wrapper

الخميس 21 يناير 2021

مختصرات :

ـ جهاد مقلد  | سوريا 

 

ما برح الخلاف يتكرر يومياً بين الرجل وزوجته، هي تريده أن يُخّرج أبيه من حياتهما... ومن بيتها بالذات، وهو يتحمّل الواقع المر على مضضٍ، أخيراً طفح به الكيل وضاق ذرعاًبحالته.


مشكلته كبيرة ومرعبة... هويعيش الصراع بين الأمرين ، وأحلاهما أمرُّ من الآخر... كل لحظة يجد نفسه بين نارين تُلّهبان فكره وتثبطان عزيمته... خاصة وأن العشرة أصبحت بينه وبين زوجته لا تطاق بسبب عجز والده... وضيق ذات اليد تركبه حيرة ليل نهار... هل يترك زوجته؟ هل يطرد والده من بيته؟ يخرج إلى الشرفة مشدوهاً بعد كل مشادة بينهما... أخيراً جاء قرار الحسم.
استقبلته زوجته ذات يوم بالصراخ والعويل، وهي تصيح به انظر ماذا فعل والدك... كسر... أتلف... وسخ.!!!
وقف المسكين متألماً يتحرق غيضاً أمام آخر ما قالت له:
_إما أنا... وإما هو في هذا البيت.
لم ينفع معها التودد، ولاطلب المسامحة، ولا التذكير بأن الأجل آت لامحالة... لم تترك له مجالاً للأضافة وهي تصيح قائلة:
_ إما أن تقبل بي أوتقبل بأبيك. حتى ولدنا هذا سآخذه معي.
مرّت دقائق من الصمت عليه وبكاء يكاد أن يحرق جوفه، ثم قال:
_أعطني السلة الكبيرة... وضع فيها والده المسن الذي تقلص حجمه بفعل الزمن والقهر! حتى غدا عبارة عن كومة صغيرة من العظام مطلية بطبقة من الجلد المجعد!
لكنها تتحرك ليس أكثر!
وضعه في السلة... حَمَلها على ظهره. ثم توجه بحِملِه نحو وادٍ قريبٍ. هناك وضعه في ظل صخرة!
هَمّ بأن يأخذ السلة معه، لكنه عدل عن رأيه، فالسلة ستذَكّره بفعلته الشنيعة... ترك له بعض الطعام، وعاد يجلس في شرفة المنزل يبكي عقوقه وعجزه، وظلمه لوالده، يبكي جنته المفقودة، يبكي إيمانه الهزيل...
وينظر إلى حيث وضع والده... فجأة قفز كالمجنون! لقد رأى عجباً... السلة قادمة تتهادى، ترتفع وتنخفض! جحظت عيناه، تسمرت بما ترى
السلة تسير... ها هي تتجه نحوه، نحو بيته!
أمعن النظر دقق النظر جيداً
نعم إنها هي السلة لكنها مقلوبة، أسفلها أعلاها... أصابته هستريا شديدة، أخذيلهج بكلمات متقطعة غير مفهومة... خرجت زوجته مسرعة على صوتِ حشرجته... ترنّحت... سقطت على الأرض... أرعبها المنظر... أخيراً اقتربت السلة من البيت ولاحت لناظريه سَاقي ولده تتحركان تحتها ببطءٍ شديدٍ.
لم يستفق من ذهوله إلاعندماسمع
ولده يقول:
_ لماذا نسيت السلة يا أبتِ
سأضعها في غرفتي... عندما تكبر غداً سأضعك فيها.
صاح والده وقد انفرجت أساريره قليلاً.
_ لاتنس أن تقول هذا لأُمِك يا ولدي
قل لها أنك ستشتري لها سلة أخرى...

****

Pour acheter le dernier ouvrage littéraire publié par « elfaycal.com » dédié aux écrivains arabes participants:
« Les tranchants et ce qu’ils écrivent! : emprisonné dans un livre » veuillez télécharger le livre après achat , en suivant ce lien:
رابط شراء و تحميل كتاب « الفيصليون و ما يسطرون : سجنوه في كتاب! »
http://www.lulu.com/shop/écrivains-poètes-arabes/الفيصليون-و-ما-يسطرون-سجنوه-في-كتاب/ebook/product-24517400.html
رابط لتصفح و تحميل الملحق الشهري العددين ـ 25/ ديسمبر 2020 ـ جانفي 2021

https://fr.calameo.com/read/006233594d978f067c2c3

‎طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها لنصرة الكلمة الحرة
Pour FEUILLETER ou télécharger le supplément mensuel de "elfaycal.com" numéros 23 et 24 mois (octobre et novembre 2020
format PDF, cliquez ou copiez ces liens :
https://www.calameo.com/books/0062335945021221c6506
*****
‎ـ تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها
www.elfaycal.com
- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des 
défendeurs de la liberté d'expression et la justice cliquez sur ce 
lien: :https://www.facebook.com/khelfaoui2/
To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of 
freedom of expression and justice click on this 
link: https://www.facebook.com/khelfaoui2/
Ou vous faites un don pour aider notre continuité en allant sur le 
site : www.elfaycal.com
Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com
https://www.paypal.com/donate/?token=pqwDTCWngLxCIQVu6_VqHyE7fYwyF-rH8IwDFYS0ftIGimsEY6nhtP54l11-1AWHepi2BG&country.x=FR&locale.x=
* (الصحيفة ليست مسؤولة عن إهمال همزات القطع و الوصل و التاءات غير المنقوطة في النصوص المرسلة إليها .. أصحاب النصوص المعنية بهكذا أغلاط لغوية يتحملون

مسؤوليتهم أمام القارئ الجيد !)

آخر تعديل على الأربعاء, 13 كانون2/يناير 2021

وسائط

أعمدة الفيصل

  • Prev

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :