wrapper

الإثنين 13 يوليو 2020

مختصرات :

رأي الفيصل

‎أويحيى و مهماته القذرة أمام ‫"‬ الكلاب الجائعة‫"..‬ و موس في العظمْ‫!‬

*بقلم: لخضر خلفاوي ( مدير التحرير)


‎دون أن أدخل في التفاصيل التقنية المملة و عجز الخزينة لتسيير أمور البلد إلى غاية نهاية السنة و المقدر حسب ـ الأرقام الرسمية ـ ب‫ـ 570 مليار دينار ؛ و ‬التي لا تلزم إلا من عمد على رميها كمعلومة في الشارع الجزائري لتخويفه و ترهيبه عقب جملة من التصريحات و الإجراءات المتعددة الحكومية التي تشدد على إفلاس الدولة الجزائرية،

إقرأ المزيد...

‎‫"‬الروهينغا‫"‬ في ميانمار ‫..‬ التذبيح و التطهير العرقي على النطاق الواسع و العالم يتفرّج‫!‬

*بقلم: لخضر خلفاوي | مدير التحرير

 

ما زالت الإنسانية تتواصل في حماقاتها و بشاعتها و ميولها أكثر إلى الوحشية السادية و تجردها من إنسانيتها ، فليس الشعب الفلسطيني وحده الذي عانى و يعاني هذه المظالم و التقتيل و الإبعاد و النفي و الحرق و الذبح و التنكيل ، فمنذ سنوات و الأقلية المسلمة ‫"‬ الروهينغا‫"‬ في ميانمار‫"‬ ‫..‬

إقرأ المزيد...

لبيك اللهم لبيك ؛ إن آل سعود خانوا الأمانة و دنسوا بيتك!

- لخضر خلفاوي | باريس*


لا أدري كيف أبدأ مقالي هذا و السخط يملأ حبري ضد كل من جعل منا أمة لا قيمة لها في ظل التوازنات الدولية بسبب الخونة الذين يحكمون أوطاننا من جمهوريات صورية و مملكات ماخورية للعائلات المالكة و لحماة عروشهم من الغربيين خوفا من ثورات شعبية إنقلابية مناهضة للقرصنة الغير مباشرة و مباشرة للدول الغربية !

إقرأ المزيد...

‎"السبسي" ـ السكسي ـ و الماخور الكبير المنتظر !‬ ‫‬

‎ما زال المجتمع التونسي يتعرض إلى ضربات قوية في صميم هويته العربية الإسلامية‫..‬ و هو ضحية سياسيه و مشرِّعيه الذين رسخوا تقاليدا لا تمت الصلة بإرث و هوية هذا الشعب المسلم العربي منذ 1956، حيث منذ هذا التاريخ و القيادات السياسية في البلاد القليلة جدا و المتعاقبة تلعب على وتر المساواة بين الرجل و المرأة باسم التحضر و التقدم و الانفتاح على ثقافات أجنبية غربية ‫!‬

إقرأ المزيد...

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :