wrapper

التلاتاء 20 أكتوبر 2020

مختصرات :

 كتب: ياسر الشرقاوي. مصر


جاءت ما يسمى بثورات الربيع العربي وفق مخططات تغيير خريطة الشرق الأوسط أو خلق شرق أوسط جديد وفق تعبير « كونداليزا » وما هو إلا رسم مخططات استعمارية صليبية لتفتيت الشرق الأوسط وبالتحديد المنطقة العربية وخاصة وسط غياب فكري وتوحد عربى للوقوف في وجه هذا التخطيط

إلا ان الكثير من العرب وقعوا بل وشاركوا في هذا الفخ الغربي الصهيوني فانهار العراق وتفكك جيش كبير خسره العرب وتمزقت سوريا ونحن الآن في ليبيا وانقسام أبنائها على بعضهم البعض وكأنهم لا يدركون صالح أمتهم وكل هذا والمخطط الصهيوني لم يظهر في الصورة أو يظهر على استحياء مادام العرب والمسلمين ليسوا في حاجة إليه فالحروب تستعر والخلافات على أشدها لكن بين الحين والحين يحرك عصاه السحرية كي تحرك العواصف إذا ما هدأت وهذا مايسمى بالحروب الصفرية أو حروب الجيل الرابع فلا يخسر المعتدي أو يتكلف شيئا أو الحرب بالانابة وقد وجد المخطط الصهيوني بغيته في اطماع اردوغان الذي يحلم باعادة أمجاد العثمانيين فأخذ يتدخل هنا وهناك فتارة في العراق وأخرى في سوريا وها هو الآن يشعل النيران في ليبيا ولا أعلم إن كان يعلم أو لا يعلم ما نهاية هذا الحلم فالكثيرون كانت نهايتهم على عتبان أحلامهم أن لم يتسلح الحلم بتفكير وتدبر ودراسة أهداف ونتايج تحركاته وفي دراسة التاريخ عبرة وعظة نسي كم « ظالم وطامع » كيف كانت نهايته ونسي أن مصر مقبرة الغزاة ونسى عظمة المصريين ، فهل يحلم أردوغان بتحقيق حلمه دون أن يظهر له الكابوس المصري يبدد و يحطم آماله الواهية فما يفيده إذا عاد يجر أذيال الخيبة والهزيمة فما ضره إن حافظ على جيشه جيش إسلامي رشيد داخل بلده بدلا من الطموح والسعي خلف سراب لاوجود له وان يكون دمية تحركه أياد صهيونية عالمية لن يستفاد منه الا بدمار جيشه وكسر كرامته واذلاله كسابق عهد أجداده . ذاكرة التاريخ لا تنسى الوطني وغير الوطنى و التاريخ لا يترك شيئا ولا أحدا ولا موقفا فكان الأولى بهؤلاء المنتفعين من الأبواق الفارغة ترك سلطان غافل بدلا من العودة بالخيبة عندها لن ينفع حديث فقد أغلقت عليهم الأرض وضاقت . و أرى عودة أردوغان الذي يغامر في أخر الدنيا وهو عايد يجر أذيال الخيبة والهزيمة من ليبيا التي لا يعلم أنها شقيقة مصر وأمن مصر وأهل مصر لم يقرأ العلاقة بين الشقيقين والمصاهرة والرحم التي تجمع الدولتين . وأقول لأهل ليبيا أليس فيكم رجل رشيد وللسراج الذي ذهب يستقوى بالغرباء في احتلال بلاده ونهب ثرواته من أجل أطماعه في منصب أو غيره ومن يعاونه من شياطين الإنس الذين لا يرجون لبلادهم استقرارا وأمنا وسلاما وندائي لاهل ليبيا ومواطنيها الشرفاء كونوا يدا واحدة من أجل مستقبل بلادكم من أجل مستقبل أبنائكم وادخلوا التاريخ من باب العظماء ولا تخرجوا منه من باب الجبناء.
ــــ
* رأي يلزم صاحبه و لا يلزم الجريدة في شيء

 ****

Pour acheter le dernier ouvrage littéraire publié par « elfaycal.com » dédié aux écrivains arabes participants:
« Les tranchants et ce qu’ils écrivent! : emprisonné dans un livre » veuillez télécharger le livre après achat , en suivant ce lien:
رابط شراء و تحميل كتاب « الفيصليون و ما يسطرون : سجنوه في كتاب! »
http://www.lulu.com/shop/écrivains-poètes-arabes/الفيصليون-و-ما-يسطرون-سجنوه-في-كتاب/ebook/product-24517400.html
رابط لتصفح و تحميل الملحق الشهري العددين ـ 20/ 19 جوان ـ جويلية 2020
https://www.calameo.com/read/0062335946b10ecf52424
https://www.calameo.com/books/0062335946b10ecf52424
‎طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها لنصرة الكلمة الحرة
Pour FEUILLETER ou télécharger le supplément mensuel de "elfaycal.com" numéros 19/20 en 
format PDF, cliquez ou copiez ces liens :
https://www.calameo.com/read/0062335946b10ecf52424
https://www.calameo.com/books/0062335946b10ecf52424

*****
‎ـ تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها
www.elfaycal.com
- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des 
défendeurs de la liberté d'expression et la justice cliquez sur ce 
lien: :https://www.facebook.com/khelfaoui2/
To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of 
freedom of expression and justice click on this 
link: https://www.facebook.com/khelfaoui2/
Ou vous faites un don pour aider notre continuité en allant sur le 
site : www.elfaycal.com
Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com
https://www.paypal.com/donate/?token=pqwDTCWngLxCIQVu6_VqHyE7fYwyF-rH8IwDFYS0ftIGimsEY6nhtP54l11-1AWHepi2BG&country.x=FR&locale.x=
* (الصحيفة ليست مسؤولة عن إهمال همزات القطع و الوصل و التاءات غير المنقوطة في النصوص المرسلة إليها .. أصحاب النصوص المعنية بهكذا أغلاط لغوية يتحملون مسؤوليتهم أمام القارئ الجيد !)

 

آخر تعديل على الإثنين, 27 تموز/يوليو 2020

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :