wrapper

الإثنين 06 يوليو 2020

مختصرات :

الجزائر- (واج) ـ الفيصل : صرح الوزير الأول السيد عبد العزيز جراد, يوم الاثنين لوكالة الأنباء الجزائرية (واج), أن الحكومة تعكف على إعداد مخطط عمل يمكنها من تنفيذ التدابير التي من شأنها التكفل بأهم انشغالات المواطنين, مشددا على الطابع الاستعجالي للجانب الاجتماعي.

 

وأكد الوزير الأول بشان الاضطرابات الاجتماعية التي مست قطاعات مختلفة للنشاط الاقتصادي والخدمات العامة أنه "تلقى, خلال اجتماع مجلس الوزراء الذي عقد أمس الأحد, وكذا أعضاء الحكومة, توجيهات وتعليمات من السيد رئيس الجمهورية, الذي أعرب عن رغبته في أن تتمحور أولويات المساعي الأولى للحكومة حول تجسيد مجمل التزامات برنامجه, مع الإلحاح على الطابع الاستعجالي للجانب الاجتماعي", وهذا --كما قال-- في ظل "الاضطرابات الاجتماعية التي مست قطاعات مختلفة للنشاط الاقتصادي والخدمات العامة".

وفي هذا المجال -- يضيف الوزير الأول-- فإن "الأهداف متعددة وترمي إلى تحسين ظروف معيشة المواطنين والحفاظ على القدرة الشرائية وإنجاز برنامج طموح للمساكن".

وكشف في هذا الصدد بأن "الحكومة تعكف من الآن على إعداد مخطط عمل كفيل بتمكينها من تنفيذ التدابير التي من شأنها التكفل بأهم انشغالات المواطنين ومختلف تطلعاتهم".

وتابع السيد جراد قائلا: "في هذا الظرف الخاص, فإن الحكومة عازمة, حتى قبل تقديم أمام البرلمان مخطط العمل الذي يجري إعداده, على مباشرة عهد جديد يقوم على اساس الحوار والتشاور مع كافة الفاعلين السياسيين والاجتماعيين والاقتصاديين, في كنف المشاركة والشراكة".

وأشار في هذا الشأن الى أنه "بهذه الروح, فإن الحكومة تدعو الشركاء الاجتماعيين إلى المشاركة في المبادلات التي سيشرع فيها عن قريب من طرف جميع قطاعات النشاط, بغرض توفير الشروط المثلى من أجل الانطلاق في بناء أسس جزائر جديدة والعمل, يوما بعد يوم, على تجسيد الالتزامات المتخذة من قبل السيد رئيس الجمهورية, والتي تعكف الحكومة على وضع الأدوات الضرورية لتحقيقها".

وأوضح الوزير الاول أن "الانطلاق في هذا المشروع الضخم يتطلب, بطبيعة الحال, آجالا معقولة لتنفيذه وجوا يطبعه الهدوء والحكمة وتبصر كبير", مبرزا أنه "لتحقيق هذا المبتغى, فإن مساهمة ومشاركة الشركاء الاجتماعيين, دون أي إقصاء, هو أمر ضروري وحاسم, وبالأخص في قطاع التربية الوطنية الذي يستحق تكفلا حقيقيا بصعوبات القطاع برمته".

وخلص الوزير الاول الى القول بأن "الحكومة تلتزم بالتحلي بإصغاء مرهف للتطلعات الاجتماعية التي تحدو الشركاء الاجتماعيين واستعادة الثقة, خاصة وأنها تشعر بالاطمئنان لمدى ما أثبتوه من نضح إلى حد الآن, أمام الوضع الذي عاشته بلادنا, وتجدد مرة أخرى استعدادها وتمام التزامها بمباشرة مسعى مشترك يطبعه الهدوء والحزم".

***

 روابط لتحميل الملحق الشهري العدد 14 ديسمبر 2019

https://pdf.lu/q0nV

 https://www.fichier-pdf.fr/2020/01/02/----14--2019/

 <a href="/https://www.fichier-pdf.fr/2020/01/02/----14--2019/">Fichier PDF ملحق الفيصل الشهري العدد14ـ ديسمبر 2019 ».pdf</a>

 ‎طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها لنصرة الكلمة الحرة

‎لتحميل الملحق الشهري العدد 14 ديسمبر   2019

‎و مشاركته عبر التويتر أو الرسائل القصيرة هذا الرابط الخاص:

https://pdf.lu/q0nV

‎المسنجر و البريد الإلكتروني  و واتس آب  استعملوا هذا الرابط :

https://www.fichier-pdf.fr/2020/01/02/----14--2019/

 ‎لمشاركته على موقع أو مدونة يجب نسخ هذا الرابط و لصقه على محرك البحث:

Pour télécharger le supplément  mensuel de "elfaycal.com" numéro 14 en 

format PDF, cliquez ou copiez lien au-dessus :

*****

‏: https://www.facebook.com/khelfaoui2/

@elfaycalnews

 

: journalelfaycal

‎ـ  أو تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها

www.elfaycal.com

- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des 

défendeurs de la liberté d'expression et la justice  cliquez sur ce 

lien: :https://www.facebook.com/khelfaoui2/

To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of 

freedom of expression and justice click on this 

link: https://www.facebook.com/khelfaoui2/

Ou vous faites  un don pour aider notre continuité en allant  sur le 

site : www.elfaycal.com

Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com

 

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :