wrapper

الأربعاء 16 أكتوبر 2019

مختصرات :

ـ رأي بقلم: عبد حامد ـ السعودية

 

هذا الشعب  هزم أعداء بلده  وكل القوى الاستعمارية الكبرى التي اجتاحته ، بكل جيوشها الجرارة، وأساطيلها وعدتها وعتادها وما من مواطن عربي ،من المحيط إلى الخليج إلا ويحمل بلا حدود من مشاعر التعاطف والتعاضد والمحبة لبلد المليون و النصف مليون شهيدا ويقف مرفوع الرأس شامخا لمواقفه الكبيرة ،المشرفة والنبيلة، وملاحمة البطولية، التاريخية الخالدة  . نعم لقد تصدى هذا الشعب الباسل لكل قوى الاستعمار التي استهدفت وطنه رغم قلة العتاد و العدة الحربية. 

أنتزع حريته، حفظ كرامته، وهزم أعداءه ،شر هزيمة، من منا لا يكن كل مشاعر الاعتزاز لبطل الأمة العربي الخالد الأمير  "عبد القادر الجزائري" ورفاقه ونضالهم الذي أفزع قوات الاستعمار الكبرى، من منا لا يذكر رموزه التاريخية كـ الرئيس الخالد هواري بومدين ودموعه التي فاضت في المحفل العربي المعروف، والرئيس أحمد بن بلة وغيرهم وغيرهم الكثير، ولكون هذا الشعب يتمتع بكل هذه السمات النبيلة استهدف من قبل أعداء الحرية والإنسانية في عقد التسعينات من القرن الماضي، في محاولة خائبة منهم للنيل من صلابته وقوة تماسكه وإضعاف شدة تشبثه بقيمه الكريمة ،وخصاله الفريدة ،وفشلوا فشلا ذريعا، واليوم يجدد هذا الشعب الشقيق مواقفه المجيدة تلك، وينزل إلى الشوارع والساحات العامة بمسيرات سلمية عارمة، لانتزاع حقوقه المصادرة ويفرض إرادته وينهض بدولته و من بين أولى انتصاراته المبدئية في حراكه  أنه حقق الخطوة الأولى بإرغام الرئيس عبد العزيز بوتفليقه علي التنحي.

المواطن العربي حيثما كان يرصد  بقلق هذه المحاولات البغيضة والمقيته تجاه إفشال ملحمة الشعب ،ويشعر ببالغ الألم والمرارة لموقف البعض من بقايا النظام المغضوب عليه ؛ الذين يقفون ضد تطلعات شعبهم وأحلامه العادلة والمنصفه . وفي ذات الوقت يقف إلى جانب هذا الشعب العظيم، وهو على يقين كامل أن أحفاد جيل نوفمير  سيحققون كامل أهدافهم وغاياتهم شاء من شاء وأبى من أبى...

عبد حامد

****

طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها إن كنتم من ناصري الكلمة الحرة و العدل:

: https://www.facebook.com/khelfaoui2/

@elfaycalnews

instagram: journalelfaycal

ـ  أو تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها

www.elfaycal.com

- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des défendeurs de la liberté d'expression et la justice  cliquez sur ce lien: : https://www.facebook.com/khelfaoui2/

To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of freedom of expression and justice click on this link:  https://www.facebook.com/khelfaoui2/

Ou vous faites  un don pour aider notre continuité en allant  sur le site : www.elfaycal.com

Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com

آخر تعديل على الأحد, 14 نيسان/أبريل 2019

وسائط

أعمدة الفيصل

  • Prev
13 تشرين1/أكتوير 2019

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :