wrapper

الأربعاء 05 غشت 2020

مختصرات :

*الهام العبيدي | العراق


على حين غرة دخل إلى الدار فار، صغير الحجم مظهره يثير الذعر ولكنه يوهم من يراه بالذلة والانكسار..
فتعاطف معه من يسكن الدار فقلنا اطردوه والقوه خارجا لكونه اعتاد على العيش في الخرائب وتحت الاوكار،


فتعالت من حولنا أصوات الاستغفار... وأنه فأر عانى من التشرد والضياع ووجوده داخل الدار لا يدعو لخلق كل هذه الأزمات ولا يعطينا الحق بإطلاق صفارات الإنذار دخل دارنا فار...
فقالوا اسكتوا فأنتم صغار...!! ونحن أكبر منكم سنا واخيار، ولا نسمح لكم باتخاذ اي قرار دون الاستشار.. فصمتنا وطال بنا الحال، وفي يوم من الأيام قام الفأر بأسقاط الجدار وأصبح الدار ركام وأحجار وتعمه الفوضى والانهيار، ودخلت الرياح باحة الدار واقتلعت الأشجار وداست على الازهار وأصبح الجميع ينادي ما هذه الأخطار.. إلا يوجد من يحمي الدار وينقذنا من هذا الدمار،
فصارت الوجوه لاتعرف الألوان من اصفرار واحمرار، وأعصاب الجميع في إنهيار وكثر الاستذكار والاستغفار.. وكأنهم يواجهون إعصار وليس مجرد فأر ادخلوه بحسن نيه الدار وضنوه فأر وهو استعمار سبب الأضرار.. وكبر وتفرعن حتى أصبح حمار ليس له عقل بل يدور ويدور في ارجاء الدار وبدورانه يشتت الأفكار فمنظره لا يدعو للاستقرار..
فاجتمع الجميع في باحة الدار للنظر بشأن الفار الذي أصبح حمار، وهتفوا وتعالت الأصوات بالهتاف بلعن الفار ولكن لم يتخذوا أي قرار يخلصهم من هذا الفأر وكان الناس تحت الأرض يحبون الادخار تحسبا لكل طارئ او حصار فجاء الحمار وأكل ما جمعوه كادخار،
فصاح الناس يا حمار اوصل الحال بك لأكل الادخار..!! ألم يكفيك ما سرقته دون سابق إنذار، فنظر إليهم ضاحكا.. كفاكم كلاما فقد مللت من سماع العويل والبكاء وساقولها كلمه واحفظوها عني وعلموها لكل الاجيال هذا جزاء من سمح بدخول داره لفار انتهى معكم الحوار...

****

Pour acheter le dernier ouvrage littéraire publié par « elfaycal.com » dédié aux écrivains arabes participants:
« Les tranchants et ce qu’ils écrivent! : emprisonné dans un livre » veuillez télécharger le livre après achat , en suivant ce lien:
رابط شراء و تحميل كتاب « الفيصليون و ما يسطرون : سجنوه في كتاب! »
http://www.lulu.com/shop/écrivains-poètes-arabes/الفيصليون-و-ما-يسطرون-سجنوه-في-كتاب/ebook/product-24517400.html
رابط لتصفح و تحميل الملحق الشهري العدد 18 أفريل ـ ماي 2020
https://fr.calameo.com/books/0062335944f419a9f59a7
‎طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها لنصرة الكلمة الحرة
Pour FEUILLETER ou télécharger le supplément mensuel de "elfaycal.com" numéro 18 en 
format PDF, cliquez ou copiez ce lien :
https://fr.calameo.com/read/0062335941cea7efc8cef

*****
‎ـ تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها
www.elfaycal.com
- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des 
défendeurs de la liberté d'expression et la justice cliquez sur ce 
lien: :https://www.facebook.com/khelfaoui2/
To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of 
freedom of expression and justice click on this 
link: https://www.facebook.com/khelfaoui2/
Ou vous faites un don pour aider notre continuité en allant sur le 
site : www.elfaycal.com
Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com
https://www.paypal.com/donate/?token=pqwDTCWngLxCIQVu6_VqHyE7fYwyF-rH8IwDFYS0ftIGimsEY6nhtP54l11-1AWHepi2BG&country.x=FR&locale.x=
* (الصحيفة ليست مسؤولة عن إهمال همزات القطع و الوصل و التاءات غير المنقوطة في النصوص المرسلة إليها .. أصحاب النصوص المعنية بهكذا أغلاط لغوية يتحملون مسؤوليتهم أمام القارئ الجيد !)

آخر تعديل على الجمعة, 05 حزيران/يونيو 2020

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :