wrapper

التلاتاء 14 يوليو 2020

مختصرات :

ـ بقلم: كامل عبد الحسين الكعبي | العراق

 

غُصَصُ الأنفاسِ في شهقةٍ واحدة : مراكبُ هادمِ اللذّاتِ غيرُ مشمولةٍ بالحظرِ تجوبُ كُلّ أخضر ويابسٍ تمخرُ عبابَ زمنِ الجائحةِ والموتِ الأبيض بعدَ رحلةِ استجمامٍ قصيرةٍ سبقها موتٌ أحمر حتىٰ نفدتْ ورودُنا الحمراء والبيضاء ونحنُ نشهقُ أنفاسَ الفقدِ فجيعةً بعدَ أخرى ، غصصٌ في شهقةٍ واحدةٍ شموسٌ تذوي وأقمارٌ تتهاوى في الفراغِ ونرى نجوماً تتساقطُ وأخرى يغيّبها الأُفولُ يا أيّها الموتُ ألا ترحم فتدَعُ شاعراً في عزّ قصيدتهِ يبوحُ قبلَ أن يَلفظَ النفسَ الأخيرَ أو لاعباً يتنفسُ الصعداء

بعدَ إيداع كرتهِ في الشباكِ أو فناناً يكملُ المشهدَ الأخيرَ قبلَ أنْ تُسدلُ الستارُ أو رساماً جاهدَ لكي يداعبُ لوحتَهُ نورُ الأَبصارِ قبلَ أنْ تنسدلَ سترِ الأهدابِ أو أباً يهدهدُ مهدَ فلذةِ كبدهِ قبلَ أنْ يُواريها الثرى أو أمّاً تلدُ ميّتاً فتموت أو أو .. كُلّ غارقٌ في سديمٍ يبسطُ أذرعتَهُ في كُلِّ الأَرجاء لا شمس فَرَحٍ فتذيب جليدَ الغُمومِ ولا قمر حُبورٍ فيسيلُ تخثرَ الهُمومِ وأنا لا زلتُ أشدُو بِنايِّ الحزن مَعْزوفةَ الأنين .


***

الصلبُ علىٰ جذعِ الزيتون ..

يصطفّ العالمُ لتشييع نعشِ الإنسانيةِ الأخيرِ تحتَ ظلالِ الألوانِ المختلفةِ لبني البشر لتنامي جذورُ العنصريةِ لبعض مَنْ يعيشونَ بأحلامِ زمنِ العبيدِ بعدَ اندثارِ أسواق النخاسةِ وانتهاء صلاحيّةِ أبرِ التخديرِ لمساواةٍ مزعومةٍ وانصهار مشاعر مكبوتة علىٰ سندانِ الصبر ومطارق القهرِ المجتمعي لكنّها حتماً كأوراق متناثرةٍ ستثورُ بثورةِ رياحٍ خَريفيّةٍ بعدَ تعرّي دعاة الإنسانية والسلام من بروقهم الخادعة وهم يمارسونَ الصلبَ علىٰ جذعِ الزيتون !! لم يكُنِ العالمُ مدركاً أنّ صرخةً موؤودةً تحتَ ركبةِ حاقدٍ ستصيرُ بركانَ غضبٍ يتطايرُ شررهُ في الآفاقِ فيلسع مَنْ يعانونَ من جنون العظمةِ ويصيبهم بمقتلٍ إنْ هُم إلاَّ بالونات حُبسَ فيها هواءٌ فاسدٌ سيتقيأوونَ ما في أجوافِهم المتفسخة من شرٍّ ونتنٍ عندَ أوّل وخزةِ دبوسٍ أو ينفرط عقد التصالحِ يغرق بنجيع مذبحةِ قابيل وتترنح آلهةُ الاستكبار العالمي تحتَ أقدامِ العبيد .


****

 

إجراءآت ..

انتزعوهُ بالقوّةِ من بين الأَذْرعِ ، عزلوهُ وحيداً ، كَمّموا فمَهُ وأنفَهُ ، تجاهلوا الانهيار ، طبّقوا عليهِ كُلّ بروتوكولاتِ الصحةِ الرسميةِ ، ظهرتِ النتيجةُ النهائيةُ سلبية في اليومِ السابعِ للمَأتَم .



****


وشومٌ علىٰ ذاكرةِ النسيان ..
.....................................

لستُ بارعاً في الحسابِ فلا أدري أيّ شطرٍ من رأسي قدْ علقَ بهِ الضبابُ واستسلمَ لهسيسِ الريحِ يومَ تشظّىٰ في الفراغِ أنهكَني العَدّ فرِحْتُ أملأ دلوي من ودقِ الشتاتِ وحينَ ضاعتْ مفاتيحُ الأبوابِ لَمْ أحصِ أعدادَها فبقيّ بعضُها موصداً عصياً علىٰ ذاكرةِ النسيانِ لا ضير فلنحذرَ الفخاخ َما دامتْ منصوبةً علىٰ قارعةِ الطريق ولنقفزَ النهرَ بوثبةٍ سريعةٍ قبلَ أنْ يتسعَ المضيقُ أو لنهزَ جذعَ القلبِ فيسّاقطُ حزناً غافياً علىٰ دمعهِ كما تتساقطُ أوراقُ الخريفِ من شجرةٍ منزوعةِ اللحاءِ تعالَ لنعدّ كُلّ أمنياتنا المستلّةِ من جيبِ الغيابِ ننقشُها كوشومٍ نحفرُها في الذاكرةِ نخطّها علىٰ سطحِ الماءِ حتّى ننتهي عندَ آخرِ شهقةٍ دونَ رغبةٍ في الرّجوعِ فتكون أعدادُنا مزجاة أو نكون رقماً صعباً خارج حساباتِ المجرّة .


العِراقُ _ بَغْدادُ


**

 

Pour acheter le dernier ouvrage littéraire publié par « elfaycal.com » dédié aux écrivains arabes participants:
« Les tranchants et ce qu’ils écrivent! : emprisonné dans un livre » veuillez télécharger le livre après achat , en suivant ce lien:
رابط شراء و تحميل كتاب « الفيصليون و ما يسطرون : سجنوه في كتاب! »
http://www.lulu.com/shop/écrivains-poètes-arabes/الفيصليون-و-ما-يسطرون-سجنوه-في-كتاب/ebook/product-24517400.html
رابط لتصفح و تحميل الملحق الشهري العدد 18 أفريل ـ ماي 2020
https://fr.calameo.com/books/0062335944f419a9f59a7
‎طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها لنصرة الكلمة الحرة
Pour FEUILLETER ou télécharger le supplément mensuel de "elfaycal.com" numéro 18 en 
format PDF, cliquez ou copiez ce lien :
https://fr.calameo.com/read/0062335941cea7efc8cef

*****
‎ـ تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها
www.elfaycal.com
- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des 
défendeurs de la liberté d'expression et la justice cliquez sur ce 
lien: :https://www.facebook.com/khelfaoui2/
To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of 
freedom of expression and justice click on this 
link: https://www.facebook.com/khelfaoui2/
Ou vous faites un don pour aider notre continuité en allant sur le 
site : www.elfaycal.com
Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com
https://www.paypal.com/donate/?token=pqwDTCWngLxCIQVu6_VqHyE7fYwyF-rH8IwDFYS0ftIGimsEY6nhtP54l11-1AWHepi2BG&country.x=FR&locale.x=
* (الصحيفة ليست مسؤولة عن إهمال همزات القطع و الوصل و التاءات غير المنقوطة في النصوص المرسلة إليها .. أصحاب النصوص المعنية بهكذا أغلاط لغوية يتحملون مسؤوليتهم أمام القارئ الجيد !)

آخر تعديل على الإثنين, 29 حزيران/يونيو 2020

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :