wrapper

التلاتاء 20 أبريل 2021

مختصرات :

 ـ عبد الكريم ساورة


نعيش أجمل اللحظات ولانشعر بذلك، ونعيش أسوء اللحظات فنشعر أننا فقدنا الكثير من وزننا الإنساني، ونتساءل في مرارة : أي معنى للحياة عندما تتراكم الخيبات تباعا و لم نعد نشعر ولو لحظة أن هناك أمل للتغيير، الأفق مسدود، ولم نعد نعثر على أرض خصبة لنزرع تلك الأفكار الكبيرة،

هل مات كل الكبار الذين كانوا ذات يوم يكتبون لنا ويذكروننا أننا خلقنا في هذا الكون من أجل أن نكون أكثر انسجاما وتضامنا مع كل مايجعلنا أحياء، يبدو جليا أن الكل متطاوئ في تدمير ماتبقى من أساسات وجودنا المشترك.
لنقترب أكثر من تلك اللوحة المعلقة على حائط الدولة، هناك الكثير من اللصوص والدماء يجري في كل مكان، هل نحن في حرب، أم هي مجرد فوضى، يبدو أن الرسام أكثر متشائما في نقل صورة دولة مصابة بالشيخوخة وحالة انهيار تام، هل فعلا الصورة تنقل الحقيقة ، أم أن للفن لغته السينمائية المرعبة ؟
إننا في الكثير من الأحيان نريد أن نقول كل شيء بصوت مرتفع ونحاول أن نسمي الأشياء بمسمياتها فلا نستطيع خوفا من ردة فعل صانعي القرار من أن تصيبهم لوثة الغضب، فيدفعون دفعا أو يتم دفعهم من كائنات " صغيرة " إلى اتخاذ قرارات متسرعة إما بالحبس أو الاعتقال أو الطرد من العمل أو إلى تشويه السمعة لكل من سولت له نفسه أن يقول أشياء خارج الإجماع، لاشك أن الحاكم تاريخيا يحب الشعب الذي يُقَبِلُ صورته المرسومة على الأوراق النقدية قبل صرفها في شراء دقيق مستورد.
إننا مجبرون نحن الكائنات التي تحب الوطن بكل مساوئه، أن نفشي كل الأسرار، أن نقفز على الخطوط الحمراء، أن نعلن عن رفضنا المطلق لقمع الحريات وتخويف الشعب ، إننا نريد أن نقول أكثر من هذا ولكن لانستطيع، فنشعر نحن الأغلبية الصامتة أننا لامكان لنا في هذا الوطن، وكل ما يتبقى لنا سوى الصراخ في صمت من خلال نقل هذه الأوجاع في أوراق بيضاء صغيرة ، نكتب كل ممنوع، كل مايخيفنا، كل مالانستطيع قوله جهرا، وبعد ذلك نضع كل هذه الأوراق الملغومة المزعومة في إنقاذ الوضع في ظرف أصفر اللون ونقوم بحرقها في ليلة ليلاء.
لسنا مجبرين أن نقول كل شيء، لأن الأوضاع تاريخيا لم تصحح بما يقال، أو حتى بما يكتب، فالفيلسوف يفكر ولايستعجل التغيير على عكس الاقتصادي الذي يسعى بكل الأرقام الإقتصادية إلى تحويل بلاده إلى مجمع من البنوك والأطنان من تراكم الأموال، إنه حيوان اقتصادي بامتيازي وكل انشغالاته هو تحقيق أكبر معدل من الرفاه الاستثنائي في فترة وجيزة. أما الأديب فمشكلته الخطيرة أنه يريد أن يقول كل شيء، لاشك أنه يعاني من إعاقة نفسية ومعرفية، فهو يريد أن يحاكم كل شخص يمتلك سلطة القرار، فهو في لحظة إبداع يتحول إلى قاض سافر ويشرع في محاكمة الجميع وهو يضع ترسانته الأخلاقية أمامه ويستحضر الضمير" الشرطي الكبير " في مواجهة كل قرار يتخذه صانعي القرار، متهما إياهم بالتقصير وانعدام المسؤولية، محملا إياهم مسؤولية التخلف وإفساد الذوق وتدمير ذاكرة الشعوب، هل هم فعلا كذلك ؟ ياله من خيال يتمتع به المبدع، ليهدم به كل أسس الدولة المارقة كما يسميها ويبني بها دولة عادلة كما يتمناها رغم أنها بعيدة كل البعد عن واقع الأشياء كما ينبغي أن تكون، يبقى السؤال الكبير، هل فعلا قال كل شيء ؟ وهل فعلا هذه الطلقات في الهواء حركت تلك النسور المتجمدة على تلك الفيافي المترامية ؟
عندما ينزل الليل ونشعر بالبرد القارس، نتذكر جيدا أننا مجرد أرقام داخل بلاد متحكم فيها جيدا من طرف " أوليغارشيا أمنية " همها الوحيد هو تعليم وتطوير الشعب كيف ينتعل بهمة وفرح أحدية من حديد، ودفعهم بكل الوسائل أن يرددوا جميعا بسخاء كبير " كلمة السر " ، لامحالة أنهم سيدركون دون حساب ذهني أنه لامجال للمقاومة، وأن أشرف خيار لهم جميعا هو الاستسلام المطلق لنزوة هذه الأليغارشية المفتونة بذاتها.
أمام هذا الوضع الشاذ، ونحن جميعا على بينة من ذلك، لانستطيع أن نبرهن على ذلك فيما بيننا، وحتى مع أنفسنا، فنختار الصمت عن حكمة، لا، ليس عن حكمة بل عن خوف بالغ ، وحتى لاتتطور الأمور إلى نتائج نكون فيها أكبر الخاسرين، فإننا سنعلن وبجرأة قل نظيرها عن العصيان كأرقى وسيلة حضارية لمواجهة الأشباح، ليسوا أشباح بالمرة فهم مؤسسة، أو كما تبدو من خلال الدعايات المتكررة أنها فعلا مؤسسة مواطنة، لكنني مع نفسي لاأستطيع تصديق الأمر، وكم يشدني الحنين إلى استئناف المواجهة أمام كل هذه الإدعاءات الباطلة، وأعلن مع سبق الإصرار والترصد عن العصيان بشكل فردي، سأظل على العهد، بصراحة لاأعرف أي عهد بالتدقيق، ولكنني سأناضل بطريقتي داخل أسوار بيتي الصغير، على هذه المائدة الصفراء، وهذا الضوء الباهت، وعلى كل هذه الأوراق المتناثرة هنا وهناك سأكتب كل شيء، سأقول كل شيء ينغص علي حياتي، لن استعجل الأمر، فالليل لازال طويلا، وهناك أشياء كثيرة لازالت عالقة بذاكرتي لأتخلص منها إلى الأبد، لكن علي أن أكون حذرا حتى لايسرقني النوم قبل أن أرمي بكل هذه الأوراق التي سوف أملأها عن آخرها في سلة القمامة، لكن يبقى السؤال دائما يراودني هل فعلا سننتهي من هذه الكوابيس ؟

 

 

****

Pour acheter le dernier ouvrage littéraire publié par « elfaycal.com » dédié aux écrivains arabes participants:
« Les tranchants et ce qu’ils écrivent! : emprisonné dans un livre » veuillez télécharger le livre après achat , en suivant ce lien:
رابط شراء و تحميل كتاب « الفيصليون و ما يسطرون : سجنوه في كتاب! »
http://www.lulu.com/shop/écrivains-poètes-arabes/الفيصليون-و-ما-يسطرون-سجنوه-في-كتاب/ebook/product-24517400.html
رابط لتصفح و تحميل الملحق الشهري العددين ـ 27/ ـ28 فيفري مارس 2021 ـ

https://fr.calameo.com/read/00623359483d1f3663339
https://www.calameo.com/books/00623359483d1f3663339

‎طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها لنصرة الكلمة الحرة
Pour FEUILLETER ou télécharger le supplément mensuel de "elfaycal.com" numéros 27 et 28 mois (février et mars 2021
format PDF, cliquez ou copiez ces liens :
https://fr.calameo.com/read/00623359483d1f3663339
https://www.calameo.com/books/00623359483d1f3663339
*****
أرشيف صور نصوص ـ في فيديوهات ـ نشرت في صحيفة "الفيصل
archive d'affiches-articles visualisé d' "elfaycal (vidéo) liens روابط
https://www.youtube.com/watch?v=B92-d7N_CK0&feature=youtu.be
https://www.youtube.com/watch?v=SVdWPglMDXM

‎ـ تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها
www.elfaycal.com
- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des 
défendeurs de la liberté d'expression et la justice cliquez sur ce 
lien: :https://www.facebook.com/khelfaoui2/
To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of 
freedom of expression and justice click on this 
link: https://www.facebook.com/khelfaoui2/
Ou vous faites un don pour aider notre continuité en allant sur le 
site : www.elfaycal.com
Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com
https://www.paypal.com/donate/?token=pqwDTCWngLxCIQVu6_VqHyE7fYwyF-rH8IwDFYS0ftIGimsEY6nhtP54l11-1AWHepi2BG&country.x=FR&locale.x=
* (الصحيفة ليست مسؤولة عن إهمال همزات القطع و الوصل و التاءات غير المنقوطة في النصوص المرسلة إليها .. أصحاب النصوص المعنية بهكذا أغلاط لغوية يتحملون

مسؤوليتهم أمام القارئ الجيد !)

آخر تعديل على الأحد, 04 نيسان/أبريل 2021

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :