wrapper

الأربعاء 20 مارس 2019

aps facebook     aps twitter

مختصرات :

 كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي ـ بغداد | العِراقُ


‎ على ضفةِ النهر أَتأَملُ طيفكِ العابر أنتظرُ ابتسامتكِ تَمُرّ على ناظريّ ودمعتكِ تنسابُ على خَدّي ونبضاتكِ تَدُقّ في قلبي فأَرتعشُ كعصفورٍ بللّهُ المطرُ ، أطيرُ إليكِ بلا ريشٍ ولا زَغَبٍ أُحلقُ مع أسرابِ الطيورِ المُلوّنةِ والنوارس التي تطوفُ في فضائكِ الجَميل ، وعلى سطحِ النهرِ يرتجفُ ظلّ أغصانِ الأَشجارِ

وينعكسُ شعاعُ الشمسِ الغارقِ فيهِ ويرتعشُ الموجُ الأزرقُ في عينيكِ فيرتسمُ الحنينُ في عيني إلىٰ عالمنا القديم عالَم الطفولةِ والبراءةِ والصدق أتذكرُ شَقاوتنا عندما كانتْ طفولتنا تضجّ بالحياةِ لا تعي شيئاً اسمهُ هَمّ أو حزن أو شقاء ، عالمٌ مخمليّ الأَغصانِ وأشجارهُ وارِفةُ الظِلال ، دعينا اليوم نحملُ تلكَ الأنفاس العذبة والسحائِبَ الماطِرة والأريج العبِق ، دعينا نحلِّقُ في ذلكَ الفضاء بعيداً عن كُلِّ العَوالمِ المشوبةِ بالأَدرانِ والممجوجةِ بكُلِّ مايعكرُ صفاءَ النفس ونقاءَ الرُوحِ فَلَكَمْ تمنيتُ وكَمْ حلمتُ لكنّي انتقدتُ هَذَياني وخَطَرات ظنوني قلتُ وكيفَ سيكونُ العالمُ دونَ حزنٍ دونَ هَمٍّ وغمٍ فعدتُ لنفسي وأَفقتُ لواقعٍ يأبى جنوني فياليتَني ما تمنيت ، ليتَني ما حلمت . 

 ـــــــــ

‎طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها إن كنتم من ناصري الكلمة الحرة و العدل:
‏: https://www.facebook.com/khelfaoui2/
@elfaycalnews
instagram: journalelfaycal
‎ـ  أو تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها
www.elfaycal.com
- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des défendeurs de la liberté d'expression et la justice cliquez sur ce lien: : https://www.facebook.com/khelfaoui2/
To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of freedom of expression and justice click on this link:  https://www.facebook.com/khelfaoui2/
Ou vous faites un don pour aider notre continuité en allant sur le site : www.elfaycal.com
Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com

 

آخر تعديل على السبت, 05 كانون2/يناير 2019
المزيد في هذه الفئة : « أغواني طرفه إذا عيني رأت »

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :