wrapper

الخميس 18 أبريل 2019

aps facebook     aps twitter

مختصرات :

*خلود الحسناوي ـ بغداد | العراق

 

لتُصب أُذنيكَ بالصممِ ..

كي لا تسمعَ صوت غضبي..

كي لا تسمعَ صوتَ بركاني..

 

لأنكَ آثرت َان تُثير كلَّ جَمر نيراني ..

بقسوتكَ،

وشدتكَ،

وتجاهلكَ ..

تباً لكَ ،ألا تعرفُ ان المتيمَ كاليتيمِ

اذا تعذب ؟؟!!

تباً لكَ ..

وانتَ تتعمد،

الطرق على اوتار قلبي،

وتَعتصر الحزن خمرا،

تُسكرني به تارة،

وتُوقظني منهُ اخرى

بجحودكَ..

وثورتكَ المزيفةِ..

ألا تعلمُ، ان اليتيم مُبلل المنديل دوماً !!؟

منذ الولادةِ،

ولسنين طالت

وليس يوماً ..؟؟

كفاكَ ، وقد أجريتَ دمعي

وايقظت نِيامَ آهاتي

واطلقتَ ثورة أَحزاني ..

ليتـــكَ تُصــابُ بالصمـمِ

كـــي أصــــرخَ

وأصــــرخْ

فلا جـــدوى منــكَ .. لأنـكَ لا تسمعُ،

حتى لو مَلكتَ الفاً

والفاً،

والفاً .. من الآذانِ .

ــــــــــ

  طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها إن كنتم من ناصري الكلمة الحرة و العدل :

: https://www.facebook.com/khelfaoui2/

@elfaycalnews

instagram: journalelfaycal

ـ  أو تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها

www.elfaycal.com

- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des défendeurs de la liberté d'expression et la justice  cliquez sur ce lien: : https://www.facebook.com/khelfaoui2/

To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of freedom of expression and justice click on this link:  https://www.facebook.com/khelfaoui2/

Ou vous faites  un don pour aider notre continuité en allant  sur le site : www.elfaycal.com

Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com

آخر تعديل على الأربعاء, 16 كانون2/يناير 2019
المزيد في هذه الفئة : « لا أنام كائن محير  »

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :