wrapper

التلاتاء 14 يوليو 2020

مختصرات :

ـ صالح جبار خلفاوي ـ العراق

يقال أن جدي الكبير راعي جواميس ولأنه يقضي معظم يومه معها صارت طباعه كالجاموس لا يجلس إلا في مكان مبلل ولا يتناول طعام العشاء إلا بعد منتصف الليل مكون من صحن رز وآنية لبن .. كان لا يأبه أحدا ابدا .. لا يفقه شيئا من الدين وحينما يسأل عن الصلاة يجيب بعفوية:

(أنا لا أعرف إلا الجاموسة وهذه العصا أرد بها من يعترضني والله أكبر ) يستيقظ في الفجر يزيل باب الحضيرة لتندفع الجواميس نحو أول بركة للماء لتتقيل فيها وهو يصدر أصواتا يفهمها القطيع حسب أوامره .. أحيانا يشكو للجاموسة التي تسير متأخرة .. جفوة زوجته وأنها لا تعطيه حقه .. عندها يرتفع خوارها كأنما تشعره بوجعها لأجله .. فيما هو يصدر أصواتا تبدو وكأنها لغة تفاهم بينه وبين جحفل الحيوانات التي يسوقها .. شهوته تتمثل في رضاعة الحليب من ضرع الجاموس حيث يجلس القرفصاء تحتها ويلوي رقبته بمليان ترسمه ملامح اندماج لا يمكن أن يتلخص إلا ببراعة سيخي يتواضع للبقر يملأ جوفه حليبا طازجا وينسحب من تحت الدابة بخفة لا تلائم ضخامة جسده الذي يبدو كعملاق نزل للتو من كهفه المنعزل .. لم يعتذر من أحد مطلقا مهما كان نوع الخلاف معه .. وكذلك لا يذكر أي شخص بسوء يبتعد عن المشاكل قدر استطاعته وإذا حصل عراك معه سيكون ذالك يوم أغبر على من تشاجر معه وكذلك المحيطين به فأنه يفقد كل ما يمت به من الإنسانية ويصبح ثور هائج ويستحيل إلى حمل وديع حينما يفقد عزيزا عليه ويضج بالبكاء عليه أربعون يوما بعدها يحاول نسيانه تحسه إنسانا من طراز منقرض لا يتواجد في المدن يعيش على أطرافها حيث أحواض الماء والفضاء المفتوح له وللجواميس

****

Pour acheter le dernier ouvrage littéraire publié par « elfaycal.com » dédié aux écrivains arabes participants:
« Les tranchants et ce qu’ils écrivent! : emprisonné dans un livre » veuillez télécharger le livre après achat , en suivant ce lien:
رابط شراء و تحميل كتاب « الفيصليون و ما يسطرون : سجنوه في كتاب! »
http://www.lulu.com/shop/écrivains-poètes-arabes/الفيصليون-و-ما-يسطرون-سجنوه-في-كتاب/ebook/product-24517400.html
رابط لتصفح و تحميل الملحق الشهري العدد 18 أفريل ـ ماي 2020
https://fr.calameo.com/books/0062335944f419a9f59a7
‎طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها لنصرة الكلمة الحرة
Pour FEUILLETER ou télécharger le supplément mensuel de "elfaycal.com" numéro 18 en 
format PDF, cliquez ou copiez ce lien :
https://fr.calameo.com/read/0062335941cea7efc8cef

*****
‎ـ تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها
www.elfaycal.com
- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des 
défendeurs de la liberté d'expression et la justice cliquez sur ce 
lien: :https://www.facebook.com/khelfaoui2/
To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of 
freedom of expression and justice click on this 
link: https://www.facebook.com/khelfaoui2/
Ou vous faites un don pour aider notre continuité en allant sur le 
site : www.elfaycal.com
Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com
https://www.paypal.com/donate/?token=pqwDTCWngLxCIQVu6_VqHyE7fYwyF-rH8IwDFYS0ftIGimsEY6nhtP54l11-1AWHepi2BG&country.x=FR&locale.x=
* (الصحيفة ليست مسؤولة عن إهمال همزات القطع و الوصل و التاءات غير المنقوطة في النصوص المرسلة إليها .. أصحاب النصوص المعنية بهكذا أغلاط لغوية يتحملون مسؤوليتهم أمام القارئ الجيد !)

آخر تعديل على الأربعاء, 24 حزيران/يونيو 2020

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :