wrapper

الأحد 20 سبتمبر 2020

مختصرات :

 بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

 

 العودةُ حقٌ مقدسٌ ووعدٌ وعهدٌ وإرادةٌ : اثنتان وسبعون سنة مضت على نكبة فلسطين وضياعها، وتشريد شعبها واغتصاب أرضها، وسلخها عن محيطها وانتزاعها من حاضنتها، وزرع دولة الكيان الصهيوني الغريبة فيها، وغرسها دسيسةً في قلبها، وخنجراً مسموماً في جسمها، وسماً زعافاً قاتلاً يخنق روحها، فقد استهدف الكيان الصهيوني بشروره الأمة العربية والإسلامية، قبل أن يستهدف فلسطين وأهلها، إذ لم تتوقف أطماعه يوماً على فلسطين وعند حدودها، بل كان ولا زال يتطلع إلى غيرها، ويطمع في سواها، ويأمل في دولةٍ لليهود كبيرة، تكون حدودها من النيل إلى الفرات، يستعيد بها أمجاد اليهود وآلامهم في مصر، وأنينهم ومعاناتهم في العراق، ويذكر شعبه بالأرض التي رحلوا من مصر إليها، وتلك التي هُجِّروا إلى العراق منها.


 
اثنتان وسبعون سنة مضت على النكبة الأليمة والمصيبة الكبيرة، حدثت خلالها تطوراتٌ كثيرة وتبدلاتٌ خطيرة، فالكيان الذي نشأ ضعيفاً صغيراً، وزُرعَ غريباً شاذاً، يستجدي عطف الدول الكبرى، ويتطلع إلى دعم دول الحلفاء المنتصرة، ويتلفت يمنةً ويسرةً بحثاً عن أمنٍ وأمانٍ، وسندٍ وجدارٍ، ودعمٍ وحمايةٍ، خوفاً من بحر العرب المحيط وثورة السكان الجبارة، لم يعد كما كان ضعيفاً خائفاً، ولا مهزوزاً قلقاً، بل بات قوياً متمكناً، قادراً فاعلاً، يتمتع بقوةٍ عسكريةٍ متفوقةٍ، وبنيةٍ اقتصاديةٍ كبيرةٍ، وعلاقاتٍ دوليةٍ واسعةٍ، وقدراتٍ علميةٍ جبارةٍ، وآفاق سياسية مفتوحة، ونمت لديه أطماعٌ جديدةٌ ورغباتٌ غريبةٌ، وتشكلت له أحلافٌ قوية، وأيدته الولايات المتحدة الأمريكية ودول أوروبا الغنية القوية.
 
وخلال الاثنتين وسبعين سنةً التي مضت، تعرض الشعب الفلسطيني للكثير من الخطوب والمحن، وحلت به نكباتٌ جديدةٌ وابتلاءاتٌ خطيرةٌ، أثرت في قضيته وعمقت كثيراً أزمته، فبعد التشريد الكبير واللجوء المهول، أصيب بنكسةٍ موجعةٍ وسقطةٍ مؤلمةٍ، فقد خلالها ما بقي من الوطن، وخسر القدس ومقدساتها، وتشرد أغلب من بقي فيه من السكان الأصليين واللاجئين، ثم توالت عليه النكسات وما توقفت، وعانى الشعب في لجوئه وتألم أبناؤه في شتاتهم، وتعرضت بندقيتهم للتشويه والتضليل، فأصابها الكثير من العطب والعوج، وانحرفت حيناً عن مسارها، وضلت فترةً عن هدفها، واختلط عليها الخصوم والأعداء والأخوة والأشقاء، ودفعوا ثمن سياساتٍ خاطئةٍ وتحالفاتٍ غير مدروسةٍ، انعكست آثارها السلبية على الشعب وأضرت بالقضية.
 
وخلال الفترة نفسها وهي عقودٌ سبعةٌ ونيف، تقلبت دولنا العربية وتبدلت، وغيرت في عقيدتها وتخلت، واعترفت بعضها بالكيان وفاوضته، وتعاونت معه وصالحته، ووقعت معه اتفاقاً للسلام وهادنته، وبذا خرجتٌ دولٌ كبيرةٌ وحُيِّدت جيوشٌ قويةٌ، ونأت أنظمةٌ بنفسها عن الصراع، وقبلت أن تصنف بأنها صديقة للعدو ومعاهدة له، فرعت اتفاقياتها معه، وحافظت عليه وكفلته، وحاسبت وعاقبت كل من اعترض عليه وحاربه، وطبعت علاقتها معه، وسهلت اختراقه لها ولغيرها، ودافعت عن وجوده ودعت إلى بقائه، واستنكرت كل الدعوات القائلة بشطبه وزواله، أو بحربه وقتاله.
 
لكن الدول العربية ليست وحدها التي تبدلت وتغيرت خلال الفترة نفسها، بل إن قطاعاً غير بسيطٍ من الفلسطينيين أنفسهم قد غيروا وبدلوا، وفرطوا وتنازلوا، وتهاونوا وتراجعوا، إذ اعترفت منظمة التحرير الفلسطينية بالكيان الصهيوني، ومنحته أكثر مما كان يتمنى، وتنازلت له عن كثيرٍ مما كان مستحيلاً أمامه، ووقعت معه اتفاقاً أذلنا، ومعاهدةً كبلتنا، وبروتوكولاتٍ قيدتنا، وتنسيقاً استخدمنا، وأخذت منا كل ما كان لنا، وجعلت من الفلسطينيين الذين وقعوا معها واعترفوا بها، حراساً للكيان الصهيوني وحماةً له، ينسقون معه لضمان أمنه وتحقيق سلامته، ويضحون بشعبهم من أجله، ويتنازلون عن حقوقهم إرضاءً له، ويقسون على شعبهم ويؤذون أهلهم منعاً لغضبه، وحرصاً على رضاه الذي لا يتحقق، ومباركته المستحيلة التي لا تُتَوقع.
 
وخلال المدة نفسها وقع محظورٌ كبيرٌ، وأصاب الأمة ما لم تكن تتوقع، إذ ظهر فيها جيلٌ دعمته السلطات وأيدته الحكومات، يقول بأن فلسطين ليست قضيتي، وإسرائيل ليست عدوتي، وأخذ المنتسبون إلى هذا التيار الجارف الخطر، من مختلف الطبقات الاجتماعية والمستويات العلمية، الشعبية والرسمية، يروجون للكيان الصهيوني ويدعون للاعتراف به والتعايش معه، والقبول به شريكاً والتعاون معه جاراً، والاستفادة من قدراته العلمية وإمكانياته التكنولوجية، والتعاون معه في النهوض بالاقتصاديات العربية، إذ لديه الكثير مما يقدمه، والمفيد مما يبادله.
 
وزاد الأمر سوءً أن بعض المواطنين العرب علا صوتهم وقُبُحَ، وجاهروا بمواقفهم المعيبة وتصريحاتهم المشينة، فوصفوا القضية الفلسطينية بأنها سبب الهزائم وأساس النكبات، وخطأوا أنفسهم إذ دعموها وساندوها، ورأوا أنهم تضرروا كثيراً نتيجةً لوقوفهم معها وتأييدهم لشعبها، وخسروا الكثير بمعاداتهم لإسرائيل، التي رأى بعضهم أنها وردت في القرآن الكريم، وأنها جزءٌ منه، تستحق الحياة الآمنة المطمئنة.
 
لكن خلال هذه الفترة نفسها، تعاظم الأمل لدى الفلسطينيين، وتكرس اليقين في قلوبهم، وغدا عقيدةً كما كان، وحقيقة كما يجب، بأن إسرائيل زائلة لا محالة، وأن زمانها قد آن، ووقت تفككها وزوالها قد اقترب، وأن قوتها مهما عظمت فهي زائفةٌ، وقدراتها مهما كبرت فهي واهية، وأنها من داخلها ضعيفة مهترئة، وأن هزيمتها التي كانت قديماً مستحيلة باتت اليوم ممكنة بل أكيدة، فقد أصبحت المقاومة الفلسطينية تبزها، ورجالها يبارزونها ويتفوقون عليهم، ويضعون حداً لشَرَهِها ويصدون شرها، ويفرضون عليها معادلاتٍ جديدةٍ وتوازناتٍ دقيقةٍ.
 
اثنتان وسبعون سنةٌ مضت على النكبة، خلقت خلالها شعباً جباراً قوياً، عزيزاً عصياً على الذل، أبياً على الهوان، عنيداً لا يستسلم، قوياً لا يضعف، واثقاً لا يهتز، يصر على حق العودة ويتمسك بها، ويحافظ عليها ويقاتل من أجلها، ويورثها الآباء لأبنائهم والأجداد لأحفادهم، لتبقى في قلوبهم عقيدةً مصونةً وحقاً لا ينسى، مهما تقدم بهم العمر، وتعثرت بهم الخطى، وعظمت أمامهم الصعاب، فإنها ستبقى حقاً مقدساً ثابتاً، لا يفرطون بها ولا يتنازلون عنها، ولا يفاوضون عليها أو يقبلون بتعويضٍ عنها، هويةً أو جنسيةً، وطناً أو إقامةً، إذ لا وطن يرضيهم غير فلسطين، ولا جنسيةً تنسيهم القدس والأقصى والمسرى، أو المهد والقيامة وكل فلسطين.
 
بيروت في 14/5/2020

الكيانُ الصهيوني فيروسٌ قاتلٌ وكورونا مميتةٌ


ضجت البشرية كلها وهبت الدنيا بأسرها، واستنفر العالمُ أطباءه وعلماءه، ومختبراته ومعامله، ومؤسساته العلمية وهيئاته الاجتماعية والإنسانية، وكرست الحكومات جهودها، وسخرت طاقاتها، ووظفت قدراتها، وعطلت أغلب أعمالها، وأهملت معظم واجباتها، وتفرغت لمواجهة الخطر الصحي الداهم والتصدي له، ومعها الجيش والشرطة وكافة مؤسسات الدول المدنية والعسكرية والأمنية، وانتفض سكان الكون كلهم خوفاً وجزعاً، وقلقاً ورهباً لمواجهة هذا الوباء الخطير، الذي لا يفرق بين ضحاياه، ولا يميز بين الشعوب التي يصيبها، أو الأمم التي ينتشر فيها ويستشري بين أبنائها.
 
فقد عَمَّ الأرضَ كلها وباءٌ قاتلٌ، وفيروسٌ مجهولٌ غامضٌ، وكائنٌ خطيرٌ خبيث، مجهريٌ لا يُرى، متقلبٌ يتجدد، ومتغيرٌ يتطور، يجيد إصابة الإنسان ويعرف الطريق إليه، ويجهد في إضعافه ويتقن سبل قتله، ولا تعجزه الحدود عن التنقل، ولا المسافات على الانتقال، ولا سبل الوقاية وأسباب الحماية عن العدوى والانتشار، ولا يشبعه الموت، ولا تردعه ضحاياه، ولا تحد من فتكه صيحات المعذبين وأوجاع المصابين، فهو لا يرحم ضحاياه، ولا يحزن على ما يصيبهم ويلحق بهم، إذ أن مُنَاه قتلهم، وغايته الفتك بهم.
 
لكن البشرية التي تضررت من الفيروس كثيراً، فأصيب به قرابة ثلاثة ملايين إنسان في مختلف أنحاء العالم، توفي منهم ما يربو على ربع مليون مريضٍ، لم تقف أمام الفيروس صامتاً لا تتكلم، ولا جامداً لا تتحرك، ولم تستسلم له أو تهزم أمامه، بل تظافرت جهودها وتوحدت إرادتها، وشمَّر علماء العالم وحكوماته عن سواعدهم، وشدوا مئزرهم، واجتهدوا في البحث والتجربة، والتنسيق والتعاون، ونقل الخبرة وتبادل المعرفة، للحد من سرعة انتشاره وانتقال الجائحة إلى كل مكانٍ.
 
وتَحَمَّلَ مع الحكومات والمستشفيات والمؤسسات الطبية، سكانُ الأرض جميعاً العزل والحجر، والضبط والتضييق، والتزموا بيوتهم، وتخلوا عن عاداتهم، وتنازلوا عن مُتَعِ التسوق والتجوال، والسفر والترحال، والعمل والسهر، ليتمكنوا من حصار الفيروس وهزيمته، وقد قطعوا في سبيل ذلك شوطاً كبيراً، حتى انحسر المرض، وتراجعت نسبة الإصابة، وقل عدد الوفيات، وغدا الدواء الشافي قريباً، والعلاج الناجز التام ممكناً.
 
ولن نستغرب إعلان منظمة الصحية العالمية صباح يومٍ قريب عن اختفاء الفيروس وزوال المرض وانتهاء الوباء، وعودة سكان الأرض جميعاً إلى حياتهم العادية، رغم أن الإشارات الجديدة في أكثر من دولةٍ تقول بأن إمكانية استعادة الفيروس لنشاطه واردة، وخروجه عن السيطرة مرةً أخرى ممكنة، بعد أن عاد عداد الإصابات إلى الارتفاع والانتشار، بعد أن تراجع إلى الصفر تقريباً وانعدم في كثيرٍ من المناطق.
 
ذاك كان فيروس كورونا "كوفيد 19"، الذي اتحد العالم كله في مواجهته، لن يعمر على الأرض أكثر من ستة أشهر، ولا أعتقد أنه سيتمها ولو تأخر، فهو في نهايتها سيضعف وسيتلاشى، وسيندثر وينتهي، مهما بلغت خطورته، وعظمت مصيبته، وكثر عدد ضحاياه وفاةً وإصابة، إذ سيسدد له العالم بعلومه وأبحاثه، ضربةً قاضيةً ستقتله أو ستضعفه، تماماً مثل سارس وايبولا وانفلونزا الخنازير وجنون البقر، وغيرها من الأوبئة القديمة والأمراض المستأصلة، كالتيفوئيد والسل والكوليرا والطاعون التي انتصر عليها الإنسان، ونجح في اكتشاف لقاحٍ شافٍ منها ومعالجٍ للمرضى المصابين بها.
 
إلا أن الفيروس الأكبر والسرطان الأخطر، والوباء المستفحل والشر المستطير، والمصيبة الجامعة والجائحة الجامحة، هو الكيان الصهيوني البغيض، الذي زُرعَ في منطقتنا العربية ومُكِّنَ له بيننا، فكان فيروساً قاتلاً وجسماً غريباً، لا تقبله المنطقة ولا تنسجم وسكانها معه، وغدا يقتل الناس ويفتك بالسكان، ويعتدي على كرامة الإنسان، ويسيء إلى قيم ومعتقدات المواطنين، يدنس مقدساتهم، ويتطاول على معتقداتهم، ويستهزئ برموزهم، ويتهكم على قياداتهم، وينبش تاريخهم ويزوره، ويستعيد ماضيهم ويحرفه، ولا ينفك يرتكب في حق أهل البلاد وأصحاب الحق جرائم مشينة، قتلاً وطرداً واعتقالاً، ومصادرةً لحقوقهم، ونهباً لممتلكاتهم، وغصباً لأرضهم، دون مراعاةٍ لقانونٍ دولي أو عرفٍ إنساني.
 
لكن العالم الحر لم يقف موحداً في مواجهة هذا الفيروس، ولم يتصدَ له بكل قوةٍ وحزمٍ، ولم يستخدم ما لديه من قوةٍ للجمه ومعاقبته، ولم تتظافر جهوده لمنعه عن ظلمه، وكفه عن غيه، رغم جرائمه الكبيرة ومجازره المروعة، وانتهاكاته الخطيرة وتجاوزاته العديدة، بل إن العديد من دول العالم التي تصنف نفسها دولاً ديمقراطية ليبرالية عادلة، وقفت إلى جانب هذا الوباء الخبيث، وساعدت هذا السرطان القاتل، فزودته بوسائل الحماية والصمود، وأدوات القتل وأسلحة الدمار، وأغدقت عليه الأموال والمساعدات، وفتحت له عواصمها ليستقوي بها، ويلجأ إليها ويحتمي بها، فلا يطاله قانونٌ دولي، ولا تحاسبه مؤسسة أممية، ولا تقوى الهيئات القانونية والإنسانية على اتهامه وإدانته، وكأنه فوق القانون فلا يعاقب، وأقوى من المشرعين فلا يسأل.
 
هذا الوباء العضال والطاعون القاتل اسمه إسرائيل، يعرفها العالم كله، ويدرك خطرها، ويعلم أنها سبب الفوضى وعدم الاستقرار في العالم، وأنها التي تقوم بالقتل وترعاه، وترتكب الظلم وتتبناه، وتقترف الجرائم وتنساها، وهم يعرفون أن الخلاص منها وشطبها هو الدواء الشافي والعقار المناسب، لكن أحداً لا يقوى على الوقوف في وجهها والتصدي لها، أو توبيخها ومعاقبتها، اللهم إلا المقاومة التي باتت تعرف كيف تواجه هذا الفيروس القاتل وتتصدى له، وتدرك السبيل الأنجع والأسلم إلى علاجه والتعافي منه.
 
وبإذن الله القوي المتعال، سيأتي اليوم الذي ينتصر فيه عقار المقاومة، ويهتك عرض هذا السرطان ويستأصله، ويفتك به ويغلبه، ويشطب هذا الفيروس ويعدمه، وحينها سيريح العالم منه وسيخلصه من شروره، وسيقضي عليه وعلى بيئته الحاضنة، وسيبشر سكان الأرض كلهم بالعيش الكريم والحياة الرغيدة، في عالمٍ مثالي يسوده العدل والأمن، وترتفع فيه قيمة الإنسان وتصان حقوقه.
 
بيروت في 16/5/2020

****

Pour acheter le dernier ouvrage littéraire publié par « elfaycal.com » dédié aux écrivains arabes participants:
« Les tranchants et ce qu’ils écrivent! : emprisonné dans un livre » veuillez télécharger le livre après achat , en suivant ce lien:
رابط شراء و تحميل كتاب « الفيصليون و ما يسطرون : سجنوه في كتاب! »
http://www.lulu.com/shop/écrivains-poètes-arabes/الفيصليون-و-ما-يسطرون-سجنوه-في-كتاب/ebook/product-24517400.html
رابط لتصفح و تحميل الملحق الشهري العدد 17 مارس 2020
https://fr.calameo.com/books/0062335944f419a9f59a7
‎طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها لنصرة الكلمة الحرة
Pour FEUILLETER ou télécharger le supplément mensuel de "elfaycal.com" numéro 17 en 
format PDF, cliquez ou copiez lien au-dessus :
https://fr.calameo.com/books/0062335944f419a9f59a7
*****
‎ـ تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها
www.elfaycal.com
- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des 
défendeurs de la liberté d'expression et la justice cliquez sur ce 
lien: :https://www.facebook.com/khelfaoui2/
To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of 
freedom of expression and justice click on this 
link: https://www.facebook.com/khelfaoui2/
Ou vous faites un don pour aider notre continuité en allant sur le 
site : www.elfaycal.com
Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com
https://www.paypal.com/donate/?token=pqwDTCWngLxCIQVu6_VqHyE7fYwyF-rH8IwDFYS0ftIGimsEY6nhtP54l11-1AWHepi2BG&country.x=FR&locale.x=
* (الصحيفة ليست مسؤولة عن إهمال همزات القطع و الوصل و التاءات غير المنقوطة في النصوص المرسلة إليها .. أصحاب النصوص المعنية بهكذا أغلاط لغوية يتحملون مسؤوليتهم أمام القارئ الجيد !)

آخر تعديل على الإثنين, 18 أيار 2020

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :