wrapper

الأربعاء 05 غشت 2020

مختصرات :


الجزائر : سعاد طاهر /محفوظي


طالب رئيس جبهة الشباب الديمقراطي للمواطنة، الدكتور أحمد قوراية، رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون تخصيص طائرات إضافية لاجلاء المواطنين الجزائريين العالقين بمطارات عديد الدول على غرار فرنسا وتركيا، منذ مدة طويلة.


وجاء في بيان حزب جبهة الشباب الديمقراطي للمواطنة، تحوز جريدة الفيصل الباريسية على نسخة منه، يرجى من السلطات العليا في البلاد، ضرورة إعادة فتح المجال الجوي لإجلاء المواطنين الجزائريين العالقين في كثير من الدول، وإدخالهم أرض الوطن، هؤلاء الذين اضطرتهم الظروف مغادرة الجزائر نحو وجهات مختلفة، منهم من سافر في رحلة علاجية، واضطرتهم جائحة كورونا البقاء خارج حدود الوطن معلقين بين سماء البلدين، ما يستدعي ضرورة إيجاد حلول عاجلة والعودة إلى أحضان الأسرة والوطن.
هذا، واستنادا إلى المصدر ذاته، اقترح أحمد قوراية العديد من الحلول التي يراها مناسبة وتحل أزمة هؤلاء الذين يعيشون الأمرين، مرارة فيروس كورونا الذي يتهدد وجودهم على وجه الأرض، ويقابله مرارة المكوث على أرض أجنبية في ظروف قاسية خوفا من أي طارئ صحي قد يحدث ويتم دفنهم في مقابر أجنبية، ومن بين الاجراءات التي يجب اتخاذها يضيف قوراية، ضرورة استغلال المساحات الكبرى المخصصة لتنظيم المعارض الدولية، كقصر المعارض سافكس، والشالهات الصيفية الواقعة في المدن الساحلية، واتخاذها كمحاجر لهم مع فرض إجراءات رقابية مشددة تجعل هؤلاء العالقين يلتزمون بوسائل السلامة الصحية.
وفيما يتعلق بشأن إلغاء شعيرة ذبح الأضاحي في يوم عيد الأضحى، قال قوراية حسب البيان نفسه، لست أفتي هنا، ولست من أهل التخصص، وللفتوى أهلها، لكن ما أعرفه يقول المتحدث ذاته أنه لا يمكن إصدار فتوى بإنكارها بحجة أنها ستزيد من انتشار وباء كورونا كما يعتقد البعض، كون المسألة مرفوضة حتى من قبل أهل العلم بمسائل الشرع الإسلامي، لكون الشعيرة حسبه تقام على مستوى الفردي، ولا يتطلب ادائها جماعيا كما هو حال في الحج والعمرة، حيث يكون المكان يأتوه الناس من كل فجّ عميق، ما يتطلب الحرص والأخذ بالتدابير الاحترازية، ففي هذا الموقف يضيف قوراية فحفظ الأبدان يتقدم على حفظ الأديان بحسب أهل الشرع، في حين يضيف ذات المتحدث أن ذبح الأضحية يمكن القيام بها بين أفراد الأسرة الواحدة، على أن يلتزم المضحي بشروط الوقاية اللازمة.

 

***

Pour acheter le dernier ouvrage littéraire publié par « elfaycal.com » dédié aux écrivains arabes participants:
« Les tranchants et ce qu’ils écrivent! : emprisonné dans un livre » veuillez télécharger le livre après achat , en suivant ce lien:
رابط شراء و تحميل كتاب « الفيصليون و ما يسطرون : سجنوه في كتاب! »
http://www.lulu.com/shop/écrivains-poètes-arabes/الفيصليون-و-ما-يسطرون-سجنوه-في-كتاب/ebook/product-24517400.html
رابط لتصفح و تحميل الملحق الشهري العدد 18 أفريل ـ ماي 2020
https://fr.calameo.com/books/0062335944f419a9f59a7
‎طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها لنصرة الكلمة الحرة
Pour FEUILLETER ou télécharger le supplément mensuel de "elfaycal.com" numéro 18 en 
format PDF, cliquez ou copiez ce lien :
https://fr.calameo.com/read/0062335941cea7efc8cef

*****
‎ـ تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها
www.elfaycal.com
- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des 
défendeurs de la liberté d'expression et la justice cliquez sur ce 
lien: :https://www.facebook.com/khelfaoui2/
To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of 
freedom of expression and justice click on this 
link: https://www.facebook.com/khelfaoui2/
Ou vous faites un don pour aider notre continuité en allant sur le 
site : www.elfaycal.com
Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com
https://www.paypal.com/donate/?token=pqwDTCWngLxCIQVu6_VqHyE7fYwyF-rH8IwDFYS0ftIGimsEY6nhtP54l11-1AWHepi2BG&country.x=FR&locale.x=
* (الصحيفة ليست مسؤولة عن إهمال همزات القطع و الوصل و التاءات غير المنقوطة في النصوص المرسلة إليها .. أصحاب النصوص المعنية بهكذا أغلاط لغوية يتحملون مسؤوليتهم أمام القارئ الجيد !)

آخر تعديل على الأربعاء, 15 تموز/يوليو 2020

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :