wrapper

السبت 17 فبراير 2018

aps facebook     aps twitter

مختصرات :

 مدريد - أنجز كل من الصحفي و الكاتب الإسبانيان، جيفازيو‪  ‬سانشيز و إدواردو جوردان، عملين مختلفين يهدفا الى إبراز "معاناة الصحراويين و‪  ‬حياتهم اليومية بعد 42 سنة من الاحتلال غير الشرعي من قبل المغرب".


و خلال معرض صور بعنوان "نظرات صحراوية" افتتح اليوم الأربعاء بساراغوس، حاول‪  ‬المراسل الصحفي جيفازيو سانشيز  من خلال حوالي ثلاثين صورة أن يعكس معاناة‪  ‬الشعب الصحراوي المرغم على العيش في المنفى منذ أزيد من أربعة عقود، منتقدا‪  ‬ضعف التأثير الدولي لإسبانيا من أجل تغيير الوضع‪.‬
و حاول الصحفي من خلال أعماله تذكير الزوار بما يعيشه أولياء الصحراويين‪  ‬المفقودين منذ السبعينات في بداية الغزو العسكري المغربي للأراضي الصحراوية. و‪  ‬كان الصحفي قد قضى ثمانية أسابيع في مخيمات اللاجئين الصحراويين بحيث عايش‪  ‬عائلات المفقودين و كذا ضحايا الألغام المضادة للأشخاص التي راح ضحيتها العديد‪  ‬من القتلى و الجرحى.
وأراد الصحفي المصور من خلال صوره و كذا فيديو إبراز‪  ‬معاناة شعب مرغم منذ 1975 على العيش في المنفى بعد تخلي إسبانيا ليغزوه محتل‪  ‬لا يحترم حقوق الإنسان‪.‬
وحسب المراسل الصحفي، فإن إسبانيا متورطة في هذه القضية العالقة مشيرا إلى‪  ‬عدم قدرة "السياسيين الاسبانيين على المساهمة في إيجاد حل لهذا النزاع‪".‬
من جهته، يجوب الكاتب إدواردو جوردان العديد من المدن الاسبانية لتقديم‪  ‬روايته الجديدة بعنوان "آفاق الرمال" و يحاول مع قرائه أن ينشأ فضاء للنقاش‪  ‬لمواصلة الحديث عن ماضي الصحراء الغربية و حاضرها و مستقبلها‪.‬
وتجري أحداث الراوية ما بين الفترة 1968 و 1992 باعتبارها المرحلة التاريخية‪  ‬الحاسمة التي قام خلالها الجيش المغربي باحتلال الصحراء الغربية إذ أثار ذلك‪  "‬نزوح سكانها و ردة فعل مجموعة صغيرة من الجنود الاسبان الذين بعدما انزعجوا‪  ‬من تصرف حكومتهم، غادروا وحداتهم ليلتحقوا بالشباب الصحراوي الذين كافحوا‪  ‬بالنفس و النفيس الجيش المحتل‪.‬
ويتزايد التضامن الاسباني مع القضية الصحراوية أكثر فأكثر عبر كامل البلاد‪  ‬من خلال تنظيم مختلف المبادرات السياسية و الانسانية و الثقافية قصد تقديم‪  ‬الدعم الضروري للقضية و تمكين الشعب الصحراوي من الاستفادة من حقه في تقرير‪ ‬المصير والسماح له بتقرير مستقبله  بكل حرية و ديمقراطية.

 ـ (واج)

 ****

‎طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها إن كنتم من ناصري الكلمة الحرة و العدل:
‏: https://www.facebook.com/khelfaoui2/


‪‪@elfaycalnews‬‬
- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des défendeurs de la liberté d'expression et la justice cliquez sur ce lien:

آخر تعديل على الجمعة, 09 شباط/فبراير 2018

وسائط

أعمدة الفيصل

  • Prev

سبر الآراء - Sondage

ما رأيك في الموقع ؟ Votre avis sur le site web

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :