wrapper

الأربعاء 22 يناير 2020

مختصرات :

ـ مرام عطية ـ سوريا 

 

لم أكن أعلمُ حين زرعتُ بذورَ الكندر والرشاد و غرست شتولَ القرنفل والخزامى على شرفة منزلي في صناديقَ من الفلين المنتهية الصلاحية  والأصائصِ الصغيرةِ أنَّي سأعودُ مزارعةً عاشقةً للشَّمسِ والنسيمِ بعد طول غيابٍ، أنتظرُ أناملهما الرشيقةِ لتمدَّ زروعي بنسغِ الحياةِ ،وأنسى خساراتي الجسيمةَ ، وأفتش عن أقراط الدفء المنتظرةِ شغفي بالجمال ،فأكسرُ سلاسل الإهمالِ وأرمي أسمالَ الروتين في زاوية بعيدةٍ عن مرأى العيون ،

و أنطلقُ في موكب الصباح الوردي مع أوَّل خيوطِ النورِ ،لأكحِّلَ عينيَّ بقلمها الأخضرِ وأجمِّلَ رموشي بميلٍ أزرقَ تهديني ألقه مصانعُ النسيم الأنيقةُ ، و لاتستطيع أحدثُ مبتكراتِ التكنولوجيا أن تمنحني درجةً واحدةً من أريجهِ المعطارِ وضوئه المؤتلقِ بالزهر

طموحي النهرُ منسوبه أعلى من إناء جسدي النحيلِ ، والدربُ إلى قصر السعادةِ شائكٌ و ضيقٌ جداً ، و خطاي ضعيفةٌ كطفلةٍ تحلم بجناحي طائرٍ  لتمسدَ غرةَ  الجبل ، أقفُ في سفحِ الأماني كغرسةِ زيتونٍ ترنو إلى أشجارِ الليمونِ فوق السياجِ ، و كحسناء تصافحَ فارسَ أحلامها  القادم على حصان أبيضَ ، و تضمَّ أسرابَ العصافير العائدة مع بناتِ الربيعِ .

ولم أكن أعلمُ أنَّني حين خصصتُ بعضَ الوقتِ لهواياتي الثمينة ، ورششتُ عليها بعض الحبِّ أنَّني سأصلُ إلى ذاكَ القصرِ المنيفِ ؛ قصرُ البهاء ، وأيُّ قصرٍ !

تعلمتُ في مدرسةِ الزروعِ أسرارَ الفرحِ ، اختصرتُ الطريقَ إلى حدائقُ العلم ورميتُ كلَّ خساراتي التي علقتها ذاتَ ألمٍ على مشجبِ الزمن ،سامحتُ نفسي وعطفتُ على فؤادي الذي صدَّق بهارجَ الهزيمةِ ، وشربَ كأسِ المرارةِ من أباريقَ مزيَّفةٍ .

و رأيتني في الدربِ ذاتهِ معَ نخبةٍ من المبدعين في مهرجانِ الفنونِ  أزرعُ حقولَ الفكر بشتولِ المعرفةِ و وغراسِ العطاء ، و أرعاها بماء الاهتمام وسماد الابتكاراتِ والبحوثِ ، أحرثها بضروب التقليم، فتنمو هنا مدرسةٌ و ترتفعُ هناك جامعةٌ ، وهنا يصعدُ مصنعٌ يحتفلُ بميلادِ منتجاتهِ وانطلاقها إلى مدن النورِ

وما أجمل أن تصافحك ألوان الجمالِ في أقاليمِ العلمِ

أتراني التقيتُ نهرَ الحبورِ في ابتسامةُ الزروعِ

فصافحني النقاءُ 

****

طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها إن كنتم من ناصر ي الكلمة الحرة و العدل

لتحميل الملحق الشهري العدد 12 أكتوبر  2019

و مشاركته عبر التويتر أو الرسائل القصيرة هذا الرابط الخاص:

https://pdf.lu/q9EY

المسنجر و البريد الإلكتروني  و واتس آب  استعملوا هذا الرابط :

https://www.fichier-pdf.fr/2019/11/09/----12--2019/

لمشاركته على موقع أو مدونة يجب نسخ هذا الرابط و لصقه على محرك البحث:

<a href="https://www.fichier-pdf.fr/2019/11/09/----12--2019/">Fichier PDF ملحق الفيصل الشهري  العدد12ـ أكتوبر 2019.pdf</a>

Pour télécharger le supplément  mensuel de "elfaycal.com" numéro 12 en format PDF, cliquez ou copiez lien au-dessus :

: https://www.facebook.com/khelfaoui2/

@elfaycalnews

: journalelfaycal

ـ  أو تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها

www.elfaycal.com

- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des défendeurs de la liberté d'expression et la justice  cliquez sur ce lien: :https://www.facebook.com/khelfaoui2/

To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of freedom of expression and justice click on this link: https://www.facebook.com/khelfaoui2/

Ou vous faites  un don pour aider notre continuité en allant  sur le site : www.elfaycal.com

Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com

آخر تعديل على الجمعة, 06 كانون1/ديسمبر 2019

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :