wrapper

الإثنين 01 مارس 2021

مختصرات :

 بقلم : جمانا سمير العتبة  | الأردن

 

"البحث عن الهوية مثل البحث عن الحرية : كلاهما معقد ومر" رواية الرقص الوثني "إياد شماسنة" قلم يكتب بحرفية الرواية .. يجعل القارئ يبحث مع السطور .. ويبحث عن السطور الغائبة .ليجد القارئ نفسه يقرأ الرواية ويبحث عما يجول خلف الأحداث.. فالحقائق التي سطرها الكاتب في الرواية تجعل منها مادة للتساؤل في كل صفحة ..

فاذا قرأت الرواية في صفحاتها فتأكد أيها القارئ بأنك ستقوم بالبحث بأكثر من كتاب .. قلم استطاع من خلال روعة واتقان أسلوب الرواية في سردية سلسة للأحداث، أن يحمل القارئ على تحديد خطوات رقصته الخاصة بعد نهايتها ويسميها ما يشاء "الرقص الوثني" "رقصة الكولونيل" "أو رقصة الخذلان" ..الخ رواية بفكرة رائعة ربما تكون حقيقية وربما من المخيلة هذا ما يقرره القارئ بعد نهايتها والتي لن احرقها .. فالنهاية تعطي شعور اللذة بأنك عشت في مكان آخر بتفاصيل غائبة .. فالرواية كتبت من وجهة نظر مجتمع عدائي .. ويعمل القلم على وضعه كما هو بتفاصيله .. الإنسانية التي تصارع العدائية .. فالمحتل وان آمن بالسلام هناك دائما صراع بين القوة والإنسانية .. الصراع لأجل الهوية يصطدم دائما في الأبعاد الإنسانية والحقوقية .. وهنا استطاع الكاتب من خلال روايته ان يضع الصراع بين أيدي القارئ ليستثيره للإجابة على كل الأسئلة التي يطرحها من خلال روايته .. لتجد الأسئلة والاجوبة في النهاية .. اخترت لكم بعضا من الحوارات التي شملتها الرواية ولكم من بعدها ان تصلوا لمتعة اللذة الأخيرة في قراءتها : الحوار للبروفيسور بنيامين بن يهودا وزوجته تسيبي : - كانت علامات المفاجأة واضحة على تسيبي، اقتربت وقالت : لا تقل لي انك عثرت على مجموعة "رقص الكولونيل " التي فقدت من الأرشيف بعد رحيل السير جيمس فن : بل أكثر من ذلك لقد اشتريت بثلاثمائة دولار فقط صندوق" اليزابيث آن فن" بكل ملاحظاته وأرشيفها ، اليزابيث صديقتنا الحميمة . في الصندوق مجموعة هامة من الأوراق المختلطة التي ابحث عنها منذ زمن لإعادة تكوين الصورة عن بداياتنا في بعث الدولة اليهودية وتحقيق وعد الرب. - أنت تعرفين أن الدولة لم تنشأ عام 1948 بل قبل ذلك بكثير بمائة أو مئة وخمسين عاما. أنت تذكرين كيف كانت اليزابيث تدرب المزارعين اليهود في أرطاس. الحوار بين بن أسأر " يهود اليمن" والبروفيسور بن يهودا: بعد ثلاثة كؤوس من البيرة انطلق لسان بن أسأر ، صار يدندن أغنية "عفراء هزاع" ، قال بصوت مستكين : صدقني عزيزي بينامين ، العسكر في الدولة من يكتب كل شيء ، أتذكر كل سنة كيف نزعونا من اليمن قالوا أنهم سيأخذونا الى أرض الرب. : هذه ارض الرب ، ابرام وياكوف وإسرائيل حبيبي مسلّم ، بحياة ربك إهدأ شوي، أنت عجيب . : دائما كنا نعلم من الأحبار أن مملكة الرب شرق عدن، صحيح أن لبني إسرائيل قبائل في مختلف أرجاء العالم، كانوا في يثرب قبل أن يطردهم نبي العرب محمد وكذلك في صحراء يهودا، لكن مملكة سليمان كانت شرق عدن. مما سطره الكاتب في الرواية: - إن جنين تبعد قليلا عن الناصرة ، إذا أراد شاب من جنين أن يرتبط بفتاة من الناصرة تمتد الطريق بينها لتصبح كالمسافة التي تفصل اللاجئ في المخيم عن داره التي فقدها ، وبطول الزمن كسبعين عاما من النكبة من مذكرات "مريام" خسر سعيد كما خسرت القوات العربية دائما في أن تستوعب أن الصراخ والخطابات النارية لا تصنع نصرا ، الانسان قضية ومعرفة ، من يصنع المعرفة ويتحكم بها ، هو من ينتصر ، المعرفة تخلق الوعي والوعي يوجه السلوك، ونحن هو السلوك. على لسان بنيامين بن يهودا : - اللعنة عليك يا شلومو. لقد صنعنا في إسرائيل فرنكشتاين جديدا من لحوم الضحايا الأحياء، لقد دخل فرانكشتاين بيوتنا وتلبس أبنائنا . -تدخل مسلم أسأر من المطبخ وعلق يبدو أن بن أسأر هو الوحيد الذي يحق له ما لا يحق لغيره ، عزيزي بن يهودا ، الشاعر يحق له ، والروائي ، ورجل الشاباك ورئيس الدولة ، يبدو أننا دولة يحق لها ما لا يحق لغيرها . الكاتب إياد شماسنة من مواليد مدينة القدس الشريف، عام 1976، عضو مؤسس في جماعة النوارس يحمل شهادة الماجستير في بناء المؤسسات والتنمية البشرية مؤلفاته: التاريخ السري لفارس الغبار (ديوان شعر). حدائق الكريستال (ديوان شعر قيد التحرير). امرأة اسمها العاصمة (رواية مخطوطة). رواية "الرقص الوثني" العديد من المقالات العلمية والأدبية. الكتب العلمية: تقيم الأثر البيئي للمشروعات التنموية. طرق البحث والكتابة العلمية (مدخل تطبيقي)

 

****

Pour acheter le dernier ouvrage littéraire publié par « elfaycal.com » dédié aux écrivains arabes participants:
« Les tranchants et ce qu’ils écrivent! : emprisonné dans un livre » veuillez télécharger le livre après achat , en suivant ce lien:
رابط شراء و تحميل كتاب « الفيصليون و ما يسطرون : سجنوه في كتاب! »
http://www.lulu.com/shop/écrivains-poètes-arabes/الفيصليون-و-ما-يسطرون-سجنوه-في-كتاب/ebook/product-24517400.html
رابط لتصفح و تحميل الملحق الشهري العددين ـ 25/ ديسمبر 2020 ـ جانفي 2021

https://fr.calameo.com/read/006233594d978f067c2c3

‎طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها لنصرة الكلمة الحرة
Pour FEUILLETER ou télécharger le supplément mensuel de "elfaycal.com" numéros 23 et 24 mois (octobre et novembre 2020
format PDF, cliquez ou copiez ces liens :
https://www.calameo.com/books/0062335945021221c6506
*****
‎ـ تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها
www.elfaycal.com
- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des 
défendeurs de la liberté d'expression et la justice cliquez sur ce 
lien: :https://www.facebook.com/khelfaoui2/
To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of 
freedom of expression and justice click on this 
link: https://www.facebook.com/khelfaoui2/
Ou vous faites un don pour aider notre continuité en allant sur le 
site : www.elfaycal.com
Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com
https://www.paypal.com/donate/?token=pqwDTCWngLxCIQVu6_VqHyE7fYwyF-rH8IwDFYS0ftIGimsEY6nhtP54l11-1AWHepi2BG&country.x=FR&locale.x=
* (الصحيفة ليست مسؤولة عن إهمال همزات القطع و الوصل و التاءات غير المنقوطة في النصوص المرسلة إليها .. أصحاب النصوص المعنية بهكذا أغلاط لغوية يتحملون

مسؤوليتهم أمام القارئ الجيد !)

 

آخر تعديل على السبت, 16 كانون2/يناير 2021
المزيد في هذه الفئة : « مروض الأفاعي خسوف أبدي »

وسائط

أعمدة الفيصل

  • Prev
25 شباط/فبراير 2021

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :