wrapper

الأحد 25 غشت 2019

aps facebook     aps twitter

مختصرات :

حسن عزيز النصراوي ـ العراق

سألوها ما كَتبْ ؟

فأجابت : ما أحبْ!

هو يكتب ما يرى

 

وأنا أول سبب

لون عيني  بحرهُ

و قريضهْ والخبب

بين خدي بهاءه

بإحمرارٍ يُحتجب

يده تحضن وجهي

يتغزل بعجب

اتشظى في يده

وهو يجمعني  إرب

عطر صوتي همسه

وغناءه والطرب

شاعرٌ  عشق القمر

هاجس الحب أدب

همسه يرقصني

رغم سحنات العتب

باب قلبي قبلتهْ

وصلاتهْ إن وجب

لون شَعري غابته

وأصابعي قصب

ضوع جيدي يسحرهْ

بين احضاني انسحب

من رضابي ريقه

من شفاهٍ كالعنب

صرت أجمع  شمله

قد تشظى في التُرَبْ

وتجمد في يدي

بلظى الحضن انسكب

وعلى صدري يراعه

لم أرَ ما قد كتب

غير أني أشعُرهْ

أتنفّسهُ تعب

ارتديه  معصماً

وهو يلبسني ذهب

وأجس النبض فيه

فيهب الشوق هب

فإذا بي منهكة

منه أسقي ما جدب

فيذوب البعض فينا

نتساءل في عجب

أأنا أحببت أكثر؟

أينا أكثر أحب ؟

ـ 

١/حزيران/٢٠١٧

ـــــ

طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها إن كنتم من ناصري الكلمة الحرة و العدل:

: https://www.facebook.com/khelfaoui2/

@elfaycalnews

instagram: journalelfaycal

ـ  أو تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها

www.elfaycal.com

- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des défendeurs de la liberté d'expression et la justice  cliquez sur ce lien: : https://www.facebook.com/khelfaoui2/

To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of freedom of expression and justice click on this link:  https://www.facebook.com/khelfaoui2/

Ou vous faites  un don pour aider notre continuité en allant  sur le site : www.elfaycal.com

Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com

 

آخر تعديل على الأربعاء, 17 نيسان/أبريل 2019

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :