=
* (الصحيفة ليست مسؤولة عن إهمال همزات القطع و الوصل و التاءات غير المنقوطة في النصوص المرسلة إليها .. أصحاب النصوص المعنية بهكذا أغلاط لغوية يتحملون

مسؤوليتهم أمام القارئ الجيد !)

آخر تعديل على الإثنين, 05 نيسان/أبريل 2021

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :