wrapper

الأحد 19 سبتمبر 2021

مختصرات :

 عبد الكريم ساورة


لأول مرة في حياتي لاتجدني منسجما مع برناردشو فيما قاله في لحظة سخرية من الحياة عندما قال : " عندما أحزن، أغني...فـأكتشف أن صوتي أسوأ من مشاكلي فــأبتسم " لكنني حقيققة لا أستطع أن أبتسم رغم أن صوتي من أقبح الأصوات، كما لم أعد أجد أية لذة بين كل من حولي من الأهل والأصدقاء، ناهيك ماتعيشه البلاد من خيبات وتراجعات على كل المستويات.


ارفض البكاء ولو حتى بين السطور، إنها مهنة مهينة أن تبكي من أجل أشياء حقيرة صنعها إنسان صغير جدا، إنني أشعر بالقلق الشديد على وطن تتفتت كل قيمه النبيلة، لاأحد أضحى يلتفت للآخر، وحده المال من يحدد من تكون ، سباق مفزع على من يشتري لولده أو بنته شهادة عليا بمدارس لغتها الوحيدة هي المال، وكل من يتحدث عن ثروة العلم وقيمته يعتبر قديما، اللغة الأمنية هي التي تتحدث بها أغلب المؤسسات بما فيها المؤسسات التربوية، إنه نموذج جديد يغزو البلاد ويحاول أن يقدم نفسه كمثل أعلى، الأحزاب والنقابات والجمعيات المدنية مجرد ألعاب أطفال لاتختلف كثيرا عن ألعاب عاشوراء، مع بعص الأصوات من الشرفاء القليلة التي لايسمع صوتها حتى بين أهل الدار.
اليوم وماتعيشه البلاد من انتكاسة حقوقية، ومن محاكمات لصحافيين، ومن ترهيب وتخويف ممنهج للجميع، لاتجدني سوى أردد ماقاله الشاعر الكبير محمد الماغوط " الفرح ليس بمهنتي "، إنني أشعر بالخوف على وطن وعلى قيم صنعها ذات يوم رجال كبار، من أجلي من أجل كل الأجيال القادمة، ولكنها تذوب رويدا رويدا كما يذوب الملح في الماء، ياللعار عندما يحاكم الرجال بسبب الكلمة الحرة، أو بسبب قلم صغير يكتب أن الوطن ليس للبيع.
ماأصعب أن تعتقد أنك حرا في بلاد لاتؤمن بتاتا بالحرية لأولادها، وهاأنا اليوم أتذكر بألم شديد الحوار الذي دار بين زوربا والمثقف العضوي المدعو باسيل حين قال له : أنا حر يا زوربا فرد عليه وبنوع من اليقين : كلا لست حرا، كل مافي الأمر، أن الحبل المربوط في عنقك أطول قليلا من حبال الآخرين .
وهاهو الحبل اليوم موضوع على رقبة الجميع وبشدة، لاأحد يمكنه أن يتحرك سوى في الاتجاه الذي تم توضيبه من طرف السيد، هذا السيد الذي لم نعد نعرف من يكون ؟ كل مافي الأمر هو أن تتعلموا الخصال الحميدة للصمت، بل كل قواعد الصمت من أجل أن تكونوا صمن لا ئحة الأخيار، وإذا كان موجبا عليكم أن تتكلموا، فلا تنسوا أبدا أن اللسان نار.
أيها السادة لن نتكلم منذ الآن، وسنصوم عن الكتابة، احرقوا كل مانملك من الأوراق البيضاء، لن نرسم أي شكل منحرف للدولة، حتى أولادنا لن ندعهم يتعلمون حرفة القراءة، كونوا مطمئنين أننا لن نشتري أي كتاب أورواية تكشف عن ضعف السلطة وفشلها وغباءها، اطمأنوا فنحن الأغبياء، نحن الذين نعاني من مرض اليقين ، نعاني من ضعف الذاكرة، لا نريد أن تعلم أن حب الوطن هو مسؤولية عظيمة، هو مواجهة يومية لكل انحراف أو فساد كيف ماكان، أو بعبارة أسمى هو الانتصار للحقيقة.
وهنا لابد أن نبدأ مع مابدأ به الشاعر العظيم ديسيموس ماغوس أو سونوس في أول بيت من قصيدته الشعرية عندما قال : أي طريق أسلك في الحياة ؟
في البداية علينا أن نعلم جميعا أن ماأصبحنا نعيشه في لآونة الأخيرة لايختلف كثيرا عن ماجاء على لسان إحدى شخصيات الروائية التركية إليف شافاق في روايتها الجميلة " بنات حواء الثلاثة " وهو يتحدث عن الوضع المتعفن الذي وصلت إليه البلاد موضحا بنوع من الغضب ...." ثمة قدر كبيرمن القذارة التي تحتاج إلى تنظيف، وقدر كبير من الكسور التي تحتاج إلى تجبير، وقدر كبير من الأخطاء والتي تحتاج إلى تصحيح "
علينا أن نصدق فعلا أن هناك الكثير من الأخطاء التي ترتكب من طرف المسؤولين في هذه البلاد ولكن لاأحد يريد أن يعترف بهذه الأخطاء، لا أحد يريد أن يقر بأن " الخطأ انساني " كما يقول المثل الفرنسي، إنهم فقط يشتغلون ولايهم الطريقة التي يشتغلون بها، يرفضون أن نقوم بدور الأب أو حتى الأم في عملية بسيطة لتصحيح تمارينهم المملوءة بالأخطاء اللغوية والإملائية والمفاهمية، إنهم يتحركون في كل الاتجاهات دون أن يعرفوا الوجهة الحقيقة التي يجتمع علها الدود، إن المنطقة من الجسد المصابة بالمرض تزداد في التعفن دون أن يشتموا رائحة العفن.
إن الرِجل المكسورة لاتعالج بجورب من حرير كما يقول المثل الانجليزي، بل تحتاج إلى جبيرة من الجبص الخالص من أجل أن تعود إلى حالتها الطبيعية الأولى، ويقينا لن تعود البلاد إلى طبيعتها الحقيقية دون الإنتصار لسيادة القانون باعتباره أسمى تعبير عن إرادة الأمة، وخارج سلطة القانون فإننا سنظل دائما تحت رحمة الأشباح التي جعلتنا نفقد طعم الفرح الحقيقي الذي غاب عن بيوتا زمنا طويلا، وعندما يغيب الفرح سينهزم لامحال الانسان فينا كما كان يقول دائما الكاتب الروائي الكبير حنا مينا.

 

****

Pour acheter le dernier ouvrage littéraire publié par « elfaycal.com » dédié aux écrivains arabes participants:
« Les tranchants et ce qu’ils écrivent! : emprisonné dans un livre » veuillez télécharger le livre après achat , en suivant ce lien:
رابط شراء و تحميل كتاب « الفيصليون و ما يسطرون : سجنوه في كتاب! »
http://www.lulu.com/shop/écrivains-poètes-arabes/الفيصليون-و-ما-يسطرون-سجنوه-في-كتاب/ebook/product-24517400.html
رابط لتصفح و تحميل الملحق الشهري العددين ـ 29/ 30 أفريل ـ ماي 2021 ـ
https://fr.calameo.com/read/006233594eba57a00a174

‎طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها لنصرة الكلمة الحرة
Pour FEUILLETER ou télécharger le supplément mensuel de "elfaycal.com" numéros 29 et 30 mois (avril et mai 2021)
format PDF, cliquez ou copiez ces liens :
https://fr.calameo.com/read/006233594eba57a00a174
*****
أرشيف صور نصوص ـ في فيديوهات ـ نشرت في صحيفة "الفيصل
archive d'affiches-articles visualisé d' "elfaycal (vidéo) liens روابط
https://www.youtube.com/watch?v=LTuxqpDqnds

‎ـ تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها
www.elfaycal.com
- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des 
défendeurs de la liberté d'expression et la justice cliquez sur ce 
lien: :https://www.facebook.com/khelfaoui2/
To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of 
freedom of expression and justice click on this 
link: https://www.facebook.com/khelfaoui2/
Ou vous faites un don pour aider notre continuité en allant sur le 
site : www.elfaycal.com
Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com
https://www.paypal.com/donate/?token=pqwDTCWngLxCIQVu6_VqHyE7fYwyF-rH8IwDFYS0ftIGimsEY6nhtP54l11-1AWHepi2BG&country.x=FR&locale.x=
* (الصحيفة ليست مسؤولة عن إهمال همزات القطع و الوصل و التاءات غير المنقوطة في النصوص المرسلة إليها .. أصحاب النصوص المعنية بهكذا أغلاط لغوية يتحملون

مسؤوليتهم أمام القارئ الجيد !)

 

آخر تعديل على الثلاثاء, 20 تموز/يوليو 2021

وسائط

أعمدة الفيصل

  • Prev

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :