wrapper

التلاتاء 10 دجنبر 2019

مختصرات :

 _ خلود الحسناوي  ـ  العراق - بغداد

 

ذاكرة ٌ بلا وعي

وراس ٌ مثقوب

معلق ٌ على هامش المستحيل ..

نَطقَتْ رصاصة

 

حينما انتفض الاموات ..

حينما استيقظ الناس من نومهم ..

**

في بلدي لم تعد الاشياء متشابهة.. 

والامنيات صارت مستحيلاً ..

انها تعتذر من الموتى ..

جموحها ليس هناك مايوقفه .. 

شريكة الحروب

تعتريها رغبةٌ قاتلة ..

تشتهي رائحة الدم ،

وذاك الترقب .. 

المخيف في الشوارع ،

كلا،

أنا الشهيد ..

لن آخذ النصف من أي شيء..

ولن ارتضي الّا اكتمال الاشياء..

كتبتُ  على الاحجار امنياتي ..

ومع الريح أرسلتُ اهاتي ..

أعطني السماء كلها

والبحر والجبال وهذا الكون القصيّ !

كل هذه الأشياء لي ..

ولن أقبل أقل منها،

بكلمات تتراقص بين شفتي الباهتتين ..

كلمات سلام

إلياذة عشق للايام ..

اردد..

انها ارضي مَهيبةٌ  ،

يحّمَرُّ خدها لو غازلها الطير ..

تشظى عليها جسدي اشتياقا ً..

ولملمته جدران حجرتي الخالية من السقف..

وانحنت عليه امي ..

تبكيني بدموعها المقدسة ُ

جسداً ممزقا كان يمشي امامها لسنين ..

سرقته منها رصاصة رعناء ..

وتلك الدهشة على وجوه اصحابي

تعذبني

تخيفني ..

يا اخوتي انا معكم ،

فقد ضحكت ُعلى تلك الرصاصة ،

فهي لاتعلم ان المظلوم لايموت ..

حَسِبَتْ انها تخيفني !!

بزغ الفجر عندما هطل دمي كالمطر .. 

وسألت ُ..

ما الذي يوقظ القمر!

آه من متعة السهر..

بفجر ذاك الليل

يعلو صراخ الولادة

وتظطرب الرياح

وتعلو الدهشة كل النجوم

وتتنفس الاشجار شهيق الحكايا ..

وظهرت الشمس وباركت ولادة الفجر

واحتست نَخب نحيب الليالي

وسَمتْ نحو السماء قوافل الابطال ..

تاركين وراءهم قصص البطولة

في البحث عن الامنيات ..

اليوم موعدنا

فلن تُسرَقَ احلامنا بعد اليوم

ولن تخيف الامهات الاطفال ..

ولن تكترث الجميلات لصوت كعوبهن ،

ماشيات متبخترات

يتحدثن عن حبيب ،

او لون احمر شفاه جديد ..

يرتدين جميل فساتينهن

يغسلن وجه الحياة من اثر الحزن

ويعزفن موسيقى سومرية ،

بقيثارة المجد فوق الجنائن البابلية ..

ليبدأ عهد ٌجديد ،

ورواية جديدة ،

اسمها

اهزوجة جنوبية ..

فيها سِيّر ٌ من  نورٍ

بذاكرة بلا وعي .

***

طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها إن كنتم من ناصر ي الكلمة الحرة و العدل

لتحميل الملحق الشهري العدد 12 أوت 2019

و مشاركته عبر التويتر أو الرسائل القصيرة هذا الرابط الخاص:

https://pdf.lu/q9EY

المسنجر و البريد الإلكتروني  و واتس آب  استعملوا هذا الرابط :

https://www.fichier-pdf.fr/2019/11/09/----12--2019/

لمشاركته على موقع أو مدونة يجب نسخ هذا الرابط و لصقه على محرك البحث:

<a href="https://www.fichier-pdf.fr/2019/11/09/----12--2019/">Fichier PDF ملحق الفيصل الشهري  العدد12ـ أكتوبر 2019.pdf</a>

Pour télécharger le supplément  mensuel de "elfaycal.com" numéro 12 en format PDF, cliquez ou copiez lien au-dessus :

: https://www.facebook.com/khelfaoui2/

@elfaycalnews

: journalelfaycal

ـ  أو تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها

www.elfaycal.com

- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des défendeurs de la liberté d'expression et la justice  cliquez sur ce lien: :https://www.facebook.com/khelfaoui2/

To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of freedom of expression and justice click on this link: https://www.facebook.com/khelfaoui2/

Ou vous faites  un don pour aider notre continuité en allant  sur le site : www.elfaycal.com

Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com

آخر تعديل على الثلاثاء, 26 تشرين2/نوفمبر 2019

وسائط

أعمدة الفيصل

  • Prev
23 تشرين2/نوفمبر 2019
13 تشرين1/أكتوير 2019

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :