wrapper

الخميس 18 أبريل 2019

aps facebook     aps twitter

مختصرات :

قراءة: صالح جبار خلفاوي ـ بغداد

 

في نصها الموسوم قصائدنا حاولت خلود الحسناوي الكتابة على جمر الحروف لكنها تراها باردة فالقصائد عبارة عن ازهار بلاستيكية بلا روح ولاطعم ولا نكهة تميزها او تحببها

 

لذا فهي تخلق من رماد مدافع الحروب والمساكين انه الانطفاء الذي يغلف المشاعر كتابة على جدار ايل للسقوط دائما هو في الخاتمة عنوان سفلي لنبضلا يتعاطى معه سوى الذين تدثروا ببرودة المشاعر
انها ساخطة تريد للقصيدة ان تلتهب وتعبث بالجروح والمشاعر المتقدة تكتب رموزا تدل الى الحقيقة او انقياد نحو عالم فسيح تتراقص به الجمل

لا تسمح للقصيدة ان تكون تكرار لصورة مشوهة ووزن لا يستقيم ليست مجرد قصائد كتبت بوهن متعجرف تريدها جوى يسمعك الهسيس تكاد تكون صرخة لا يتوقف صداها تعبير لاشتعال مستمر حتى يكون المهتمين بها في حالة استنفار دائم في الغوص نحو المعاني والصور حتى يتشكل الهدف

ــــــ

طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها إن كنتم من ناصري الكلمة الحرة و العدل:

: https://www.facebook.com/khelfaoui2/

@elfaycalnews

instagram: journalelfaycal

ـ  أو تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها

www.elfaycal.com

- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des défendeurs de la liberté d'expression et la justice  cliquez sur ce lien: : https://www.facebook.com/khelfaoui2/

To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of freedom of expression and justice click on this link:  https://www.facebook.com/khelfaoui2/

Ou vous faites  un don pour aider notre continuité en allant  sur le site : www.elfaycal.com

Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com

آخر تعديل على السبت, 13 نيسان/أبريل 2019

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :