wrapper

الأربعاء 02 دجنبر 2020

مختصرات :

ـ جهاد مقلد. ـ سوريا


عريس الغفلة
_أماه:
مَن أخبرك ِبأن جارنا أبو محمود سيأتي اليوم ليخطبني لابنه!
_جارتنا أم سلمان.
_وهل تعرفين الشاب يا أماه؟
_كلا... ولكن الخطَّابةأشادت به كثيراً.


_أشكريهاعني سلفاًيا أمي.
_ هيا اذهبي يابنتي، وجهزي نفسك واصلحي حالك، وإلا ستضيع فرصة العمر من بين يديكِ.
_حاضر يا أماه: ربي اجعله يقبل بي، وما الذي يعيبني أصلاً؟
قُرع الباب..
نظرت من العين الساحرة تكاد تطير فرحةً.
_ يإ الهي مالذي أتى بك ؟ إنه الحلاب!
قُرع ثانيةً
_مالذي اتى بك أنت أيضاً؟ إنه البقال!
أخيرا جاء أبو محمود يطرق عصاه وحيداً
احتفوا به كثيراً.
_أماه: أهو والد العريس المأمول؟
سألته الأُم:
_أليس من الأفضل أن يأتي معك ابنك؟!
_ومن قال لك أنني بحاجة إلى ولي أمرٍ؟! اترونني ما زلت تحت سن الرشد؟!
انتابه الغضب سعلٓ وعطس وقفز ٓطقم أسنانه. وسقطت نظارةالسميكة! ثم تراقصت عصاه، وسعاله ملأ المكان...
صاحت العروس:
ياإلهي ماهذا الرجل؟ إنه بحاجة لورشة كاملة لإعادة التركيب!!!
ويلٌ لمن شاب رأسه، وتصابى قلبه...


أوهام


امسك به... إنه يهرب
ألا تراه يدور حولك
يحدق في وجهك، لمَ لايسلم؟
بدأ يبتعد من أمامك!
ها هو عاد من جديد..
ينظر إليك بطرف عينه...
يبحث عمن لم يناده
وصل... تشبث به...
خسارة كالقابض على الزئبق
فرّ... لن يقترب منك...
في قربه سعادة وفي ضرباته بسمات...
قال: أنك لست بصاحبه!
هاهو يضرب أمامك... خلفك... لاتحن رأسك... ضرباته مزهرة... واأسفاه لا يريدك
حظ عاثر لا يستجيب

 

الشر من شرارة


أراد إبليس أن يختبر ولده قبل الرحيل من مكانيهما، طلب منه أن يترك في المكان أثراً لايمحى.
دخل ابن إبليس إلى حضيرة البيت، فوجد صاحبة المنزل تحلب بقرة مربوطة بوتد... قام بتحريك الوتد المربوطة فيه البقرة... أحست... حركت جسمها... انقلب سطل الحليب... غضبت المرأة... ضربتها، عندها تحركت البقرة بعنف فصدمت المرأة وقتلتها.
جاء الزوج فرأى زوجتة مقتولة وسطل الحليب مدلوقاً على الأرض! علم أن البقرة هي من قتلت زوجته... أطلق النار عليها، تراكض الناس وبينهم أهل الزوجة على صوت الطلقة فوجدوا المرأة مقتولة... ظنوا أن زوجها قاتلها، فقتلوه على الفور... على إثرها نشبت معركة بين القبيلتين راح فيها عدد من الرجال ضحايا!
نظر إبليس إلى ولده باسماً وهو يقول:
_ لله درك أنت ابن أبيك... ماذا فعلت حتى قامت البلدة إلى بعضها؟ فقال ولده:
_ لا شيء حركت الوتد... وخلاصة القول:
إن الأذى لايحتاج لأكثر من شرارة فقط.
جهاد مقلد/ سوريا

****

Pour acheter le dernier ouvrage littéraire publié par « elfaycal.com » dédié aux écrivains arabes participants:
« Les tranchants et ce qu’ils écrivent! : emprisonné dans un livre » veuillez télécharger le livre après achat , en suivant ce lien:
رابط شراء و تحميل كتاب « الفيصليون و ما يسطرون : سجنوه في كتاب! »
http://www.lulu.com/shop/écrivains-poètes-arabes/الفيصليون-و-ما-يسطرون-سجنوه-في-كتاب/ebook/product-24517400.html
رابط لتصفح و تحميل الملحق الشهري العددين ـ 23/ 24 أكتوبر ـ نوفمبر 2020
https://fr.calameo.com/read/0062335945021221c6506
‎طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها لنصرة الكلمة الحرة
Pour FEUILLETER ou télécharger le supplément mensuel de "elfaycal.com" numéros 23 et 24 mois (octobre et novembre 2020
format PDF, cliquez ou copiez ces liens :
https://www.calameo.com/books/0062335945021221c6506
*****
‎ـ تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها
www.elfaycal.com
- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des 
défendeurs de la liberté d'expression et la justice cliquez sur ce 
lien: :https://www.facebook.com/khelfaoui2/
To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of 
freedom of expression and justice click on this 
link: https://www.facebook.com/khelfaoui2/
Ou vous faites un don pour aider notre continuité en allant sur le 
site : www.elfaycal.com
Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com
https://www.paypal.com/donate/?token=pqwDTCWngLxCIQVu6_VqHyE7fYwyF-rH8IwDFYS0ftIGimsEY6nhtP54l11-1AWHepi2BG&country.x=FR&locale.x=
* (الصحيفة ليست مسؤولة عن إهمال همزات القطع و الوصل و التاءات غير المنقوطة في النصوص المرسلة إليها .. أصحاب النصوص المعنية بهكذا أغلاط لغوية يتحملون مسؤوليتهم أمام القارئ الجيد !)

آخر تعديل على الإثنين, 19 تشرين1/أكتوير 2020

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :