wrapper

الأحد 18 غشت 2019

aps facebook     aps twitter

مختصرات :

 ـ أل حمزة حمادي أحمد ـ تبسه | الجزائر 

 

    بسط السلطان نفوذه على البلدان المتاخمة لسلطنته، بالحِلم والحكمة والدهاء، حيث استطاع استرجاع هيبة السلطنة بعد أن تداعت أركانها اثر وفاة والده الذي ملأ الأرض جورا واستبدادا. وعكف السلطان الشاب على استمالة الرعية وأصحاب النفوذ والمال وعلماء السلطنة بتشجيعهم على مساعدة بعضهم البعض،

والنظر إلى أصحاب الفاقة والعوز مقابل التنازل عن بعض الحريات. فاستقام للسلطان الحال، وأمست السلطنة متماسكة الأطراف يعمها الرخاء والرقي في ظرف سنين، وعندها لابد له من التفكير في سكن حاله، فاختار زوجة من السلطنة فازداد بذلك قربا ومحبة من رعيته التي بادلته المحبة، فهو راعي الأمن على عكس والده.بالإضافة إلى استشارة الأعيان والوزراء في كل صغيرة وكبيرة ، حتى أضحى حديث الخاص والعام ، وممّ زاد فرحته وبهجته ورود خبر عن زوجته ، فهي حبلى ، إذ يتطلع إلى وريث العرش ليحمل عنه كَلّ الأشغال ويدير السلطنة المترامية الأطراف ، وإذ به يرزق بمولودة بهية الطلعة ، فتزاحم المهنئون على قصره ، يباركون المولودة المباركة الجديدة التي ملأت البلاط صياحا وفرحة وبشرى على وجوه الخدم والحاشية ، يتنافسون في تسميتها ، فالكل يحاول الجلوس والتربع في ركن من أركان قلب السلطان العادل .

كبرت فاطمة ولابد لها من شيخ يهذب ويصقل معارفها في الحياة ويعرفها على أسرارها ، فجاءوها بالشيوخ والمعلمين ولكنها سرعان ما تملّ دروسهم لا لشئ  سوى أنهم يهتمون بالجانب التلقيني والحشو في المعلومات فيتم تسريحهم ، فقد أظهرت فاطمة ذكاءً يتقد ودهاءً موروثا وحنكة بالغة ، وجيء للفتاة بشيخ أحنت ظهره الأيام ، عرف عنه الغزارة في العلم والشرح المفصل ، والتهذيب  والتشذيب ، فتعلقت به الأميرة الشابة وانكبت على علومه تنهل منها حتى أصبحت تنافس علماء القصر والبلاط ، بل وتصوّب لهم في بعض الأحيان بحضور والدها ، فيبتسم ابتسامة عريضة تنبئ برضاه عن ابنته فهي وحيدته ، وكبرت فاطمة وازدادت حسنا وجمالا، فأشاروا على السلطان بضرورة تزويجها . ولكنه عارضهم الأمر بدعوى الحرية الشخصية وهي يتيمته ، فلا يمكن أن يفرض عليها أمرا هي كارهة له.

استفاقت الحسناء في يوم نحس وعلمت بمرض شيخها وإشرافه على الهلاك ،فاستدعت الأطباء والحكماء ثم أخبروها أن الآجال بيد الخالق غير أن الشيخ هالك لامحالة ، أومأ إليها بالاقتراب فدنت منه وهمس في أذنها بضع كلمات ثم فاضت روحه لخالقها . بكته الأميرة بكاءً مرا وحزنت عليه حزنا شديدا، إذ إن له الفضل في تنويرها وتصويب مسارها في الحياة. ثم أسرّت إلى والدها بأنها تنوي الزواج ولكن  عليها أن تختار بعلها بنفسها وذلك بطرح سؤال على الخطيب ، فان أجاب فهو المنشود ، وان فشل فلا ضغينة ولاكراهية فلكل نصيبه .فقبل السلطان الأمر وأمر بالنداء في كل الممالك والبلدان نية ابنته الزواج وشرطها الوحيد.

توافد الخطاب من كل حدب على القصر في أبهى حللهم تتقدمهم هداياهم فهم من أبناء الوزراء وأصحاب النفوذ وحتى الأمراء من ممالك أخرى ، بالإضافة إلى أبناء الأعيان  ، يبدون رغبتهم في الفوز بقلب الأميرة الحسناء ، والتقرب من السلطنة الراقية وسلطانها .ولكنهم بمجرد الدخول إلى الأميرة وطرح السؤال يعودون من حيث أتو، يخرجون في صمت مطأطئين الرؤوس يجرون أذيال الخيبة . وتوالى الخطاب حتى أعلن السلطان بالمناداة على دفعة أخرى من عامة الرعية ، فتسابق الفتيان على القصر حتى أمسى مزارا لكل من هب ودب ، وبدأت ثورة الهيجان والغضب  بادية على وجه السلطان وتصرفاته ،فكان يُنصح بالتريث والترقب ، فالأمر لايرقى إلى هذا الحد من الغضب والثورة ، بل وصل الأمر إلى الأميرة نفسها التي بدأت تفقد صبرها وتشك في ما  قاله شيخها ، وفي خضم التفكير والوسواس صاح الحجاب في فتى يريد الدخول إلى البهو فنهروه لمظهره ولكن الأميرة أشارت إليهم السماح له بالدخول .

الشاب تبدو على ملامحه أنه عرّج على القصر من عمله يعتمر مظلة من قش لتقيه حر الصيف يحمل زنبيلا ربطت أطرافه بالخيوط، فهيأته توحي أنه غير المناسب وليس هو المطلوب.ربما يعلم  أنه لن يصل إلى قلبها  أصلا فأراد بذلك أن يحظى ببعض الأبهة  ورؤية جمال الفاتنة عن قرب ، فأمرت الأميرة له بمغتسل فغسل أطرافه وهو ينقل بصره في البهو ، في أثاثه وأصناف الطعام الموضوع على الطاولات والموائد ، ثم يسرق نظرات بريئة إلى الجمال الأخّاذ الذي أمامه .

وبعد أن أتم ما أمرته الأميرة، تقدم إليها في خيلاء ثم سلّم فردوا عليه، ومنها دنا من الأميرة بعد إشارتها، وطرحت سؤالها والإعياء يقتلها في تثاؤب يقينا أن الذي أمامها لن يصل إليه.أأنت والزمان عليّ ، فأسرع لالا يا أميرتي  بل أنا وأنت على الزمان والدهر ، فنهضت وصاحت ماذا قلت ... أعد ماقلته ، وأعاد الجملة بصوت واضح، وعندها صاحت هذا هو ياوالدي، فوقف من في القاعة بوقوف والدها وهو يقلب بصره في الوزراء والحاشية مدهوشا مصدوما لايعرف مايقول ، ولكنه جمع مابقي له من قوة وقال : هل تعقلين ماتفعلينه بنفسك وسمعتنا  ، فقالت قول الواثقة بنفسها : لقد كنت تشجع الجميع على الحرية الشخصية التي لاتخدش الحياء ، بالإضافة إلى أنه شرطي الوحيد وقد وافقت عليه ، وهذا نصيبي وأنا راضية به ، فاستأذن الشاب من السلطان الخروج فمنعه قائلا هذا نصيبك يأبني

تزوج الشابان وأظهر البعل ما أدهش الملك من آداب وعلم ، بالإضافة إلى صقل هيئته حتى أصبح من أصحاب القصر وسامة ، وكانت الأميرة تمدحه أمام والدها فيقول لقد تغير كثيرا  إذ أظهر الشاب ذكاء وعلما وحنكة ، فسألته الأميرة مرة عن شيخه لأن معلوماته وعلمها ينطبقان فقال انه والدي الذي علمني .

****

طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها إن كنتم من ناصر ي الكلمة الحرة و العدل:

ـ لتحميل ملحق "الفيصلالشهري   عددد 6 وفق تطبيق البي دي آف  إضغط على الرابط التالي :

<a href="https://www.fichier-pdf.fr/2019/05/03/-------avril----2019/">Fichier PDF ملحق الفيصلالشهري  أفريل   Avril بي دي آف 2019.pdf</a>

Pour télécharger le supplément  mensuel de "elfaycal.com" numéro 6 en format PDF, cliquez sur ce lien

: https://www.facebook.com/khelfaoui2/

@elfaycalnews

instagram: journalelfaycal

ـ  أو تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها

www.elfaycal.com

- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des défendeurs de la liberté d'expression et la justice  cliquez sur ce lien: : https://www.facebook.com/khelfaoui2/

To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of freedom of expression and justice click on this link:  https://www.facebook.com/khelfaoui2/

Ou vous faites  un don pour aider notre continuité en allant  sur le site : www.elfaycal.com

Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com

آخر تعديل على الأربعاء, 22 أيار 2019
المزيد في هذه الفئة : « أخبرتُها   اعتراف »

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :