wrapper

الأحد 25 أكتوبر 2020

مختصرات :

 خلود الحسناوي - بغداد

 


طلقتُ الحديث لأجلكِ ..
ولأجل عينكِ تآلفت مع صمتي ..
طال انتظاري خلف أبواب ،
تمنيتُ لو لحظة ان تُفتح ..
يابنت من كان بسوح الوغى بطلاً..


ردّي عليَّ بعض العقل الذي كانا ..
حِنِي على هالكٍ صبٍ شغوفٍ ..
يشكو الهوى والصد أترابا ..
يابنت ذاك الشيخ قــد
آسرتِ لي لباً فهل
لي..
منه ببعض العقل عِرفانا ؟!..
قد ضاع مني الهدى
وظللتُ ..
لا بيتا الوذ به ،
لم أُبقِ عنوانا ..
طال انتظاري لردٍ او مخاطبة ..
هل ذاك في عيبٍ من الخُلق..
أم ذاك الدلالُ الذي فيكَِ سلوانا..
جَــنَّ الجنون لدي فهل منكِ لي كلمة ؟..
بعد التمرد والهذيان من عطشٍ
تسولتُ في درب الهوى
طمعاً ..
بِرَدٍ على كلماتي ولو بال أه أحيانًا ..
مخبولٌ ، بكِ ..
ربما..
ربما أنا مجنونٌ ،
بك ِ ..
ربما ،
أيٌّ منها تستدرُّ العطف إحسانًا..
قد جائني ردٌ بــ النعم ِ
مابال ذاك النعمُ ؟ ..
هل على مجنونٍ ومخبول بلا وعي عَنيتِ ؟!..
أم على ماذا تقول البلا،
يا صمتَ عيناها ..
أشكوكِ الى ماجِـنِ الشعر نزاراً ..
وجْـدي وصمتُكِ..
الذي قد كسَّر في الأضلاع ما شاءا ..
وشبت بها براكينٌ ونيرانا ..
لا ..
بل سأشكوك ِ لربِّ الحبِ والهوى ..
ذاك الذي ماضاع عنده حقٌ ..
ولاظلماً ، قد طال عدوانا .

****

Pour acheter le dernier ouvrage littéraire publié par « elfaycal.com » dédié aux écrivains arabes participants:
« Les tranchants et ce qu’ils écrivent! : emprisonné dans un livre » veuillez télécharger le livre après achat , en suivant ce lien:
رابط شراء و تحميل كتاب « الفيصليون و ما يسطرون : سجنوه في كتاب! »
http://www.lulu.com/shop/écrivains-poètes-arabes/الفيصليون-و-ما-يسطرون-سجنوه-في-كتاب/ebook/product-24517400.html
رابط لتصفح و تحميل الملحق الشهري العددين ـ 21/ 22 أوت ـ سبتمبر 2020
https://www.calameo.com/read/0062335949a20a9470fc4
https://www.calameo.com/books/0062335949a20a9470fc4
‎طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها لنصرة الكلمة الحرة
Pour FEUILLETER ou télécharger le supplément mensuel de "elfaycal.com" numéros 21 et 22 mois (août et septembre 2020
format PDF, cliquez ou copiez ces liens :
https://www.calameo.com/read/0062335949a20a9470fc4
https://www.calameo.com/books/0062335949a20a9470fc4

*****
‎ـ تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها
www.elfaycal.com
- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des 
défendeurs de la liberté d'expression et la justice cliquez sur ce 
lien: :https://www.facebook.com/khelfaoui2/
To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of 
freedom of expression and justice click on this 
link: https://www.facebook.com/khelfaoui2/
Ou vous faites un don pour aider notre continuité en allant sur le 
site : www.elfaycal.com
Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com
https://www.paypal.com/donate/?token=pqwDTCWngLxCIQVu6_VqHyE7fYwyF-rH8IwDFYS0ftIGimsEY6nhtP54l11-1AWHepi2BG&country.x=FR&locale.x=
* (الصحيفة ليست مسؤولة عن إهمال همزات القطع و الوصل و التاءات غير المنقوطة في النصوص المرسلة إليها .. أصحاب النصوص المعنية بهكذا أغلاط لغوية يتحملون مسؤوليتهم

آخر تعديل على الإثنين, 28 أيلول/سبتمبر 2020

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :