wrapper

الأحد 25 أكتوبر 2020

مختصرات :

مريم بغيبغ ـ الجزائر. 

 

عُهر


دسستُ يدي البيضاء في جيبِ التّاريخ، أتحسّسُ حرّيتِي...لفَظَهَا حمراء!
تغامزت الأعيُن...
لطمتُ وجهَهُ المزيَّف، بينما كُنتُ أحصي البُطون المنتفِخة من ورَاء القُضبان.

 

مَعادِن

صادَفتُ امرأةً أربعِينية فِي المكتبة العمُوميّة...تمنّيت أن تَكون الثّالثة!
عَلى مقربة مِنها..أعبثُ ببتِلّات زهرة النّرجس :أتزوجها...لا أتزوجها.
بعينٍ تترصّدني وبالأُخرى تطَالع رسَائل كَافكا لمِيلِينا...

 

أصفَاد

لا يَهدأ مِن خلف القُضبان...
يُحدِّث نفسَه : لم يَبق الكثير.
حِين بلغَ من الذُّل عِتِيّا أطلَقوه...يَمدّ خُطوَاته عَبثًا نَحوَ الحُريّة.
يرتدّ زَاحفًا إلى قَفصه... يتأَمّل السَّجان...يتَرجّاه أن يُعيد عقَارب السَّاعة إلى الوَراء !

مُجرّد وَهم

تتَفنّن فِي الدَّلال...كلَّما اقتَرب منها، زادَت في الصدَّ والتمنّع.
أرَاد أن يُبرهن لَها عن حُبّه...سَقط في التَّعصب الأَعمى !
فِي مُحاوَلاتة للظّفر بها...سَألته "حَمَامة " : كم مِن الشُّرور التي سَترتكبها كَي تُنهي مَعاركَك من أَجل الدِّيمقرَاطيّة؟

 

وَسَاوِس

أفتَح نافِذة الحقِيقه... أفتّش بَين وُجُوه الغَادِرين عَن عدوّي.
يَقفز وَجهٌ إلى المِرآة ...أتأمَّل مَلامِحه.
تَتحشرَج الرُّوح في صَدري : كَيف استَطاع العُبُور إلّي!

مُهَرِّج

سَألنِي صَدِيق : مُذ سَقَطنا علَى الأرضِ ونَحن نَمشِي...قَطَعنا الوِديَان والأَنهار...قفَزنا بَين حَلقات النَّار ...
أدمَتنا الحِجَارَة والأَشوَاك ... صِرنا نَجري مَع الشَّمسِ... إلَى أَين؟!
تَأمَّلتُه ضَاحِكًا: إلَى مُستقَرٍّ!

بَلَاء

صَديقي الذِي صمدَ عِندما استَسلمتُ ... ذكَّرني بصورةِ جَمعتني به ذات صَيف...كُنتُ أصفِّق للمَوج الذي يَسرق أحلامي المَرميّة على الرَّمل... ويعكِف هو على كتابَة أحلامه بِصبرٍ على الصُّخور.

نرسِيس

مَشى في الطّريق القديم بزيٍّ
حديث...شيّع النّماذج العابرة...أنبأَني بأنّه قد غيّر فطرته!
: لكنّه يَستمع لأَفكاره فَقط. هذا ما قالته لي عيونه التّي لم تتحرّك نحوي يومًا!

 

****

Pour acheter le dernier ouvrage littéraire publié par « elfaycal.com » dédié aux écrivains arabes participants:
« Les tranchants et ce qu’ils écrivent! : emprisonné dans un livre » veuillez télécharger le livre après achat , en suivant ce lien:
رابط شراء و تحميل كتاب « الفيصليون و ما يسطرون : سجنوه في كتاب! »
http://www.lulu.com/shop/écrivains-poètes-arabes/الفيصليون-و-ما-يسطرون-سجنوه-في-كتاب/ebook/product-24517400.html
رابط لتصفح و تحميل الملحق الشهري العددين ـ 21/ 22 أوت ـ سبتمبر 2020
https://www.calameo.com/read/0062335949a20a9470fc4
https://www.calameo.com/books/0062335949a20a9470fc4
‎طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها لنصرة الكلمة الحرة
Pour FEUILLETER ou télécharger le supplément mensuel de "elfaycal.com" numéros 21 et 22 mois (août et septembre 2020
format PDF, cliquez ou copiez ces liens :
https://www.calameo.com/read/0062335949a20a9470fc4
https://www.calameo.com/books/0062335949a20a9470fc4

*****
‎ـ تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها
www.elfaycal.com
- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des 
défendeurs de la liberté d'expression et la justice cliquez sur ce 
lien: :https://www.facebook.com/khelfaoui2/
To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of 
freedom of expression and justice click on this 
link: https://www.facebook.com/khelfaoui2/
Ou vous faites un don pour aider notre continuité en allant sur le 
site : www.elfaycal.com
Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com
https://www.paypal.com/donate/?token=pqwDTCWngLxCIQVu6_VqHyE7fYwyF-rH8IwDFYS0ftIGimsEY6nhtP54l11-1AWHepi2BG&country.x=FR&locale.x=
* (الصحيفة ليست مسؤولة عن إهمال همزات القطع و الوصل و التاءات غير المنقوطة في النصوص المرسلة إليها .. أصحاب النصوص المعنية بهكذا أغلاط لغوية يتحملون مسؤوليتهم

 

آخر تعديل على الأحد, 27 أيلول/سبتمبر 2020

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :