wrapper

الإثنين 16 ماي 2022

مختصرات :

 شذى الأقحوان المعلم | سوريا

 

كنتُ خلفَ طاولةِ مكتبي أحاولُ توثيقَ فصولَ المواقفِ والمِحَنِ .
تَتَشبّثُ صَفحاتِ الورقِ بالقلمِ كما يمسكُ الطفلُ طرفَ ثوبِ أمِّهِ خشيةَ ابتعادها .

 

لمْ يكنْ المكانُ مهيَّئاً لهذا الزائرِ الغريبِ إذ رأيتُ قربَ الكتابِ كائنا صغيرا يشبهُ العنكبوتَ .
همستُ في سرّي :
- ليسَ وقتِكِ الآنَ ثمةَ أفكارٌ تتوهجُ في اللبِّ وتغلي كأنها حممُ بركانية . .

العالمُ مليءٌ بالقصصِ الحياتيّةِ التي تُبكي الحجرَ
تكاد تضيق البيوت بالكآبة والنوافذ آمال غدٍ مهدورةٌ دماؤهُ .
اعتلتْ الإنسانيّةُ صهوةَ الضّميرِ ثمَّ بدأتْ بالشكاوي
غيرَ أنّ صوتَها أسيرُ المادةِ والمصالحِ فآثرتْ التأوهَ بصمتٍ .

إنها متعتي المحببةِ حينَ أمسكُ بالقلمِ بعيداً عنْ ضجيجِ يومي و إرهاصاتِ المشاغلِ علّها كلماتي تخرجُ كما رصاصةٌ منْ بندقية .

سمعتُ صوتاً يقتربُ مني . بدا وكأنه صوتُ استغاثةٍ ، صوتٌ رهيبٌ بكلّ لغاتِ العالمِ .

رأيتُ العنكبوتَ يقتربُ منّي وقد اتّخذَ شكلاً مرعباً لا يشبهُ شكلَه الأساسي . حدّقَ بي قائلاً :
- ألستِ خائفة ؟
قلت له متسائلة : منك ؟ لا لستُ خائفة .
نظرَ متفحصاً وجهي وأردفَ :
- أبداً .
- أبداً. أبداً . لديّ من المبيداتِ والمعقماتِ مايكفي للقضاء عليكَ . ومع كل التطور التكنلوجي لنْ تقدرَ حضرتُكَ أن تفعل شيئاً .
ضحكَ ضحكةً ساخرة وقال :
- لن تقضي عليّ .. حينَ يتخلصُ الكونُ في عام 2020 من الانسان الطماعِ الذي يأكلُ كالنارِ ولا يشبع . الانسانُ الذي يقتلُ أخاهُ دون رحمة. ونسيَ ربّه الذي أمرهُ بالمعروف ونهاه عن المنكر . حينها فقط سيكون موتي .

كان ضجيجُ الاصواتِ المستغيثة يتسرب من الماضي وينشرُ وجعَه في الحاضر ِ . تركتُ أوراقي الفارغة تنصهرُ بأوراق التقويمِ ومشيتُ في دروبٍ ناءتْ بخطواتِ البشرِ فأعلنتْ حظرَ التجول .

لم أنتبه إلا والمكانّ قد امتلأَ بالرذاذ والمعقمات والضباب وأشياء أخرى جعلتني أسعلُ سعلةً جافة . وانتشرَ الوباءُ فقد أصبحَ العالمُ قريةٍ صغيرةً اسمها " كورونا "

 

****

 

 

Pour acheter le dernier ouvrage littéraire publié par « elfaycal.com » dédié aux écrivains arabes participants:
« Les tranchants et ce qu’ils écrivent! : emprisonné dans un livre » veuillez télécharger le livre après achat , en suivant ce lien:
رابط شراء و تحميل كتاب « الفيصليون و ما يسطرون : سجنوه في كتاب! »
http://www.lulu.com/shop/écrivains-poètes-arabes/الفيصليون-و-ما-يسطرون-سجنوه-في-كتاب/ebook/product-24517400.html

رابط تصفح و تحميل الديوان الثاني للفيصل: شيء من الحب قبل زوال العالم

https://fr.calameo.com/read/006233594b458f75b1b79

*****
أرشيف صور نصوص ـ في فيديوهات ـ نشرت في صحيفة "الفيصل
archive d'affiches-articles visualisé d' "elfaycal (vidéo) liens روابط
https://www.youtube.com/watch?v=M5PgTb0L3Ew

‎ـ تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها
www.elfaycal.com
- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des 
défendeurs de la liberté d'expression et la justice cliquez sur ce 
lien: :https://www.facebook.com/khelfaoui2/
To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of 
freedom of expression and justice click on this 
link: https://www.facebook.com/khelfaoui2/
Ou vous faites un don pour aider notre continuité en allant sur le 
site : www.elfaycal.com
Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com
https://www.paypal.com/donate/?token=pqwDTCWngLxCIQVu6_VqHyE7fYwyF-rH8IwDFYS0ftIGimsEY6nhtP54l11-1AWHepi2BG&country.x=FR&locale.x=
* (الصحيفة ليست مسؤولة عن إهمال همزات القطع و الوصل و التاءات غير المنقوطة في النصوص المرسلة إليها .. أصحاب النصوص المعنية بهكذا أغلاط لغوية يتحملون

مسؤوليتهم أمام القارئ الجيد !)

 

آخر تعديل على الثلاثاء, 10 أيار 2022

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :