wrapper

الأحد 25 أكتوبر 2020

مختصرات :

سعيد إبراهيم زعلوك ـ مصر 

 

بلادي

خذ ما تشاء
الأرض كلها أمامك، والسماء
المحيطات، والبحار،
والأنهار، والشطآن، وكل الماء
المجرات، والكواكب،


والنجوم والأقمار،
وكل هذا الفضاء
ولكن أترك لي وأرض بلادي،،
لا تعبث بها فهي كل البهاء
والمجد، والعزة، والأباء
وهي تراث الأبناء
وتركة الأباء
ووصية القرأن من رب السماء
أدخلوا مصر أن شاء الله أمنين
وجعلها هناء


الوادي المقدس

هؤلاء الجنود ما كان لهم أن يقبلوا الهزيمة، ويعودوا لأوطانهم لينعموا بالحياة من جديد، وقد خسروا بدون ان يحاربوا تراب الوادي المقدس أجمع، كان لأبد أن يسخروا كل طاقتهم من أجل أن ينتصروا علي قطعان الجراد المنتشر، ويثبتوا لأهلهم أنهم جديرون بحماية الوطن
أتظن أن جندي منهم سيعود لبيته، يمارس الجياة مرة أخري، وعلي صدره جبال من الثقل تسمي هزيمة.
ولكن الله سينصر من ينصره، وهؤلاء كان وجوبا لهم النصر، أنهم لم يغادروا ساحة المعركة، أعدوا كل ما أستطاعوا من عدة، لم يمنعهم الصيام من تحقيق الحلم المنتظر، وكانت الله أكبر، هي السر الأكبر لتحقيق الحلم، وعاد الوادي المقدس لأهله الكرام،
وعادت الأرض تمنح أبنائها الفيروز، والذهب


لا تعبثوا بها

 

بردا، وسلاما يا سوريا الشماء
يا وطن الطهر والنقاء
سأخبر الله بكل هذه الأشياء
عن كل هذا الخراب،
والدمار، والحرائق، والدماء
وكيف عبثوا بوجهك الجميل،
وكيف زرعوا فيه الشقاء
في سوريا البهية،
الجميلة النقية،
الطاهرة الأبية
والغادة الحسناء
كيف أحرقوها، وجعلوها أشلاء
كيف رضوا أن يفعلوا بها
كل هذا الهراء
قسما بمن رفع السماء
سيعود لها، مجدها،
ويرجع الربيع، والخير، والنماء
ومن جديد يزهر الياسمين،
ويعود كل الضياء
ونقطف من حدائقها الغناء
الياسمين الجميل، وزهور الكستناء
وفي كل الفصول، نشرب عذب الماء
وتعود حبيبي خضراء


ستعود سوريا

أن أحرقتم الياسمين،
وكل الأغصان
وكل الأشجار،
وكل الثمار،
وزرعتم الأحزان
ولوثتم ماء النهر،
وتعكرت الضفتان
سنثور كالبركان
ونمحقكم في كل مكان
وتعود سوريتنا أجمل الأوطان
ونغني أعذب الأغان
وتعود زاهية بكل الالوان
وتعود الأرض بهية،
وتمنحنا الحنان
لأنها أجمل الأوطان

سعيد إبراهيم زعلوك

 

****

 

Pour acheter le dernier ouvrage littéraire publié par « elfaycal.com » dédié aux écrivains arabes participants:
« Les tranchants et ce qu’ils écrivent! : emprisonné dans un livre » veuillez télécharger le livre après achat , en suivant ce lien:
رابط شراء و تحميل كتاب « الفيصليون و ما يسطرون : سجنوه في كتاب! »
http://www.lulu.com/shop/écrivains-poètes-arabes/الفيصليون-و-ما-يسطرون-سجنوه-في-كتاب/ebook/product-24517400.html
رابط لتصفح و تحميل الملحق الشهري العددين ـ 23/ 24 أكتوبر ـ نوفمبر 2020
https://fr.calameo.com/read/0062335945021221c6506
‎طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها لنصرة الكلمة الحرة
Pour FEUILLETER ou télécharger le supplément mensuel de "elfaycal.com" numéros 23 et 24 mois (octobre et novembre 2020
format PDF, cliquez ou copiez ces liens :
https://www.calameo.com/books/0062335945021221c6506
*****
‎ـ تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها
www.elfaycal.com
- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des 
défendeurs de la liberté d'expression et la justice cliquez sur ce 
lien: :https://www.facebook.com/khelfaoui2/
To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of 
freedom of expression and justice click on this 
link: https://www.facebook.com/khelfaoui2/
Ou vous faites un don pour aider notre continuité en allant sur le 
site : www.elfaycal.com
Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com
https://www.paypal.com/donate/?token=pqwDTCWngLxCIQVu6_VqHyE7fYwyF-rH8IwDFYS0ftIGimsEY6nhtP54l11-1AWHepi2BG&country.x=FR&locale.x=
* (الصحيفة ليست مسؤولة عن إهمال همزات القطع و الوصل و التاءات غير المنقوطة في النصوص المرسلة إليها .. أصحاب النصوص المعنية بهكذا أغلاط لغوية يتحملون مسؤوليتهم أمام القارئ الجيد !)

 

آخر تعديل على الخميس, 15 تشرين1/أكتوير 2020

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :