wrapper

السبت 17 فبراير 2018

aps facebook     aps twitter

مختصرات :

 *بقلم:علاء محمد زريفة | سوريا

 

-1-
‎ هذه البلادُ..
‎صغيرةٌ على أحلامنا
‎و نحنُ الجائعون..
‎ لا يُحبّنا الله

 

-2-
‎ْ أمي..
‎تُعلقُ ما تبقى من نشيجها الحي وجع الغفران
‎ و (( سورة التوبة))
‎تضعُ ريشةَ العنقاءْ
‎ ضفيرتها اليابسة
‎ْ و تخضّرُ ثانية
‎ً لتطعمنا
-3-

‎أخوتي ينامون مبكراً
‎علّ النهار يمرُّ فُتاتَ رغباتهم المريضة
‎ و يخطُ كالنملِ مسافة الرؤيا
‎ إلى غدٍ متأخرِ الولادة
-4-
‎ْ أرقبُ عن كثب
‎ٍ صفيرَ الريح في اغصان زيتونة حديثة النمو
‎ و أحدثُّ قلبي الطفل
‎" كن جديراً بالحياة"
‎ و ترفّق بنفسكْ

-5-
‎ أجلس هذه الصخرة الميتة
‎ شمس شباط
‎تبصق شعاعها البارد
‎ يتكرر المشهد الشتائي
‎ أظافر البلانِ" الجبلي
‎و هدير الغيم المتباعد
‎بين قمة الجبلِ و منحدره
‎ في الطريقِ إلى النهر الملوث تمسح نحلة غبار الخصوبة
‎عن فم زهرة برية
‎الكهرباءُ مطفأةٌ
‎المناخ العام معتدلٌ..
‎ عليل الأملْ
‎ أطل من مقعدٍ مجهدٍ
‎على ما أرى
‎ قبابٌ صغيرة
‎بيوتٌ تحتل حيز الطبيعة
‎ فتية يتراكضون
‎ خلف كرة ترتطم بالسماء
‎ وحده غيب الشاعر
‎يبشرني بالقيامة
‎وحدها نفسي الحرّون
‎ تعجن صمتها الحاكي
‎ يدانِ تقتفيان أثر الضوء
‎ وجهاً يلفظ انعكاس صورته في غدير الماء
‎(ْ لستُ ولداً ضيعاً لابتلع ملح الأرض))
‎ و أرفع حجارة معبدي للبكائيين
‎و سماسرة الوجود
‎ فماذا يفعل الرواة بالاناشيدِ و الرايات ??
-6-
‎لو كان التاريخ صحيحاً
‎ لصدقّتُ نبوءة موسى و عصاهُ
‎ ( لم يكن ذاك البحر بحراً كان خفقة الإرادة الضالة في حنجرة نورسٍ يبكي " الشذوذ المبدع" في كلمة لا)
‎ وارث صحة اللغة
‎ و جنون نيتشه"
‎(هم)
‎ يتدالون الفصحى فيما بينهم
‎ و لا يشيرون إلى المحكي في الرواية
‎لا ابطال خارقون
‎ لا خزائن للأرض إلا في مخيلة لصوص الهداية
‎ِ يسرقون قمحنا المر
‎يسيل لعابهم  (رغيفنا الحافي)
‎(يخرج العبد من صورته)
‎ أنتَ و إن كنت مطراً
‎لا أحبكْ
‎ فهبّني من لدنك
‎ما يسع القصيدة رثاءَ نفسها
‎ و نبيذ شيطانها
‎ ما يسع الظل
‎ طول التمحل في اديم جسده
‎ دوداً
‎و الموت ليس بشيء
‎الموت
‎ليس
‎بشيء
‎يذكر
‎ ما دام الخلود
‎يسكن الضدين
‎ ( أنا و أنتْ)
‎ أبدا
‎ً من لسع الجوع
‎ و تكرار الهاوية . .

 ****

‎طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها إن كنتم من ناصري الكلمة الحرة و العدل:
‏: https://www.facebook.com/khelfaoui2/
‪‪@elfaycalnews‬‬
- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des défendeurs de la liberté d'expression et la justice cliquez sur ce lien:

آخر تعديل على السبت, 10 شباط/فبراير 2018

وسائط

أعمدة الفيصل

  • Prev

سبر الآراء - Sondage

ما رأيك في الموقع ؟ Votre avis sur le site web

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :