wrapper

التلاتاء 04 غشت 2020

مختصرات :

 ـ فريزة محمد سلمان ـ سوريا

 

في حصيلة كل حرب، تدفع المرأة الثمن الباهظ دوماً، فهي الأم والأخت والزوجة، وهي الشريحة التي وطأتها الحرب بقسوة، نساء تركن البيوت خربة ورحلن يحملن ذكرياتهم أوزاراً على كواهل أثقلتها الغربة والفقد، ونساء غادرت خدورها بسبب الفاقة والتحقن بسوق العمل، عمل لا يمت إلى واقعهن أبدا ولكن لقمة العيش تكسر النفوس وتذلها، ونساء تعاني إضافة للعوز المادي عوزاً عاطفياً بعدما أخذت الحرب جيلاً أو جيلين من الشباب وتركن للعنوسة مرتعاً، يذبلن كما ورق الشجر في الخريف.


هذه الكوارث الاجتماعية التي الحقتها الحرب بنسائنا، تحتاج لدراسة ودراية مفصّلة ووافية للبتّ فيها وايجاد الحلول السريعة والمجدية لها. هي ملفات حساسة، ومتشابكة تشابك حربنا التي حولتنا إلى ذئاب ننهش لحم بعضنا البعض بينما يسرق الأعداء خيرات بلدنا، ونحن مفتحين الأعين ولا حول ولا قوة لنا.
في ظلّ هذا الواقع الأليم لا ترى المرأة السورية ضيراً، من التكيّف والتأقلم مع واقعها، واجب الأمومة يفرض عليها إعالة أطفالها لغياب الأب، فتعمل بائعة في كشك أو على بسطة مع أولادها الصغار بعد مدارسهم، ورش الخياطة محلات الألبسة، لم تعتب عليها مهنة وإن كانت للذكور فقط ، فهي الآن الرجل والمرأة والبيت والوطن بحاجتها.
سوق العمل يستغل حاجتها ويبتزها، وهي بصبر وإيمان بالمستقبل، تطيّر الأماني وتلهج بالدعاء أمل يحدوها أن تتوقف الحرب ونبدأ البناء، الأمة الألمانية قامت على أكتاف النساء و ها هي تضاهي العالم تقدما وازدهارا، والمرأة السورية ليست أقل شأناً منها، وهي قادرة على بناء وطن يليق بأبنائها، فقط أوقفوا هذا النزيف، لقد احتل الأسود مساحات الرؤيا لديها، والموت استوطن البيوت والشوارع والساحات .

فريزة سلمان

****

روابط لتحميل الملحق الشهري العدد 16 فيفري 2020
https://pdf.lu/3Rba
https://www.fichier-pdf.fr/2020/03/17/------16--2020/
‎طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها لنصرة الكلمة الحرة
‎لتحميل الملحق الشهري العدد 16 فيفري 2020
‎و مشاركته عبر التويتر أو الرسائل القصيرة هذا الرابط الخاص:
https://pdf.lu/4AJK
‎المسنجر و البريد الإلكتروني و واتس آب استعملوا هذا الرابط :
Fichier PDF ‎⁨ « ملحق الفيصل الشهري العد16فيفري 2020 »⁩.pdf
‎لمشاركته على موقع أو مدونة يجب نسخ هذا الرابط و لصقه على محرك البحث:
Pour télécharger le supplément mensuel de "elfaycal.com" numéro 16 en 
format PDF, cliquez ou copiez lien au-dessus :
*****
‏: https://www.facebook.com/khelfaoui2/
@elfaycalnews
: journalelfaycal
‎ـ أو تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها
www.elfaycal.com
- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des 
défendeurs de la liberté d'expression et la justice cliquez sur ce 
lien: :https://www.facebook.com/khelfaoui2/
To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of 
freedom of expression and justice click on this 
link: https://www.facebook.com/khelfaoui2/
Ou vous faites un don pour aider notre continuité en allant sur le 
site : www.elfaycal.com
Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com

آخر تعديل على الأربعاء, 25 آذار/مارس 2020

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :