wrapper

الخميس 16 يوليو 2020

مختصرات :

رأي الفيصل

مثقفو الجزائر و لهاث سباق  الرئاسيات المقبلة!

ـ كتب: لخضر خلفاوي * ـ باريس 

يقول المثل الشعبي الجزائري " تعلْموا الحْجامه في روس اليتامه!" أي أن "الحجامة" سُمح بمزاولتها من  طرف من لا يفقهون شيئا في تقنياتها و شروطها على رؤوس الضعفاء من لا حول و لا قوة لهم و هو اليتيم الذي فقد أهله و كل من يدافع عنه و حياته و مصلحته.. الاستفراد باليتامي في غياب  تام لذويه لإخضاعه  و رأسه لكل التجارب في امتصاص دمه و اكتساب خبرة استخراج الدم " الفاسد" من الجسم و لا تهمهم النتائج في المضاعفات الجانبية أو الكارثية التي قد  تصحب تلك العملية الجراحية، فالعينة البشرية المجرّب عليها هذه التمرينات هي أقل قدرا و جاها و شأنا من أولئك الذين لديهم أهل و قبيلة تدافع عليهم. هكذا اعتقدت بعض الأسماء من مثقفين الجزائر

إقرأ المزيد...

الحراك: مهاجمة و تشويه الجيش هو الدفاع المطلق عن العصابة  و تفضيل دوام الفساد!  

ـ كتب: لخضر خلفاوي* 

 

(من الردود التفاعلية الخاصة  على المواقع الإجتماعية) : يهاجمون القايد صالح لأنه الحصن الوحيد الأقوى و المنيع الذي تبقى لنا ؛ اذا سقط هذا الأخير يُعاد الإعتبار للعصابة و تعود الأمور إلى سالفها ... هؤلاء يسكنهم الهلع و الخوف من يومئذ ...! و يخافون أن يصلهم " منجل " تقليم رؤوس الفساد ! لكي تصدق الرؤيا و تتضح نوايا الجيش أكثر يجب على العدالة أن تعطي أدلة ملموسة و ميدانية في إدانة كل المتورطين و عقابهم وفق جرائمهم المقترفة في حق الاقتصاد و الشعب ...

إقرأ المزيد...

عسكرية ، حراكية، مدنية  سلمية  إلى غاية إثبات حسن النية! 

ـ لخضر خلفاوي* ـ باريس

 

وصلت  الجزائر في جمعتها الـ 23 من حراكها الشعبي السلمي المطالب برحيل كل رموز الفساد والخيانة لمبادئ الوطن و مقدراته المقدسة. و مازالت الأنظار تنتظر تحقيق هذه المطالب توازيا مع الرعاية الكاملة للجيش الشعبي الوطني الذي يريد إحداث القطيعة مع ممارسات  ما قبل فيفري 2019 و العهدات البائدة. 

إقرأ المزيد...

الراية: اللعبة القديمة الجديدة المتجددة لإنفصاليي القبائل.. من المستفيد؟!

ـ  لخضر خلفاوي* ـ باريس 

 

لا أحد يختلف على أن الأمازيغية هي جينة رئيسة من جينات الهوية الجزائرية و باقي شعوب شمال إفريقيا على وجه التحديد.. و  دستور " ليامين زروال" و بعده توالت التعديلات التي تضمنته بعد  التسعينيات أكدت و أثبتت بشكل لا رجعة فيه أن هذه الخصوصية التنوعية الثقافية للشعب الجزائري تعد من ثوابت الهوية الوطنية؛

إقرأ المزيد...

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :