wrapper

الأربعاء 24 يوليو 2019

aps facebook     aps twitter

مختصرات :

قراءة بقلم: رحو شرقي ـ  الجزائر

 

قراءتي للعنوان ليس لكوني أتجاوز النص وإنما لكونه العقدة القوية التي تُشد من خلالها حبال النص هذا بالنسبة للكاتب، أما للمتلقي لقراءة واعية وتحليلية بخطواتها المنهجيّة.

 

التي تنظر الى النص القصصي نسيجا سيقرر الكاتب بعضه ويخفي بعضه بالتلميح ، أيضا لأن العنوان  يضمن بشكل أو بآخر إقبال المتلقي لاستساغ النص أو العكس، ويدفعه إلى اكتشاف مكنوناته، فمنه يبدأ في رحلته مع النص بطرح مجموعة من التساؤلات ومجيبه الوحيد هو النص، هذه العلاقة التي ستنمو وتزداد بين النص والقارئ والعنوان هو بمثابة المفتاح المُشَهِر لمدخل النص.

هذا العنوان الذي يحمل الكثير من الدلالات الغير اعتباطية و الموخزة في ذهن القارئ للبحث عن معانيه وكأنه يبعث صرخة  مستفزة!

" ليلى على حافة الشاطئ" عنوان من جملة اسمية في سياقها النحوي البسيط مثل نص صغير ،

الذي ينبثق منه إشعاعا يحتوي جملة من الدلالات ، وأنت تقرأه كأنك تسمع جرسا خطيرا

من البديهي لكل بداية نهاية، فنهاية الشاطئ حوافه؛  لكن أي شاطئ تقصده الكاتبة والذي يبحث عنه القارئ؟

" الحافة " هي كلمة موخزة، توحي لبداية مكان آخر أو حياة أخرى.

"الشاطئ " كلمة ذات دلالة ملزمة لنهاية البحر أو بدايته في ذهن المتلقي، كذلك النفس البشرية لها أغوارا دون شاطئ

"لم أزل أخطو على الرمال المبتلة بعرق أقدامنا" أشارت الكاتبة بوضوح إلى مكان الحدث واصفة لطبيعة الأرض التي تسير عليها، أرض متحركة غير ثابتة سواء كانت في حالة واعية تأملية أو الوجه الغير الظاهر للإنسان في شقه النفساني أو الروحاني، ثم تقول " المبتلة " وبهذه الكلمة تنفي الطبيعة المكانية المتحركة؛ لأن من خاصية الرمل عندما يبتل يستقر نوعا ما وتقل حركته

 "بالأمس القريب عائدة من فوق ربوة يأسي بعد الغروب" هذه العبارة بمثابة حالة الذروة التي وصل إليها الكاتب في الفقد للثقة والانكسار مع الجنوح؛ ليرسم أمامه مطية عبور إلى الجهة الأخرى التي يرى فيها أحلامه ومتنفسه الذي يبعده عن ربوته الملساء هروبا من اليأس والحزن .

لكن سرعان ما فاق المدى ذلك الألم عندما سقط الحلم، أمر رهيب ! ... بدلالة هذه العبارة التلميحية الغير المباشرة "  وربوتي الملساء عند حافة الشاطئ تأبى وتستعلي. لم يتوقف هطول المطر مع اقتراب سحب كثيفة غطت وجه الشمس، اكتست الأرض بظلال داكنة، قالت أمي بصوت منخفض "جاء الشتاء قارسا هذا العام " كان المطر يزداد هطولا بالخارج ونافذتي " ولقد تكررت فيها عدة كلمات مثل  "المطر" ...

هذه الكلمة ذكرت في القرآن الكريم أكثر من عشرة مرات، والحقيقة أن كلمة مطر لم تستعمل في القرآن الكريم إلا بمعنى العذاب، (  وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ مَطَرًا فَسَاءَ مَطَرُ الْمُنْذَرِين

كذلك قد نتفاءل لعتمة السحاب، فقدومها قد يبشر بابتسامة الزهور بمعنى فصل الربيع.

" قالت أمي بصوت منخفض " كما جاءت في هذا العبارة دلالة أخرى في هذا الصوت المنخفض الذي  يؤدي وظائف دلالية تسهم في بناء آخر للنص، والغاية التي تكمن وراء ذلك هي التنويع في أساليب التعبير، والتعدد في دلالات المعنى

"كان المطر يزداد هطولا بالخارج ونافذتي الوحيدة المطلة على الشارع تستقبل كرات الثلج المندفعة في استسلام تام" ثم تزيد في تفاصيل التفاصيل لترتسم أمامك الصورة بوضوح تام، بعيدة عن الغبش، بحدة الألم الذي كان خارج النافذة.

و الآن هاهي تسمع صوت الزجاج، الذي تشبهه بتلك الروح الشفافة،  التي لا تقبل الشرخ أو الخدش على جدرانها اللامعة الملساء لتغلق بوابة الروح وهي القلب.

في رحلة وجدانية تنقلنا الكاتبة بأسلوبها الماتع الحزين، والذي يدخل القارئ عنوة إلى أغواره للهث و البحث وعدم التوقف،لاكتشاف نهاية هذه الرحلة وان كانت حزينة.

فذائقة القارئ هي الدافع الذي يجعله يكمل مع الكاتب حتى نهاية المطاف في النصوص المبدعة والرصينة في لغتها والتي تترك مسافة بين الكاتب والقارئ وليس تلك النصوص المباشر.

لتعود بنا الكاتبة من رحلتها المكوكية إلى واقع حزين وعلى سرير ووسادة بين الدموع وكأنها تصور مكان الحدث بغرفة سجن باردة، في قولها " أحتضن الوسادة إلى أسفل علني أوقف ذلك الشيء الآخذ في الاستدارة. وما أشبه حالي ذلك الحين بحال إبراهيم الكاتب في روايته الشهيرة

ولم تتوقف الكاتبة بل ذهبت إلى حد أكثر غرابة في تصوير المشهد الحزين،  و زادت فوق ذلك أثناء تشبيهها لحالها، تلميحا لرواية إبراهيم ليس لتقريب المشهد فقط، بل للعيش داخل المشهد بطريقة Feed back   ؛ وتجعل من المتلقي يتتبع بشغف ليبحث ويتطلع إلى قصة إبراهيم.

والقراءة كما يعتبرها جيرالد برنس"فعالية تفترض قبلا وجود نص، ووجود قارئ، وتفاعلا بين النّص والقارئ"2 إنّ التّفاعل يكمن في إجابة القارئ عن أسئلة النّص وإجابة النّص عن أسئلة القارئ،

وكأن الكاتب يدمج بطريقة ذكية سلسة يَعبرُ  بها إلى قصة أخرى  باسم رواية إبراهيم؛ لتترك المتلقي يطرح مجموعة من التساؤلات تاركا النص يجيبه عليها من خلال  معرفة هذه الرواية التي تشبه قصة الكاتبة.

هذه علامة فارقة تضاف للكاتبة المتمرسة وحنكتها في التنقل من فقرة إلى أخرى دون أن يشعر القارئ بشيء يتغير أو ممل

كما يقول  روبرتو اكو  في معنى قوله " أن  الكاتب الذكي  هو الذي يدخل القارئ إلى شباكه "

ثم تتقمص شخصية الراوي إبراهيم وسأبرهن على ذلك بقضية منطقية، حيث تضعنا أمام قضيتين:  الأولى  في علاقة   شوشو  ، وابراهيم

.... وخطيبها المهاجر .

في قولها  " بينه وبين شوشو بطلة روايته وما بيني وبين خطيبي المهاجر

بطريقة فنية رائعة تغيب شوشو بطلة رواية إبراهيم مع خطيبها المهاجر ، ليخلو لها وجه إبراهيم وتبدأ بحوار أو رحلة أخرى مع إبراهيم في وصف جميل وقد راق لي كثيرا دون أن تشعر القارئ بهذا الانتقال و هذا  الاقتدار على  رسم صورة حقيقية؛ تتراءى  للمتلقي بحركتها و شخوصها وأحداثها وجمالها؛ وهذه كذلك علامة تحسب للكاتب في ذكائه وفنياته ، لتركيع الحرف و إلاكته.

استعمل الكاتبة لغة قويمة التي أفرغتْ فيها أزيزا من المشاعر الفياضة، لغة غير قاموسية سلسة جميلة وبأسلوب يتمايل بين الوضوح والتلميح وفنيات عالية متقنة وهذه صفة المبدع الحقيقي.

ليعود بنا الكاتب إلى واقع مليء بالألم، وضجيج  الأواني من تلك الأصوات المزعجة.

فعلا راقت لي هذه القصة القصيرة، بروعتها وجمالها وتصويرها وحواريتها.

****

طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها إن كنتم من ناصر ي الكلمة الحرة و العدل:

ـ لتحميل ملحق "الفيصل"  الشهري   عددد 6 وفق تطبيق البي دي آف  إضغط على الرابط التالي :

<a href="https://www.fichier-pdf.fr/2019/05/03/-------avril----2019/">Fichier PDF ملحق الفيصل الشهري  أفريل   Avril بي دي آف 2019.pdf</a>

Pour télécharger le supplément  mensuel de "elfaycal.com" numéro 6 en format PDF,  cliquez sur ce lien

: https://www.facebook.com/khelfaoui2/

@elfaycalnews

instagram: journalelfaycal

ـ  أو تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها

www.elfaycal.com

- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des défendeurs de la liberté d'expression et la justice  cliquez sur ce lien: : https://www.facebook.com/khelfaoui2/

To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of freedom of expression and justice click on this link:  https://www.facebook.com/khelfaoui2/

Ou vous faites  un don pour aider notre continuité en allant  sur le site : www.elfaycal.com

Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com

آخر تعديل على الجمعة, 10 أيار 2019

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :